مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         مقبرة جماعية بمنطقة امهيريز             تفكيك خلية إرهابية تنشط بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش مكونة من سبعة متطرفين             الداخلة: قتيل وجريح في حادث انقلاب سيارة             العيون: شرطي يشهر سلاحه في تدخل             تقدم إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار برنامج تنمية الأقاليم الجنوبية محور اجتماع بوزارة الداخلية             صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتفضل ويطلق إسم 'البراق' على القطار المغربي الفائق السرعة             مصرع حندي وجرح خمسة آخرين في حادئة بآسا الزاك..             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

فرقة منار العيون تساهم في تعزيز الإشعاع الثقافي المغربي بإفريقيا


العثور على مخطوطات من تمبوكتو معروضة في الهند

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

هذه تواريخ العطل المدرسية وعدد أيامها كما حددتها وزارة االتربية الوطنية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

كوكب الأرض أفلت مجدداً من كويكب فضائي كاد أن يدمر البشرية الأربعاء الماضي


كيف تكسب المال عن طريق الإنترنت

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

البلاغة في الشعر الحساني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يوليوز 2013 الساعة 04 : 05



الصحراء اليوم:

التقي ولد الشيخ / شاعر وناقد موريتاني

الشعر كما يقال ملكة تحصل بحفظ جنسه سواء كان فصيحا ينتظم كل حيز جغرافي يسكنه العرب، أو كان شعبيا يمثل خصوصية هذا الحيز الجغرافي أو ذاك، والشعر الفصيح والشعبي في صحرائنا الواسعة أو منكبنا البرزخي توأمان سقط رأس أحدهما قبل الآخر واختلفت الروايات في معرفة السابق منهما من اللاحق إلا أنها جميعا تعترف بأنهما: رضيعا لبان ثدي أم تحالفا بأسحم داج عوض لا نتفرق .

وكما ساد الجدل نشأة شعرنا الفصيح ساد نشأة شعرنا الشعبي، فبينما يتحدث قوم عن ريادة ولد رازكه واليدالي والذيب وبوفمين للأول يتحدث آخرون عن ريادة البو ولد مانو وغرظ وولد المولاتي للثاني، وإذا كان أول شعر فصيح استوفى الشرائط الفنية هو شعر الفتى اليعقوبي الذي عزره الإمام ناصر الدين بسببه والذي يقول فيه:

رب حوراء من بني سعد الاوس = = حبهــا عالـق بذات النفوس

جعلت بيننا وبيــن الغوانـي = = والكرى والجفون حرب البسوس

فإن أول شعر شعبي مستوف للشرائط الفنية هو لـﮔطاع الذي جرى بين أهل "اذراع" وأهل "آفطوط" حيث يقول صاحب اذراع:

مزينْ ولْفِ تيدْ ادْمــاعْ = = إلى ركبتْ فوﮔْ ارْباعْ

لصْفرْ كيفْ اغزالْ اذراعْ = = تتغــزغزْ تيشمــيتُ

كاردْ سهبْ اعليه انباعْ = = بحْمـــاه ؤتــلبـوتُ

فيجيبه صاحب أهل آفطوط:

مزينْ ولْفِ تيد ارْماشْ = = إلى ركبتْ فوﮔْ آوداشْ

لحمْرْ الفي جَنبوابْـراشْ = = حافلتُ تيـجفيـــتُ

كاردْ خطْ اعليهْ ارشاشْ = = تتــﮔـاطـرْ تيكفِّيتُ

ولسنا هنا بصدد التأريخ والبحث في نشأة هذين الجنسين الأدبيين وإنما نحاول تلمس نقاط التماس بينهما والتي يمثل اللب البلاغي أحدها، وقبل أن نلج الموضوع ينبغي أن نلمح إلى الأسباب التي شكلت وجه التقاطع بين الشعر ولغن، فمن هذه الأسباب:

اتحاد الروافد التي غذت وجدان الشعراء الفصيحين والشعبيين الذين وجدوا أنفسهم تحت نفس المؤثرات الطبيعية التي دفعتهم إلى التعبير عن أحاسيسهم ولكن بأداة مختلفة.

شعبية الأداة المعرفية (المحظرة) التي تقع في قلب الحي وترتهن بمتطلباته إقامة وظعنا، حيث يتلاقى في فضاء الحي والمحظرة حملة الثقافة العالمة ومجسدو الثقافة الشعبية

انصراف بعض من تلقوا التعليم محظريا واكتسبوا دراية بالشعر العربي إلى إنشاء وإنشاد الشعر العامي وظهور نبوغهم وتفوقهم فيه حتى تنحت عنهم الصفة بكونهم شعراء فصحى، من هؤلاء ولد المبارك ولد اليمين.

توقد شاعرية الموهوبين ممن نسجوا الشعر بشقيه وكانوا مهوى لأفئدة الطبقات الشعبية العريضة والنخب المتعلمة القليلة أمثال محمد ولد أحمد يوره ومحمد ولد ابن.

 

ولسنا هنا بصدد مقارنة مستفيضة بين "الشعر" و"لغن" إلا أننا سنحاول استجلاء تقاطع الفنين في بعدهما البلاغي؛ إذ لم يعن الأدباء الشعبيون في أدبهم بشيء عنايتهم بالأساليب البلاغية التي كثيرا ما تأتي في أزجالهم عرضا دون احتذاء لنموذج حاضر في المخيلة وإن وجد ذلك النموذج عند شعراء الفصحى، ومدونة الشعر الشعبي حافلة بالطيف البلاغي من علم بيان وعلم بديع وعلم معان، وقد أسعفت الأديب الشعبي مخيلته بصور بديعة واستعارات لطيفة أخذها من كتاب الطبيعة ومن إملاءات الحياة، لقد تناول هؤلاء الشعراء مواضيعهم بأساليب خبرية وإنشائية وبضروب أخرى من علم المعاني، ولسنا بصدد البسط والاستعراض لكننا نعطي مثالا على الأسلوب الخبري والإنشائي معا بقول لمغن:

عند امْ اغليفْ ملـﮔَ حاكْ = = ريتْ من متّانتْ لهــــلاكْ

يلهِ وإظحكْ يالفكــــاكْ = = وقـــتُ من لوقاتْ اكصيفْ

عاودْ لِ يمالكْ لمــلاكْ= = وكتـــنِّ عـبدكْ واضعيفْ

ملـﮔَ كيفتْ ملـﮔانَ ذاكْ = = لـــكصيفْ عندْ امْ اغـليفْ

فقد انتهى الخبر عند "كصرت الطلعة" ليبدأ الأسلوب الإنشائي بالطلب والدعاء منتقلا إلى الاسترحام والاستعطاف.

ومن عناوين علم المعاني التي يهتم بها البلاغيون المساواة :وهي أن تكون المعاني بقدر الألفاظ والعكس بحيث لا يمكن الاستغناء عن بعضها أو زيادتهاومنه قول النابغة :

فإنك كالليل الذي هو مدركي = = وإن خلت أن المنتأى عنك واسع.

وقول الشيخ ولد مكي:

عيش تخمام ما ينزاد = = بل ما عاد اله تفكاد

أسومجلج واسو عاد = = يزهال مــا يجبر بال

شِ تجلاج ماه معتاد = = ما حجلهال وازهــال

ؤلان لاه نجبر ش زاد = = يزهال ما حجلــهال.

وكما استخدموا علم المعاني استخدموا علم البيان فشبهوا واستعاروا، ومن الاستعارات المكنية المستوحاة من البيئة قول أحدهم:

لبّيرْ ابـﮔيتْ ابطاﮔتُ= = وانتَ هـــــوَ مجنونُ

تشايرْ لكْ براﮔــتُ = = واتبطكْ زادْ امــزونُ

حيث شبه "بت لبير" بـ "انّو" ذاكرا بعض لوازم المشبه به المحذوف وهي البراﮔـه، لمزون .

ومن الاستعارة المكنية في الشعر العربي قول أبي ذؤيب:

وإذا المنية أنشبت أظفارها == ألفيت كل تميمة لا ننفعُ.

وتكثر في الأدب الشعبي الكنايات اللطيفة على غرار ما نجد عند كبار شعراء الفصحى، فمن الكناية عن الصفة قول الشاعر:

وما يكُ فيَ من عيبٍ فإني= = جبانُ الكلبِ مهزول الفصيل.

فقد كنى عن صفتي الألفة والكرم.

ومنها عند الشاعر اللهجي قول ابن هدار مكنيا عن لباقة وظرافة ممدوحه ولد ابن المقداد:

يصرمك عن كل طوط= = والبيگ اعل الروح

واعلَ فمْ اجرحْ يوطَ = = ما حسْ المجروح.

أما الكناية عن الموصوف فهي موجودة كذلك عند "لمغنين" ومثالها من الفصيح قول الشاعر:

وإن حلفت لا ينقض النأي عهدها = = فليس لمخضوب البنان يمين.

ومن الشعبي قول "لمغن"

حد إفوت اعليه التكراح= = ؤگابل لگعاد افذ الحي

عند عن ما عند صاحـْـ= = ـــب الري ما رد اعلي.

أما البديع فقد أفرط أدباء الحسانية في استعماله لفظيا ومعنويا فاستخدموا من المحسنات اللفطية الجناس وهو اتحاد اللفظ واختلاف المعنى ومنه تاما قول الشاعر الفصيح:

لم نلق غيرك إنسانا يلاذ به= = فلا برحت لعين الدهر إنسانا.

وقول الشاعر الشعبي:

محمدّنْ ذَ خــاطـــرُ == لجاهْ ؤ هوَ خاطرْ

مخبرْ فژديفتْ خاطـرُ== من بلْ اژديف الخاطرْ

وقال أحدهم ملتمسا شايا وتبغا من ممدوحه :

سيد محمـــد حد بعد = = قصدك ما ژمك تنقصد

شيخ ؤشرنيخ ؤعند مد = = ليــد انت لول ينسمَ

شايعْ من لاح إلى ازبد = = فاس ؤمكناس إل اسْمَ

همِّ فيكم ما ينجــحدْ = = اعل قـــــسمَ متقسمَ

ماه شِ لاهِ يلــتبسْ = = ؤلاهُ شِ لاه يـــــنكمَ

ؤلاهُ ش لاه يلـتبسْ = = شِ ينقــــامْ ؤشِ ينكمَ.

ونورد في الجناس المركب الذي مثاله من الفصيح قول الشاعر:

إذا ملك لم يكن ذا هبه = = فدعه فدولته ذاهبه

قول الشاعر الشعبي:

عندِ معتادْ = = العيشْ آنَ

كونْ إلعادْ = = العيشـانَ

وهذا يشبه قول محمد محمود ولد احمذيه:

 

منازلُ سندٍ تغري الجوى بي= = لقلة ما تردُ من الجوابِ

ويكثر الاقتباس في المدونة الشعرية الشعبية وهو تضمين النثر أو الشعر شيئا من القرآن الكريم أو الحديث الصحيح ؛ ومثاله من الفصيح قول الشاعر:

رحلوا فلست بسائل عن دارهم = = أنا باخع نفسي على آثارهم

أما من الشعبي فنسوق قول سيدي ول هدار:

فيك أربع حتات أبديه = = ماهم فطفل غيرك نكريه

طبعك حت زين ؤنبيه = = ؤمتمغفر حـت مــبت

ؤمالك فسمع وذنك تعطيه = = حت واعظم راجل حت

وان لاحك من رجاء = = لك حــــد ابن عرفة

ؤعجلان إن هؤلاء = = يحـــــبون العاجلة...

 

أما في المحسنات المعنوية فقد استخدموا التورية وهي اشتمال اللفظ على معنى قريب غير مراد ومعنى بعيد مراد ومنه قول الشاعر الفصيح:

ألا إني خليلك يا حويرا = = ومبسمك المبــرد للغليل

فقولي للنحاة حماي عنه = = دعوا بين المبرد والخليل

وقول الشاعر العامي:

ما نسمع كلم = = تو مشطر

ماش فى الظلم = = واكصير خطر

ومن المحسنات المعنوية الطباق وهو الجمع بين الشيء وضده كقول الشاعر:

لا تعجبي يا سلم من رجل = = ضحك المشيب برأسه فبكى.

ومثاله من لغن :

يمش باب وخيرت بيه = = وجِ وخيَرت اباب

تمش مشي واتجي امجيه = = ذهابـا وإياب

فكلمتا (تمش، اتج) طباق، ومنها كذلك المقابلة وهي أن يأتي المتكلم بمعنيين أو أكثر، ثم يأتي بما يقابل ذلك على الترتيب؛ ومنه قول المتنبي:

 

 

أزورهم وسواد الليل يشفع لي = = وأنثني وبياض الصبح يغري بي

وقول أحد لمغنين في وصف شاي:

أتايك هاذ مان كاد = = غالبن نظبط لُ طعم

يحلاو ؤيليان ؤيبراد = = ؤيمرار ؤيجهاد ؤيحم

ومنهاحسن التعليل وهوأن ينكر الأديب صراحة أو ضمنيا علة الشيء المعروفةجاعلا له علة أدبية تناسب مرامه ومثاله في الشعر العربي قول الشاعر في مدح أحد الأمراء معللا حدوث زلزال في زمنه:

ما زلزلتْ مصرُ من كيدٍ يرادُ بهـا = = وإنما رقصتْ من عدلكمْ طربا

يقول سيديا ولد هدار معللا خفة جسم محمدن ولد ابن المقداد ونحافة جسمه:

ولْ ابنُ ملانَ عـاطــيـهْ = = عن حقْ اعيالْ الله اعـليهْ

حقْ اعـيالْ الله امدِّيـــهْ = = ماخلـﮔــتْ فيه اتفلفيشَ

مرجعْ زينْ اعليهْ إعــليهْ = = ماعندُ عـــنُّ تريـيـشَ

واطفلْ وافـﮔراشْ أراعيهْ = = أياكْ انكشحتْ لـــحشيشَ؟

وامعاذَ من فعلْ إعـــلِّ = = واستــطفيل واتفـﮔريشَ

ظامرْ وامشــنكرْ بيه الِّ = = غابنــتُ وذنُ فلعــيـشَ.

ومنها تأكيد المدح بما يشبه الذم وهو متناول في مدونة الشعر العربي ومنه قول النابغة:

ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم = = بهنّ فلولٌ من قراعِ الكتائبِ.

وفيه يقول الأديب الشعبي محمد ولد هدار الكبير مادحا التمين:

يحدْ أمـﮔـاف شور اْ تلْ = = لحگل لـ امحمدْ لمينْ

عنُّ بعد اطفل متعـــدلْ = = غيرْ الكذبْ الّ ماهُ زينْ

لحـﮔـلُ عن كذبَ حمرَ = = اعياتْ اتخصـرْ ولْ امـرَ

الحـﮔـلُ عن هــاذِ غدرَ = = وانُّ ما زين اعليه امنينْ

نكفرْ لِ فنويبَ صفـرَ = = بافوكْ اندوروهْ الـْ لعوينْ

إﮔـومْ أيرسل بـﮔرَ = = فيهَ عـكّ واللّ ثنـتيـنْ

ومن العناوين البديعية التشريع: وهو بناء البيت على قافيتين؛ بحيث يمكن الاقتصار على الأولى، أو تجاوزها إلى الثانية، دون إخلال بالمعنى. ومنه قول الحريري:

يا خاطب الدنيا الدنية إنـها = = شَرَكُ الردى وقرارة الأكدار

دار متى ما أضحكت في يومها = = أبكت غدا؛ بعدا لها من دار!

إذ يمكن القول (مجزو الكامل) :

يا خاطب الدنـيا الدنـ= = ية إنها شرك الـردى

دار متى ما أضـحكت = = في يومها أبكت غـدا!

ومن"التشريع" قول محمدن ولد الزرقاني :

لغنَ ﮔـولانُ كـــانْ ألّ = = يرْعَ لمكــــانْ إلى ولَ

وإبانْ اطرَ هـونْ ؤبلـّ = = ـهْ الّ يالناسْ اهـوانْ

إلاهْ ؤَذ وساهْ ألا مــــلّ = = لنسانْ إﮔــــولُ توْ ابغـاهْ

فهذه طلعة من لبتيت التام إلا أنها تقرؤ في لبتيت الناقص دون حذف أو زيادة كالتالي:

لغنَ ﮔــــولانُ كانْ = = الّ يرعَ لمــــكانْ

إلى ولّ وإبــــــانْ = = اطرَ هــونْ ؤبلاهْ

ألّ يالناسْ اهـوانْ = = إلاهْ ؤذَ وســــــاهْ

ألا ملّ لنســـانْ = = إﮔول تـوْ ابغـــــاهْ

ومما يتناوله البلاغيون الاطِّراد، وهو ذكر آباء المعني على ترتيبهم بسلاسة لا تكلف فيها؛ كقول الشاعر ربيعة بن عبيد:

أذؤاب إني لم أبعك ولم أقــم = = للبيع عنــد تقاوم الأجــلاب

إن يقتلوك فقد ثللت عروشـهم = = بعتيبة بن الحارث بن شهاب

وقد زاد عليه الشاعر الحساني حين قال :

ذل منه تـكل = غيد ما تقـارب

عزته معمور = من قديم ازمان

منت أعـمر ول اعل = ول أعمر بوشارب

ول اعل شنظور = ول أحمد من دمان.

كما تناولوا - القول بالموجب: وهو حمل لفظ وقع في كلام الغير على خلاف مراده مما يحتمله بذكر متعلقه؛ ومثاله قول الشاعر:

قلت: ثقلتُ إذ أتيتُ مرارا= = قال: ثقلتَ كاهلي بالأيادي

ومثاله من الشعر الحساني قول لمغن:

للمرص مشيت الترك = = جابولِ معصوب واعظامْ

كالُ هومَ عنْه فلكَ = = كلتْ آن عنْهَ منْ ذ العام

ونختم هذه الإثارة بإيراد نموذجين فصيح وشعبي لأُسلوب بلاغي بديع في الإقناع يعتمد التدرج حيث يقول إعرابي غضبت عليه امرأته لشربه الخمر بجزة صوف :

غضبت علي لأن شربت بصوف = = ولإن غضبت لأشربن بخروف

ولإن غضبت لأشربن بنعجة = = دهــساء مالئة الإناء سحوف

ولإن غضبت لأشـربن بناقة = = كوماء ناوية العظام صفوف

ولأن غضبت لأشربن بــسابح = = نهد أشم المنكبين منيف

ولإن غضبت لأشــربن بواحدي = = ولأجعلن الصبر منه حليفي.

ويقول أديب شعبي :

اذكرلِ ول آدم عتروسْ = = أززال امـعدل حابوس

ناعم من غنم اشياه الموس = = العتروس اعگب حولي

والحولي كانت معسوس = = اعليه عگبت فى اجدي

واجدي عگبت فغيار = = واغيار اعگــب فوگي ووگي

عگبت راص اهجار = = كـــان اللــه وبقي.

وثمرة القول أن هذا الموضوع ثري ولكنه لم يحظ بالنصيب اللائق من الدراسة، وإن تصدى له بعض الباحثين الذين أتوا بإسهامات تذكر وتشكر منهم الأديب / محمدو السالم ولد جدو، والأديب /محمد الأمين ولد لكويري، والأديب الناقد / محمد ولد الميداح، والأديب/ أفلواط ولد الداهى، والدكتور/محمد الأمين صهيب، والأستاذ الصحفي/ دد محمد لمين السالك.. ، فما زال في القول متسع.

والله ولي التوفيق

* ملاحظة: ألقيت هذه المحاضرة مساء الخميس 15 ابريل 2010 بقاعة المحاضرات فى المركز الثقافي المغربي بنواكشوط







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الهوية في أدب الهجرة السرية

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

أسوأ 12 شخصية في مغرب عام 2012

هل يعدل المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع الحكم الذاتي في الصحراء في أكتوبر 2013؟

حركة 20 فبراير : بلاغ صحفي

رويترز:خطير المغرب يستعد للبدء في إصلاح نظام الدعم المالي الحكومي لاسعار السلع الرئيسية

عاجل: فضيحة جديدة بقناة العيون الجهوية تخص التلاعب بالاموات

لمدة 5 شهور ولاعبي فريق النهضة بالطنطان دون مستحقات

مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان يصدر بلاغ ناري عن المغرب بخصوص محاكمة معتقلي "أكديم إزيك"

منع وسائل الإعلام من تغطية مهرجان الداخلة للسينما

البلاغة في الشعر الحساني

العيون : قمع.... تهديد.... ملاحقات، للمعطلين

إستمرار التضييق و المنع على الأشكال السلمية لتنسيقية الأطر بالعيون -فيديو-

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين يؤكد على الاستمرار في النضال السلمي حتى انتزاع الحق في الشغل

إتحاد المعطلين الصحراويين أبناء اقليم العيون ينددون بالتدخل الأمني ضد وقفة سلمية والذي أوقع مصابين

بعد التدخل العنيف: التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم يصدر بيانا ناريا

كليميم: رفاق المعتقل يطالبون بإطلاق السراح + بيان + فيدوهات

بعد 60 يوما من الإعتصام بالرباط: المقصيون من فوسبوكراع صمود وتحدي

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون يصدر بلاغا توضيحيا عن واقعة الحافلة

تدخل عنيف من طرف قوات الامن في حق معطلي الائتلاف الموحد للمعطلين الصحراويين بالسمارة





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فوائد ركوب الدراجة الهوائية على الصحة البدنية والنفسية


كرواتيا تنهي مغامرة روسيا بسيناريو دراماتيكي

 
بالمرموز

وفاة أكبر معمرة في أوروبا


محكمة مغربية تُهدد باعتقال مواطن توفي قبل 6 سنوات

 
بيانات وبلاغات

نشرة خاصة : موجة حرارة ستصل إلى 47 درجة في هذه المناطق


وزارة لفتيت تطالب موظفيها بعدم استخلاص تمبر 20 درهم من هذه الوثائق

 
الصحراء اليوم

الولاة والعمال الذين مددت لهم وزارة الداخلية في مدد عملهم


طانطان : إنطلاق فعاليات الدورة الرابعة عشر لموسم ” أمكار” بتنظيم كرنفال استعراضي


العيون:برلمان الاندير يحل بالمدينة ويلتقي منتخبيها

 
اخبار المغرب العربي

تفكيك خلية إرهابية تنشط بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش مكونة من سبعة متطرفين


صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتفضل ويطلق إسم 'البراق' على القطار المغربي الفائق السرعة

 
أخبار الصحراء

مقبرة جماعية بمنطقة امهيريز


الداخلة: قتيل وجريح في حادث انقلاب سيارة

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

تدمير ما تبقى من سوريا؟؟؟


الإعلام…وهم الحياد والموضوعية

 
السلطة الرابعة

البوليساريو تعلن قبولها بمفاوضات مباشرة مع المغرب ودون شروط مسبقة


لماذا استهداف المغرب / بقلم: خيرالله خيرالله

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

الرميد: تم تنظيم 17 ألف مظاهرة خلال 2017 وحق التظاهر مضمون دستوريا

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

الحكومة منكب على المصادقة على مشروع قانون جديد يهم رؤساء المراكز الجهوية للإستثمار

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا