مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

المغرب وإدارة ترامب: تساهل في التسليح وتشدد في ملف الصحراء إذا تولى بولتون الخارجية وحرب اليمن مصدر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 نونبر 2016 الساعة 00 : 10





الصحراء اليوم:ألف بوست


تنتظر مختلف الدول في العالم السياسة الجديدة للإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب الفائز في الانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء من الأسبوع الجاري، ومن هذه الدول المغرب الذي راهن كثيرا على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، والآن يجد نفسه أمام دونالد ترامب.

وكان رهان المغرب كبيرا على هيلاري كلينتون، فهي تجمعها علاقات صداقة بالعاهل المغربي الملك محمد السادس. والمثير أنه في حالة ما إذا كانت قد فازت، فستكون المرة الثانية التي فيها رئيس أمريكي يهتم بالمغرب. وكانت المرة الأولى عند تأسيس الولايات المتحدة، حيث كان المغرب أول من اعترف بهذا البلد في نهاية القرن الثامن عشر عندما استقل عن بريطانيا، مما جعل البيت الأبيض والأمريكيين يهتمون بهذا البلد الواقع في الضفة الشرقية للمحيط الأطلسي واعترف بهم قبل الأوروبيين.

ومن سوء حظ المغرب هذه المرة، فقد جاء ذكرة سلبا في الحملة الانتخابية، المرة الأولى عندما وصف ترامب المغاربة بالإرهابيين، والمرة الثانية عندما تحدث عن أموال منحها لمؤسسة كلينتون ووصفها بأموال فساد ورشاوي وقيمتها الحقيقية 28 مليون دولار.

الصحراء كتابث يخضع للتأويل الأمريكي

وإذا كانت العلاقات الدولية تقوم على توابث، يمكن القول بعدم حدوث أي تغير في إدارة واشنطن تجاه المغرب. وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن كل ثابت من التوابث يخضع للتأويل فوقتها يمكن حدوث تغيير نسبي. ومن ضمن الأمثلة هو عدم تغيير إدارة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما من موقفها من الصحراء، ولكنها شددت على حقوق الإنسان في النزاع واحترام تقرير المصير، الأمر الذي اعتبره المغرب سياسة تآمرية وعدوانية، علما أن إدارة جورج بوش كانت تتبنى الموقف نفسه ولكن بنوع من الليونة. ويرتبط التأويل بنوعية الأشخاص المسؤولين على الإدارة، وفي هذه الحالة ويزر الخارجية الأمريكي ومستشاريه بحكم أن المغرب يهم أساسا الخارجية ونسبيا البنتاغون ولا يحظى بأي اهتمام لدى البيت الأبيض.

وتنتهي فترة ولايتي باراك أوباما في وقت تشهده في العلاقات المغربية-الأمريكية توترا غير مسبوق منذ عهد الديمقراطي جيمي كارتر. وكان الكثير من المحللين المغاربة قد قالوا بتحسن العلاقات في أعقاب زيارة الملك محمد السادس الى واشنطن ولقاءه بالرئيس باراك أوباما خلال نوفمبر 2013. وكانت ألف بوست قد كتبت وقتها أن الزيارة هي بروتوكولية ولم تنفع الكثير العلاقات، ويعود ذلك الى نوعية الأشخاص الذين يسهرون على ملفات مرتبطة بالمغرب، جون كيري في الخارجية وسامنتا بوير في مجلس الأمن، وكلاهما من المتعاطفين مع جبهة البوليساريو. وتنتهي فترة أوباما مع اتهامات الرباط لواشنطن بأنها تريد خلق الفوضى السياسية والاجتماعية في المغرب.

الحزب الجمهوري والمغرب

تختلف الآراء في تقييم سياسة الحزب الجمهوري تجاه المغرب وأساسا ملف الصحراء لأنه الوحيد الذي يهم المغرب ويحضر به في السياسة الأمريكية بين الحين والآخر. ولا نعرف كيف يذهب بعض المحللين المغاربة الى القول بأن العلاقات مع الحزب الجمهوري هي أحسن بكثير من الحزب الديمقراطي. ونسبيا قد يجوز هذا الموقف، لكن في العمق ليس هناك اختلاف. وإبان إدارة جورج بوش، كادت إدارته أن تفرض عبر سفيرها نيغروبونتي يوم 31 يوليوز 2003 مقترح جيمس بيكر في نسخته الثانية، أي أربع سنوات من الحكم الذاتي ثم إجراء استفتاء تقرير المصير، وتدخلت اسبانيا بقوة لقتنع جورج بوش بالتراجع. وكانت مقترخ نيغروبونتي أسوأ ما تعرض له المغرب في مجلس الأمن في ملف الصحراء منذ اندلاع النزاع.

وعليه، لا يمكن التفاؤل كثيرا بوصول دونالد ترامب الى البيت الأبيض وإبراز مقولة أفلضية الحزب الجمهوري. وعموما، كل ما يهم المغرب من كل الإدارات الأمريكية سواء الجمهورية أو الديمقراطية هو التساهل في بيع الأسلحة وتفهم أكبر في ملف نزاع الصحراء.

تفهم مطالب المغرب : السلاح والصحراء الى أي مستوى؟

وعلاقة بالمطالب المغربية، هناك تفهم في الإدارة الأمريكية ولكن هذا التفهم يرتبط كذلك بنوعية الأشخاص الذين سيتولون منصب مستشار الرئيس في الشؤون الأمنية القومية ومنصب وزارة الخارجية.

وهكذا، فإذا وصل الى منصب وزير الدفاع أو مستشار الرئيس في الشؤون الأمنية القومية الجنرال مايكل فلين فسيطبق تصوره العسكري للعلاقات الخارجية الذي ينص على ضرورة الاهتمام بالحلفاء السابقين وجعلهم يثقون في وفاء الولايات المتحدة. وانطلاقا من هذا، سيكون هناك تساهل في بيع أسلحة بما فيها أسلحة نوعية للمغرب لكي لا يحس نهائيا بالضعف أمام الجزائر ولا يشعر بفارق كبير مع اسبانيا. ويذكر أن إدارة أوباما تحفظت على بيع أسلحة نوعية الى المغرب، وحاول الكونغرس الأمريكي بدعم من الديمقراطيين ربط بيع الأسلحة والمساعدات بملف الصحراء. ويسود الاعتقاد لدى الكثيرين أن إدارة أوباما هي التي باعت للمغرب طائرات ف 16، لكن الذي باع هذا للمغرب هي إدارة جورج بوش.

في الوقت ذاته، الجنرال مايكل فلين لن يجعل من المغرب المخاطب الرئيسي في المغرب العربي وشمال غرب إفريقيا، بل توجد كذلك الجزائر التي بدأت تحظى باهتمام خاص لدى دوائر صناع القرار الأمني والعسكري في البنتاغون. يضاف الى هذا، بدأت الولايات المتحدة تعتمد عسكريا على بعض الدول في غرب إفريقيا ومنها السنغال. فقد وقعت الولايات المتحدة مع السنغال اتفاقية للتواجد العسكري الدائم في هذا البلد الإفريقي. كما تجعل من اسبانيا منصة عسكرية جديدة لمواجهة تطورات المغرب العربي وغرب إفريقيا ومنطقة الساحل.

وهكذا، سيتم الاهتمام العسكري بالمغرب ولكن ليس كمخاطب في الساحل وليس كمخاطب رئيسي في المغرب العربي لأن البنتاغون يرغب في جر الجزائر الى صفه.

وفي ملف الصحراء قد يكون الأمر صعبا، في هذا الصدد، تفيد معلومات حصلت عليها جريدة ألف بوست أن الإدارة الأمريكية الجديدة ستستمر في نهج الموقف نفسه في ملف الصحراء، أي عدم الانحياز للمغرب وجعله يقوم بخطوات حقيقية نحو الحل مع استحضار تقرير المصير. وإذا حدث وتولى جون بولتون حقيقبة الخارجية، وقد تحدثت جريدة ذي هيل عن هذا الاحتمال (يوجد مرشح آخر قوي وهو ريتشارد هاس)، فوقتها سيكون الأمر صعب للغاية.

وكان بولتون مساعدا للمبعوث الشخصي للأمين العام في نزاع الصحراء، جيمس بيكر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق. وتولى لاحقا منصب سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ما بين سنتي 2005 و2006، وكان قاسيا مع المغرب في المجلس. وألف كتابا حول رؤيته السياسية والملفات التي عمل فيها وهو بعنوان “الاستسلام ليس حلا” وخصص فيه فصلا عن الصحراء دافع فيه عن تقرير المصير، ووجه انتقادات قاسية الى إليوت أبراهام مستشار الأمن القومي لجورج بوش سنة 2006 الذي كان يدافع عن عدم الضغط على المغرب حفاظا على الملكية.

وإذا كان جون كيري المتعاطف مع البوليساريو قد شكل مصدر قلق للمغرب في الصحراء، فبولتون قد يشكل مصدر خطر حقيقي لأنه يؤمن بما يصفه قدسية تقرير المصير.

ولكن إذا تولى ريتشارد هاس  عمادة الدبلوماسية الأمريكية، فالأمر سيختلف، فهو سياسي يؤمن بالحوار ولكنه يتشدد في المبادئ، مما سيجعله يضغط على المغرب لكي يقوم بإصلاحات سياسية في الصحراء ويرفع من مستوى احترام حقوق الإنسان.

ما قد يوتر العلاقات بين الرباط وواشنطن

المغرب لا يشكل أولوة في السياسة الأمريكية، والحديث عن المبالغ المالية التي دفعها المغرب الى مؤسس كلينتون لن تؤثر في سياسة الرئيس الجديد ومستشاريه تجاه المغرب. لكن يوجد ملفان قد يكونان مصدر توتر وهما:

الملف الروسي: كل تقارب عسكري بين المغرب وروسيا قد يؤدي الى نوع من القلق في البنتاغون الذي لا يرغب في رؤية أي تسهيلات مغربية للأساطيل الروسية في السواحل المغربية. واهتم خبراء المغرب العربي في الخارجية الأمريكية والبنتاغون خلال زيارة الملك محمد السادس الى موسكو بنوعية الاتفاقيات العسكرية وليس بنوعية الاتفاقيات الاقتصادية.

التنسيق المغربي مع السعودية: الإدارة الأمريكية الجديدة تعتبر سياسة السعودية مشكلة حقيقية في الشرق الأوسط وخاصة في الملف السوري واليمني. ولا يتردد الجنرال مايكل فلين في اتهام البيت الأبيض باتباع سياسة خاطئة أدت الى ظهور داعش، ويوجه انتقادات قوية الى السعودية. وستحاول واشنطن الضغط على السعودية في الملف السوري وأساسا في الملف اليمني. ونظرا لتنسيق المغرب مع السعودية في الملف اليمني وانخراطه في الحرب، فقد يجد نفسه عرضة للانتقادات السياسية وإجراءات قد تكون مباشرة أو غير مباشرة تشمل دول عالصفة الحزم التي تهاجم اليمن.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

بيان حركة عشرين فبراير

ياسمينة بادو و زوجها الفاسي الفهري أمام القضاء

الجامعة الوطنية للتعليم، ج.و.ت المكتب الجهوي لجهة كلميم-السمارة

النقابة الوطنية للتعليم بلاغ مشترك "ف د ش " و " ك د ش "

المغرب يستضيف دورة مؤهلة للأولمبياد لندن 2012

مراكش : دماء الطلبة تنزف من جديد

الناخب الوطني الطاوسي في ندوة صحفية

الهوية في أدب الهجرة السرية

السلطات الجزائرية تقيم جدارا رمليا عازلا في مخيمات تندوف

المغرب وإدارة ترامب: تساهل في التسليح وتشدد في ملف الصحراء إذا تولى بولتون الخارجية وحرب اليمن مصدر





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا