مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

الارهاب .. او عندما يكون الارهاب مغربيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2015 الساعة 22 : 10



 

 

 

 

 

 

 

الصحراء اليوم : متابعة

 

 

 

 

 

يوجد ما بين ألفين و2500 من المغاربة مسجلين في قوائم الإرهاب الدولية وهو ما يشكل ما بين 9 الى 11% من إرهابيي العالم، وهذا رقم مرتفع للغاية مقارنة مع حجم ساكنة المغرب إسلاميا وعالميا. وانخرط المغاربة في الأعمال الإرهابية التي يسميها بعض الخبراء ب “الجهاديين” منذ ثلاثة عقود.

وفي هذا الصدد، جاء كشفت معطيات جرى تقديمها في مؤتمر الأنتربول في اشبيلية الذي تجري أشغاله ما بين الأربعاء والجمعة من الأسبوع الجاري بوجود 25 ألف إرهابي في العالم، وجرى التعرف على 5600 منهم بفضل تبادل المعلومات بين الأجهزة الأمنية والمخابراتية خاصة بين الدول الغربية والعربية ومنها المغرب.

ويتضمن رقم 25 ألف المتواجدين في شتى مناطق النزاع وأغلبهم في سوريا والعراق وأفغانستان، وكذلك الذين جرى اعتقالهم في بعض الدول ومنها الأوروبية وبعض الدول العربية مع بعض التحفظ على بعض الدول العربية مثل مصر التي تضع جميع معتقلي الإخوان المسلمين في خانة الإرهاب، وهو ما يرفضه الكثير من الخبراء، وبالتالي لا يعتمدون الأرقام المصرية.

11% من إرهابيي العالم

ووفق دراسة ألف بوست، يشكل المغاربة سواء الحاملين للجنسية المغربية أو من جذور مغربية ما بين 9% الى 11% من الإرهابيين في العالم إذا جرى الأخذ بعين الاعتبار المعطيات التالية:

-وجود قرابة 1500 مغربي في سوريا للقتال، وفق معطيات الدولة المغربية ومراكز البحث الاستراتيجي.

-وجود حوالي 500 آخرين في مناطق مثل العراق وأفغانستان وليبيا واليمن.

-وجود ما بين 150 الى 200 مغربيا معتقلا في السجون الأوروبية بتهمة الإرهاب، بينما يجهل عدد المعتقلين في المغرب بتهمة الإرهاب لغياب أرقام دقيقة.

جغرافية الإرهاب المغربي عالميا

وجغرافيا، يحضر المغاربة في معظم الحركات الإرهابية التي يطلق عليها “الجهادية” في العالم، في سوريا والعراق وأفغانستان واليمن وباكستان وليبيا ودول الساحل الإفريقي، ولم يسجل حتى الآن حضور اي إرهابي مغربي في حركات جنوب شرق آسيا وأساسا الفلبين. واعتادت أسماء المغاربة في تصدر نشرات الأخبار والتقارير الأمنية عند وقوع الكثير من العمليات الإرهابية كما هو الشأن في اعتداءات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر 2015 أو قبلها اعتداءات مدريد يوم 11 مارس 2004.

في الوقت نفسه، يتصدر المغاربة لائحة المعتقلين بتهمة الإرهاب في السجون الأوروبية وخاصة في اسبانيا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا باستثناء دولتي المانيا وبريطانيا.

كما بدأ المغاربة يتصدرون خلال الثلاث سنوات الأخيرة، لائحة الأئمة المطرودين أو الذين يتم سحب الجنسية منهم في أوروبا.

الموجات الأربع للإرهاب المغربي

وينتمي الإرهابيون المغاربة الى أفواج الإرهاب المرتبط بالدين التي شهدها العالم خلال الثلاثة عقود الأخيرة. وكان دورهم ثانويا وهامشيا في البدء ليتحول الى رئيسي خلال الخمس سنوات الأخيرة.

وكان الانخراط الكبير للمغاربة في الحركات المسلحة العالمية مع الغزو السوفياتي لأفغانستان. وسيتبلور مفهوم “الجهاد العالمي” بإشراف الوهابية السعودية. وستبدأ الموجة الأولى من “الجهاديين المغاربة” بالتوجه الى هذا البلد الإسلامي بمباركة من نظام الملك الحسن الثاني وعبر مساعديه وعلى رأسهم الراحل الدكتور الخطيب، وكانت هذه الخطوة تلقي ترحيبا كبيرا ودعما من الولايات المتحدة في عهد الرئيس الجمهوري رونالد ريغان.

وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي، عادت نسبة كبيرة من الجهاديين المغاربة الى المغرب، ولم يتردد النظام وقتها في إفساح المجال لهم لمحاربة بعض التنظيمات وعلى رأسها العدل والإحسان، ولتبدأ وقتها ثقافة الوهابية في التغلغل في المجتمع المغربي، وهي التي مهدت الى الوضع الكارثي الحالي.

وستحدث الموجة الثانية من “الجهاديين المغاربة” في البوسنة والهرسك، حيث التحق عدد من المقاتلين المغاربة شأنهم شأن باقي الجنسيات بالبوسنة لقتال الصرب، ولكن هذه المرة كان عددهم قليلا مقارنة مع أفغانستان، ولم يكن هناك استقطاب كبير للشباب. لكن الأزمة البوسنية كشفت مدى استعداد الشباب المغربي ومنه المقيم في الخارج للانخراط في الحركات “الجهادية العالمية” أينما كانت ومتى حلت الفرصة.

وأتت الموجة الثالثة من “الجاهديين المغاربة” بعد التفجيرات الإرهابية 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، حيث التحق عدد من المقاتلين بتنظيم القاعدة في أفغانستان لمقاتلة القوات الغربية وعلى رأسها الأمريكية. وستكون هذه المرحلة منعطفا، إذ ستشهد عملية الانخراط الكبير لأفراد من الجالية المغربية من أوروبا في الموجة الثالثة بعدما كانوا في الماضي يقتصر دعمهم على تقديم مساعدات مالية.

وتعتبر مشاركة المغاربة في قتال القوات الأمريكية في العراق ضمن الموجة الثالثة لأن الفارق الزمني هو سنتين. وفي العراق،  سيكتسب المقاتلون المغاربة خبرة كبيرة في تفخيخ السيارات وتنفيذ العمليات الانتحارية.

ويعتبر الملف السوري هو الموجة الرابعة من “الجهاديين المغاربة”، إذ ارتفعت مشاركة المغاربة بشكل لافت وأصبحت نوعية للغاية من خلال عمليات انتحارية وقيادة بعض الفرق المسلحة علاوة على تولي مناصب هامة فيما يعرف بخلافة داعش. ويبقى ظهور داعش منعطفا في الإرهاب العالمي لسببين، الأول وهو إعلان ما يسمى الخلافة مما دفع بالكثير من متطرفي العالم ومنهم مغاربة مبايعة البغدادي. وستجلى السبب الثاني في توفير داعش الفضاء الجغرافي والظروف المالية للإستقطاب.

مفارقات

يعتبر المغرب من الدول التي تتبنى إسلاما معتدلا، المذهب السني، ولجأت إليها عدد من الدول الأوروبية لتكوين الأئمة وعلى رأسها فرنسا وبلجيكا، إلا أن الواقع يحمل مفارقات خطيرة للغاية وهو ارتفاع نسبة المغاربة المنخرطين في الإرهاب العالمي. وتكشف المعطيات عن واقع مر في تأطير الجالية الإسلامية في الخارج ومرده:

في المقام الأولى، ضعف التأطير الديني المغربي للجالية المغربية بسبب وجود فكرة مسبقة لدى بعض الدول الأوروبية مثل هولندا واسبانيا بأن المغرب يرغب في تحويل المسلمين المقيمين الى طابور خامس لخدمة مصاحله.

في المقام الثاني، عدم امتلاك المغرب لمساجد في أوروبا وخاصة في المدن الكبرى، إذ توجد المساجد تحت سيطرة العربية السعودية وبعض السلفيين الممولين منها، بكل ما يعنيه هذا من نشر للوهابية في صفوف المغاربة.

ومن عناوين هذه المفارقات “ارتفاع نسبة المغاربة في الإرهاب العالمي الى مستويات قياسية”.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السعودية وفضائيات الفتن الطائفية …

العلاقة بين تهريب السجائر والارهاب :من هو

تقرير :الصحراء الافريقية اصبحت معبر كوكايين امريكا اللاتينية لاوروبا

الموقف الأمريكي الجديد من قضية الصحراء: إفلاس الدبلوماسية المغربية الرسمية والفساد السياسي

ال الدرهم يستخدمون اسلوب قناة الجزيرة في الفبركة والتضليل لايقاف اعتصام اهل الرزمة

المغرب يراقب الجزائر بقمر صناعي فرنسي

امريكا تنقل شخصا يشتبه بانه عضو كبير في القاعدة الى موريتانيا

رأي:طائر الكناري لا يجيد التغريد بجزر الكناري

منظمات اسبانية تفند اتهامات مجلس الوزراء الاسباني جبهة البوليساريو بالارهاب

روس يصل الى مدينة العيون الارهاق والمرض يلوحان على وجهه

الارهاب .. او عندما يكون الارهاب مغربيا





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا