مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

حزب الاستغلال والصدق لا يلتقيان...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 شتنبر 2016 الساعة 15 : 02





الصحراء اليوم:الملاحظ الصحراوي


القول أن الإنسان يتعالى على كل ما هو انساني كلام فيه افتراء محض على كينونة الإنسان، والزعامة لا تعني تجاوز مشاعر الخوف عند ملاقاة هاجس الموت أو أي خسارة أو تهديد كان، كما لا يعني الولاء السياسي لجهة ما إيمانا قاطعا بالإيديولوجيا التي تتبناها ولا اعتقادا راسخا بمبادئها بل هو حب الثراء والارتزاق الذي يجتاح نفوس العديد من البشر، هكذا تتلخص الحياة الحزبية بالصحراء ببساطة شديدة.
و خلال عقود من الحياة السياسية في الصحراء تمازجت معها مشاعر الانتماء الحزبي الزائف مع الصراع السياسي والسعي إلى المناصب والجاه والسرقة والنهب والتملق و الرغبة في الهيمنة والسعي وراء الامتيازات و التغذي على الريع والسقوط المدوي للمصداقية والوفاء بالعهود في مهرجانات الدعاية الانتخابية الموسمية الكاذبة والخادعة والهزلية.

لقد اكتشف الناس من خلال تجربتهم مع الحزب المهيمن أن قناع الحزبية وردائها ليس إلا تجارة وتسلطا، وأن هذه التجارة كما يؤمن أصحابها المتحزبون ويسوق قادتها ربا لم يحرمها كتاب الله في عرفهم، إذ لم ترد في منظومته القيمة. ولا شيء يمنع استيلائهم على الإرادة الشعبية في ظرف ملتبس وبمنظومة محكمة تجد قوتها في استغلال ضيق ذات يد وفقر واحتياج فئات عريضة من الساكنة، وحاجاتها الملحة في العيش والعمل وهي أمور تقاعست عنها الدولة والسلطات وتركت فراغا يشغله الحزب العتيد ويكيف تلك الظروف المعيشية القاسية للفقراء والمهمشين لصالحه بأساليب قذرة، وبالاعتماد بالدرجة الأولى على شراء الذمم وجوقة من السماسرة وجمعيات ممولة وملحقة وتابعة لقيادة الحزب تضم أعدادا كبيرة من المنخرطين المغلوبين على أمرهم. وهذه الوسيلة مهما وُضِعت من وجهة نظر الفاسدين فهي صنف مقبول من وعود السياسة الكاذبة حتى وإن اقترنت بقسم من القرآن الكريم، مادامت "الكفارة" مجرد إطعام عشر يتامى أو من خلق الله الجائعين بأموال الحزب و صناديق التنمية البشرية وغيرها.

إن الجميع يذكر الوعود التي أطلقها المنتخبون والأحلام التي رسموها للخديعة والتدليس على ساكنة المدينة الحبيبة والتي ستعوضهم عن ماضي الاقصاء والتهميش والعطالة والاستفادة من الثروات، والاستفادة من السكن وغيرها من الوعود التي لم تكن إلا حلما، بل أوهاما وشعارات وبرامج وردية ملأت جدران العيون ووجدت في لعنة جهل الساكنة بأساسيات الممارسة الديمقراطية والمحاسبة، منفذا للالتفاف على إرادتها على امتداد سنوات بل وعقود. وصار الحزب مصنعا للنخبة الانتهازية والمتملقة التي تسعى للثراء من خلال منصب منتخب بلدي أو مستشار أو نائب برلماني يأتي على الأخضر واليابس ولا يترك لناخبيه سوى الوعود والخداع، معتمدا على انتماءه الحزبي والاستقواء به، حيث صار وضع الحزب كالسفينة المعطلة وسط بحر من السخط الشعبي تحيط أمواجه بها، وكثرت فيها الثقوب التي أصابتها من قضايا الفساد والمفسدين واللصوص وبدأت المياه تتدفق إلى داخلها بفضل الصراعات الداخلية بين قادتها الجدد والقدامى على غنيمة الأراضي والصفقات العمومية والشركات المتعاقدة وحتى الاستثمار واحتكار كل فلس تضخه الدولة لتنمية حياة الساكنة، ينتهي به الأمر إلى الجيوب والأرصدة الخاصة للمنتخب وحوارييه من أبناء حزبه.

ولا يبدو في الأفق من إرادة سياسية تسعى لتغيير هذا الواقع الحزبي والسياسي المريض والمشوه، نظرا لشبكة التواطؤ المؤسساتية والإدارية مع حزب معين مع وجود استثناءات لبعض المسؤولين الذين وقفوا على مسافة واحدة وفي حياد تام، لكن صوتهم يبقى خافتا للغاية.

لكن ما على هذا الحزب المهيمن أن يدركه مستقبلا هو أن فضيلة الصدق لا تلتقي بأي حال من الأحوال مع طبيعة ممارسة قادته ومنتخبيه للسياسة وأن الكذب وسط من اختاروهم ليصفقوا لهم لا يحتاج إلى إبداع.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

بيان حركة عشرين فبراير

عادل إمام رئيسا للجمهورية

قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

الجامعة الوطنية للتعليم، ج.و.ت المكتب الجهوي لجهة كلميم-السمارة

خطة الصهيوني برنار ليفي لتفجير الأوضاع في سورية

الناخب الوطني الطاوسي في ندوة صحفية

عقاب جماعي لساكنة حي 25 مارس في سابقة من نوعها بالعيون

الرميد يتفقد أوضاع القضاء بالصحراء وسط أجواء الاحتجاجات والانزالات الأمنية

الهوية في أدب الهجرة السرية

التقرير السنوي لفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان حول وضعية حقوق الانسان بالسمارة لسنة 2012 .

المجلس الأعلى للحسابات يدق باب بلدية ولد الرشيد

المجلس الأعلى للحسابات يوصي وكالة تنمية الجنوب بالحرص على الاستعمال الجيد للأموال العمومية

مفاجأة ويكيليكس:المغرب يربح من مناجم بوكراع سنويا 527 مليون دولار أمريكي.

وزراء يزورون وحدات إنتاجية ويعطون انطلاقة مشروعين في قطاع الصيد البحري بالداخلة

جمعية حقوقية مغربية تتهم البوليساريو بإغتصاب ناشط حقوقي قرر الدفاع عن مغربية الصحراء

فضيحة : سيدة تتهم صاحب وحدة فندقية بالاغتصاب بطرفاية

رسالة من الصحراء إلى الملك محمد السادس

فضائح وإختلالات بالجملة في تقرير المجلس الاعلى للحسابات عن تدبير بلدية"طانطان"فهل سيتابع المسؤولون

تجار السمك يدعون إلى محاربة الفوضى وتعزيز الأمن بميناء العيون





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا