مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

الطنطان والمؤامرات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 غشت 2015 الساعة 45 : 20





الصحراء اليوم:رأي


 

 

 

حلقات مسلسل ترمي إلقاء الضوء على مجموعة مؤامرات تهم مجالات عدة: اجتماعية، سياسية اقتصادية، وثقافية... حيكت ولا زالت تحاك ضد مدينة النضال والحرمان( الطنطان) من جهات مختلفة : مسؤولين، منتخبين، رجال سلطة... ولن نخوض في التفاصيل والأرقام بقدر ما سنلامس خطوطها العريضة.

المــؤامـــرة I

احدث  الإنعاش الوطني كمبادرة ملكية، وبرنامج تعاوني بهدف إسعاف فئات هشة كالفلاحين و الأسر المعوزة والمعطلين خاصة في المناطق الفقيرة اقتصاديا وأثناء الكوارث... قصد دعم المنطقة وإعادة إدماجها  وتنميتها أولا، وتشغيل شبابها واستفادتهم ماديا كخطوة ثانية، غير أن ملامسة الموضوع بالطنطان تعود بنا لفترة السبعينات، حيث مجموعة شباب عمل  بالقطاع آنذاك، وقد كان مؤمنا بالفكر الاشتراكي والثوري وعلى رأسهم ( الولي مصطفى السيد) والذي  تعرض للطرد بسبب  دفاعه المستميت عن حقوق الشغيلة.

ليتغير مسار المبادرة بعد ذلك- بفعل المؤامرة - ويصبح وجها قبيحا من أوجه الريع الاقتصادي ، كما عمته الفوضى ( غير الخلاقة ) ، فأصبح وسيلة لخدمة أجندات سياسية معينة ( مما زاد الطين بلة ) ، وخلق جيشا من الشباب والذي تم تضييع طاقاته بفعل هذه الحقنة الفريدة ( بطاقة الإنعاش ) .

ثم انتقل القطاع بعدها كفرصة ومكافأة ذهبية استغلها المنتخبون والمسؤولون الجماعيون المتآمرون قصد استمالة أصوات الناخبين ، وذلك بالتحكم  في بطائق الإنعاش الوطني، وتوزيعها بمحسوبية على أقربائهم وذويهم والتابعين قبيل فترات الاقتراع.

ودائما في إطار المؤامرة توصل المسؤولون إلى طريقة ذكية وذلك بإحياء النعرات القبلية وتوزيع البطائق في ما يسمى ( بطاق القبائل) على الأسر المعوزة مما ساهم في الشرخ داخل أبناء العمومة والقبيلة الواحدة، لدرجة أن هناك 30 أسرة تستفيد من بطاقة واحدة، وكانت طريقة ناجعة من أجل تدجين ومخزنة القبائل الصحراوية.

ووصل الحد إلى أن أصبحت بطاقة الإنعاش تسمح للمستفيد منها بيعها في السوق السوداء على مرأى ومسمع من المسؤولين عن القطاع وتحت إشرافهم، وبمباركة من مصالح التصديق على الوثائق بالجماعات، إلى درجة أن زوجات تجار وموظفين كبار بالإقليم استفادت من عملية البيع ( اللهم لا حسد).

وعند الخوض في الأمر مع المندوب الإقليمي للإنعاش الوطني( العسكري طبعا) تجد أن لا حول ولا قوة له في كل ما يقع، ولا يستطيع التدخل فمكتب المندوبية مجرد ديكور يؤثث فضاء عمالة الإقليم، وينتظر(أي المندوب )فقط انتهاء مدة تحمله المسؤولية للانتقال إضافة إلى الترقية إلى رتبة اكبر.

فلماذا لا يتم تنزيل الدستور خاصة في البند المتعلق بالحق في الوصول للمعلومة، ونشر لائحة بأسماء المستفيدين والمستفيدات من البطائق للاطلاع عليها من طرف الجميع قصد محو التعتيم الذي يخيم على القطاع، وفضح كل المستفيدين غير الشرعيين، ومنهم مسؤولون كبار، من اجل ترشيد الميزانية التي تدفع كضرائب من جيوب البسطاء..؟

 أما مجموعة أخرى من بطائق الإنعاش فهي تحت تصرف المسؤولين المتآمرين على القطاع وبكل حرية خدمة لمآربهم الشخصية( السياقة، الحراسة، السخرة...) يمارسون بذلك الرق والعبودية ،مما خلق فئة مستغلة من المواطنين (رقيق ابيض).

لكن بالمقابل هناك فئة قليلة تشتغل بالقطاع وعلى أرض الواقع وفي مختلف المناسبات، عنوانها العريض: البؤس والحرمان، والقهر، والتسلط والحط من الكرامة الإنسانية... من طرف المسؤولين المتآمرين ، محرومة من أبسط شروط العمل والحياة( التغطية الصحية، التعويضات، الحد الأدنى من الأجر...) تشتغل خارج مفهوم دولة الحق والقانون، ولا يوجد قانون يؤطرها ضدا في جميع المواثيق الدولية وحقوق الإنسان والدستور ومدونة الشغل، كما تمنع كليا من الانخراط في نقابة تؤطرها وتدافع عن حقوقها وتناضل من داخلها، حسب قرار باشا الإقليم ورأيه في الموضوع بان القطاع يسيره العسكر وتابع للملك( تابع لسيدنا ).

فهل يا ترى يعلم رئيس وملك البلاد بهذه المؤامرة ؟ وإذا متى ستظل هذه المؤامرة المكشوفة متحكمة في دواليب القطاع بالطنطان؟ وإلى أي مدى سيظل المتآمرون يعبثون فسادا؟

وإلى مؤامرة أخرى.

اسليمان العسري 








هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطنطان : غرق بحارة

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

السعودية وفضائيات الفتن الطائفية …

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

الفضائح المالية تطارد مليكي بلجيكا واسبانياعلى شاكلة الملكيات العربية

محمد السادس يستبعد الفاسي الفهري من دائرة مستشاريه

تقرير هيئات المجتمع المدني بوادنون حول واقع كليميم وورقة بن موسى

المغرب يدعم التدخل العسكري الفرنسي في مالي

نزاع مالي قد ينعكس سلبا على جبهة البوليساريو

تقرير التنسيقية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان حول الوضع الكارثي لقطاع الصحة بالطنطان

الطنطان والمؤامرات

الطنطان والمؤامرات 2، أو شهداء الصحراء والمؤامرات

الطنطان والمؤامرات: الحلقة الرابعة





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا