مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

متى تنطق الدولة بالحقيقة ؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2015 الساعة 24 : 19





الصحراء اليوم:رأي


 

يعتبر اغلب المغاربة قضية الصحراء ، قضية مصيرية و خطا احمرا لا يمكن المساس به ، ويرجع هذا التعلق الأعمى بالصحراء للخطاب الإعلامي الرسمي الذي نهجته الدولة منذ السبعينات ، حيث ركز على قضية الصحراء بشكل كبير و اعتبر النزاع حولها مفتعلا ، كما ينعت جبهة البوليساريو بالمرتزقة وبعصابة تندوف وبالحركة الإرهابية و يصف زعيمها بالمراكشي و يعتبر ساكنة مخيمات تندوف محتجزين لديها .

نجحت الدولة من خلال خطابها الإعلامي التحريضي هذا في نقش مغربية الصحراء بعقول المغاربة رغم أن اغلبهم لا يعرف إلا ما تيسر عنها وشحنتهم بالحقد الدفين والكراهية العمياء للصحراويين كونهم عالة على الدولة تنفق عليهم الملايين إلا أنهم شبعوا و ينطبق عليهم المثل : - إذا أنت أكرمت اللئيم تمرد - ، واستغلت الدولة بهذا الشكل قضية الصحراء حيث شغلت المغاربة عن قضايا أخرى ، بل حتى للالتفاف على العديد من مطالبهم و ذريعة لتصفية الحسابات مع خصوم ومعارضي النظام ، غير أن زغاريد أم السارق لا تدم طويلا كما يقول المثل الصحراوي ، فالدولة اليوم أمام حرج كبير جراء إدراك المغاربة لجزء من الحقائق خصوصا مع تزايد اهتمام الإعلام الأجنبي بقضية الصحراء .

حفظ المغاربة عن ظهر قلب عبارة * من طنجة إلى الكويرة * ، لكن ما لا يعلمونه أن الكويرة تقع تحت السيادة الموريتانية ولن تطأ قدماك أرضها إلا بجواز سفر . اغلب المغاربة كذلك يرددون * فرحي يا بلادي أرضك صبحت حرة * و لا يعلمون أن جبهة البوليساريو تبسط سيطرتها على أكثر من ثلث مساحة الصحراء و تسميها المناطق المحررة و ماضية في اعمارها وتقيم بها العديد من الأنشطة المدنية و العسكرية . و تسوق الدولة المغربية أن تلك الأراضي بمثابة منطقة عازلة توجد تحت مراقبة الأمم المتحدة إلا أن الأخيرة لا تملك سلطة عليها و لم تحتج يوما على تواجد أفراد البوليساريو بها ولم تتدخل كذلك لمنع أي أنشطة نظمت بها أبرزها مناورات عسكرية بالذخيرة الحية .

رغم ما ينعت به الإعلام الرسمي جبهة البوليساريو إلا أن الدولة المغربية تحاورها في إطار مفاوضات مباشرة ترعاها الأمم المتحدة باعتبارها الممثل الشرعي للصحراويين و المخاطب الرئيسي من اجل التوصل إلى حل يفضي إلى إنهاء النزاع . و أن من يصفهم الإعلام الرسمي كذلك بالمحتجزين استفاد الآلاف منهم من عملية تبادل الزيارات التي ترعاها الأمم المتحدة وعادوا إلى المخيمات مما يفند حقيقة الاحتجاز باستثناء حالات قليلة لبعضهم فضلوا البقاء بعد تمكينهم من سكن و إغراءات مالية لتسليط الضوء عليهم إعلاميا في إطار الدعاية للخطاب الرسمي التي سرعان ما تبخر مدى تأثيرها كقضيتي كجيجيمات و مصطفى سلمى مولود .

 تعتبر الدولة المغربية النزاع حول الصحراء مفتعلا  إلا أنها قبلت بإجراء استفتاء لتقرير المصير ولهذا السبب تتواجد بالمنطقة * البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية * ، على عكس ما يروجه الإعلام الرسمي كون الأمم المتحدة تتواجد بالمنطقة لمراقبة وقف إطلاق النار فقط ، كما أن الدولة المغربية أيضا لم تصوت قط ضد قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تتخذها سنويا والداعية إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير، بل تكتفي فقط بالامتناع عن التصويت . ملف آخر يحاول كذلك الإعلام الرسمي التخفيف من تداعياته إلا انه سبب للمغرب العديد من المتاعب و هو واقع حقوق الإنسان بالصحراء الذي فتح شهية المجتمع الدولي و الهيئات المعنية  للضغط على المغرب و كلفته الكثير، كالاتفاقيات المشروطة في الصيد البحري و الفلاحة و التنامي المتزايد للتضامن الدولي مع الصحراويين الذي ربما سيصل إلى حد الاعتراف بالجمهورية الصحراوية التي أعلنتها جبهة البوليساريو سنة 1976 .

أما بخصوص علاقة جبهة البوليساريو بالإرهاب فقد أشار المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة السيد روس في احد تقاريره أن المسؤولين المغاربة أكدوا له يقينهم بأن جبهة البوليساريو لا تربطها أي علاقة بالتنظيمات الإرهابية . و بخصوص نعت أمين عام البوليساريو بالمراكشي ، فقد نفى هذا الارتباط السيد خليهن ولد الرشيد في أول خرجة إعلامية له بعد الإعلان عن المجلس الاستشاري للشؤون الصحراوية في برنامج حوار الذي تبثه القناة الأولى المغربية بعد أن سأله معد البرنامج عن عبد العزيز المراكشي .

 

جل المغاربة لا يعرفون مدن الصحراء ولا حتى المسافات الفاصلة بينها ، وكل ما يعرفونه لا يتجاوز بعض الأماكن الراقية بمدن العيون والداخلة التي تعيد بثها القنوات المغربية في كل مناسبة للحديث عن تنمية مدن الصحراء ، و لا يعرفون من الساكنة إلا فلان وعلان لأنهما منتخبان نافذان أو أحدا الأعيان اللذان رآكما ثروات طائلة عن طريق النهب وسياسة الريع و الامتيازات الممنوحة لهما من طرف الدولة ، و لا يعرفون سيد احمد و الوالي و الخليل و فاطمتو و النعمة و الغالية اللذين يعانون في صمت جراء أقصى درجات التهميش والحيف و الفقر، حيث يقطعون مئات الكليمترات لمعاودة طبيب اختصاصي أو إجراء عملية جراحية و يقطع أبنائهم مئات الكيلمترات أيضا للوصول إلى اقرب جامعة ، عائلات بأكملها تعيش على دخل بطاقة إنعاش لا يتعدى الألفي درهم رغم ثروات المنطقة الهائلة .

تنص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و كذا الفصل 27 من الدستور المغربي على الحق في الوصول إلى المعلومة ، إلا أن الإعلام الرسمي المغربي اختار سياسة التضليل و التي أثبتت فشلها كفشل القائمين على تدبير الملف وفق سياسة الرشاوي و شراء الذمم حسب تسريبات كريس كولمان و التي لم تكذبها الجهات الرسمية .

فمتى تتحلى الدولة بالشجاعة والجرأة الكافيتين لتمكين الشعب المغربي من حقيقة النزاع حول الصحراء و كيفية تدبيره ؟  فربما يساعد ذلك في إنهاء الصراع الذي عمر طويلا استجابة لتطلعات شعوب المنطقة .

 

بقلم : الخليفة الكيروف

 

 

 

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خطة الصهيوني برنار ليفي لتفجير الأوضاع في سورية

الهوية في أدب الهجرة السرية

النطق بالحكم في ملف البقع الأرضية يوم بعد زيارة وزير العدل والحريات لطانطان.

بيان الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بالرباط

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

بلجيكا مازالت "عاصمة" الشيكولاتة

محمد اليزيدي المعاق يستغيث؟

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

حركة 20 فبراير هل أصبح من التراث السياسي الماضي؟

استراتيجية الدفاع الوطني الإسباني الجديدة تتشدد مع المغرب في ملف سبتة ومليلية

معطلوا العيون ينددون بممارسات الدولة ويعلنون التصعيد

متى تنطق الدولة بالحقيقة ؟؟





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا