مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي             مخيمات تندوف في زمن كورونا             إنهاء مهام الملحق العسكري المغربي في نواكشوط             اعتقال فنان كوميدي موريتاني في ضواحي تيرس الزمور             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

وادنون ..أين المفر !!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يوليوز 2016 الساعة 48 : 21



 

 


الصحراء اليوم: رأي - بقلم : الحسين بوحريكة


من يقرأ تاريخ وادنون سيعرف أنها منطقة عاشت المدنية منذ زمن بعيد ، وهناك روايات تتحدث على أنها عاشتها ـ  أي المدنية ـ قبل الميلاد ، ووادنون منطقة تجارية عريقة كانت تربط إفريقيا جنوب الصحراء بشمال إفريقيا وأوروبا ، وحافظت على وهجها إلى عهد قريب ، واليوم حالها البئيس والمبكي يجعلنا نطرح بعض الأسئلة . لماذا هذا الحال ؟ ماهو ذنب هذا المجال المُسالم ؟ ومن المستفيد مما وصل إليه ( المجال الوادنوني ) ؟ هذه الأسئلة وغيرها تطرح بقوة في النقاشات العمومية سواء في المقاهي أو الأفراح ، أو عند النخبة في مختلف الندوات الفكرية والثقافية ، والفنية ، وهي أسئلة متعددة ، وعميقة ، وبنبرات مختلفة غاضبة أو مستنكرة وأحيانا متأسفة ، فعندما يتذكر الإنسان بشكل عام أو الباحث المتخصص في تراث منطقة وادنون يحيله هذا المجال إلى التجارة وما يرافقها من تعدد المنتوجات والأجناس البشرية القادمة من مختلف الأصقاع ، ومعروف كذلك عن المجال أنه أرض جهاد وعلم ، وتعايش وسلم ، هذا السلم لم يعد بالقوة التي كانت عليه من قبل حيث أصبح مهدد بشكل حقيقي بسبب سياسات المخزن الذي كرس عقود من التهميش والإقصاء والتجاهل ، ودعم لوبيات فاسدة أتت على الأخضر واليابس وكرست التفرقة على أساس قبلي ، وهمشت التراث المحلي ، وأقامت العداء الدائم مع الأصوات الرافضة لهذا العبث ، ووصل الإنتقام حد الإغتيال السياسي الذي تعرض له الشهيد صيكا براهيم الذي كان الصوت القوي المدافع عن حقوق الفئات المختلفة ، وخاصة المحكورين فوق هذه الأرض . إن المتتبع لحال وادنون اليوم سيكتشف أن مؤسسات الدولة المختلفة كانت طرفا مساعدا بقوة للهيمنة المطلقة على مقدراتها (وادنون )  من قبل أقلية فاسدة مدعومة من جهات نافذة ، وتتجلى الهيمنة أولا : في الإساءة لتاريخ المنطقة فكيف يمكن تبرير الوضع الكارثي للموسم السنوي لسيدي الغازي الذي يعد من الثروة اللامادية كمكسب تاريخي ورابط مميز بين المنطقة ومحيطها الجغرافي خارج الحدود الضيقة لهذا الزمن ، وما يرتبط به من أنشطة تجارية وفكرية وفنية لم يعد لها وجود مع وجود الأخوين وداعميهم على رأس التدبير المحلي لشؤون المنطقة ، ثانيا : أسبوع الجمل الذي كان ذائع الصيت إلى وقت قريب ، وحولته بعض العقول إلى تجارة تغتني عليه بحصولها على دعم من مؤسسات عمومية ، وتهميش الطاقات المحلية مع العلم أن أسبوع الجمل ، والأنشطة التي ترافقه تراثية بإمتياز يهدف في الأصل إلى إبراز الطاقات والثقافات المحلية ، وليس للعرض الغنائي الذي يهدف للربح المادي فقط !!! كما أن إصرار الدولة على دعمه هذه السنة بهذه القوة المادية ، وتحدي المنظمين للحالة التي عليها المنطقة من حزن على شهيد الحق في الحرية والعيش الكريم صيكا براهيم سيجعل الوضع المحلي والإستقرار بشكل عام في إمتحان عسير ، خصوصا مع وجود حركات إحتجاجية متضررة من سياسات الدولة أصبحت تتمدد بشكل كبير داخل مختلف الفئات أبرزها التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين الذي يعتبر نموذج لوحدة المعطلين بكليميم ، وكذلك عاملات وعمال النظافة ، وعمال شركة فن الحدائق ، والمطالبين بالإستفادة من ملف الإنعاش الوطني ، والمتضررين من تعثر الرك الأصفر وضحايا لوبيات وسماسرة العقار ، وحاملي مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، والفنانيين الوادنونيين ، وغيرهم من الفئات التي أصدرت بيانات وبلاغات ترفض هذا الواقع وتطالب بحقوقها المشروعة كل هذا أمام صمت مؤسسة الولاية التي أظهرت ضعفا كبيرا في التعامل مع مختلف الملفات الإجتماعية  ، وهذا الضعف يظهره شريط فيديو السنة الماضية 2015 أثناء تخليد اليوم الوطني للمهاجر الذي تم تخليده في بهو قاعة عمومية في سابقة كرست شعورا عميقا بالإهانة عند عدد من الحاضرين من أبناء الجالية الذين بقوا طيلة دقائق اللقاء واقفين على أرجلهم مع العلم أن المكان يحتوي على قاعة للإجتماعات كبيرة وقاعات متعددة ومختلفة الحجم ، وإحساس بالإحباط عند الذين تابعوا شريط الفيديو حيث أشار أحد الأمنيين للوالي بضرورة إسكات أحد أبناء الجالية الذي كان يتكلم بمرارة عن الفساد الذي أصبح غول سيجعل المنطقة مهددة في تعايشها بشكل كامل ، ويتأكد بأن هؤلاء المسؤولين لا يعرفون أنه لولا الجالية لكانت ظروف وادنون الاقتصادية والإجتماعية أكثر إشتدادا ، ومن المعيقات التي تزيد محن الساكنة هو إهمال مشروع الرك الأصفر الذي صار ككرة القدم تتقاذفه أرجل جهات ترى فيه تهديدا لمصالحها الخاصة مع العلم أنه مشروع سيجعل من كليميم بوابة للإستثماروالتنمية ، وسيحقق أمل البسطاء في إمتلاك سكن لائق كحق كوني من جهة ، وسيقطع الطريق في وجه سماسرة العقارخصوصا أولئك الذين وضعوا تصميم التهيئة الخاص بكليميم على مقاسهم ، والذي أبدت ساكنة المنطقة غضبا تجاهه من خلال ملاحظاتها التي تجاوزت ألف ملاحظة ما يعني ضرورة إسقاطه أخلاقيا وقانونيا على إعتبار أنه يهدف إلى جعل المنطقة حديقة لأشخاص كدسوا ثروة بطريقة غير مشروعة يعرفها القاصي والداني في كليميم وخارجها ، وهم الذين يقفوا في وجه الجامعة ، والمستشفى الكبير ، وتدعم مواقفهم المصلحية هذه بعض الجهات التي  أحست أن نصيبهم من الكعكة لن يصلهم مما يعني مزيدا من التأخير الذي يولد الكراهية ، والحقد وسيؤسس لا محالة للقطيعة وعدم الثقة المفقودة أصلا ، ويزيد من تأجيجها خيار الدولة والسلطات المحلية السير في طريق الخيار الأمني في مواجهة الحراك السلمي ، وهو الخيار الذي أوصل هذا المستوى المتردي في كليميم حيث أدى إلى إعتقال وإستشهاد المناضل المعطل صيكا براهيم الذي خرج لتنظيم وقفة سلمية وإنتهى به المطاف في أقسام الشرطة ثم السجن المحلي ببويزكارن السئ السمعة ، فمستشفى الموت بأكادير الذي يقال : "أن الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود " حيث إستشهد وهو منهك ومكبل اليدين الأمر الذي كان له بالغ الأثر على النفوس خصوصا وأن مبرر الإعتقال واه ، وهو إعتقال جاء على خلفية نية المشاركة فقط في وقفة سلمية !!! لقد تبدل الكثير بعد أن قدمت كليميم شهيدا من خيرة أبناءها ، وأن زمن آخر قادم مهما حاولت دولة المخزن طمس معالمه ، ومهما بلغت طول يدها الأمنية فلن يكون الأمس شبيها باليوم ، فوادنون تغيرت وملامح التغيير بدأت منذ أن أسقطت توجه عراب الفساد المبني على العنصرية ، ومحاولاته اليائسة في الإستقطاب تحت يافطة القبلية . يقول محمود درويش : " سنصير شعبا حين ننسى ماتقول لنا القبيلة ..حين يعلى الفرد من شأن التفاصيل الصغيرة ..سنصير شعبا حين ينظر كاتب نحو النجوم ، ولا يقول بلادنا أعلى وأجمل .." 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السلطات الجزائرية تقيم جدارا رمليا عازلا في مخيمات تندوف

تقرير هيئات المجتمع المدني بوادنون حول واقع كليميم وورقة بن موسى

حادثة سير تفضح شبكة منظمة تزود بائعي المأكولات الجاهزة بلحوم الكلاب

امنستي:المغرب استخدم القوة ضد المتظاهرين والتعذيب للمعتقلين واللاجئين.وانتقادات للبوليساريو

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

النيويورك تايمز تنشر مقالا عن قضية الصحراء بعنوان"ارض البدو"

في الصميم: التخطيط التربوي بجهة العيون بوجدور بين الواقع والمأمول

توقيف شاحنتين تهربان الوقود من تندوف إلى موريتانيا

لوبي الفساد يعلن الحرب على الوالي عمر الحضرمي

تقديم متهمين في قضايا المخدرات امام قضاء البوليساريو وسط شكوك عن إختراق مافيا التهريب لأجهزة الأمن

وادنون ..أين المفر !!





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة


بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة

 
اخبار المغرب العربي

إنهاء مهام الملحق العسكري المغربي في نواكشوط


اعتقال فنان كوميدي موريتاني في ضواحي تيرس الزمور

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا