مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         مقبرة جماعية بمنطقة امهيريز             تفكيك خلية إرهابية تنشط بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش مكونة من سبعة متطرفين             الداخلة: قتيل وجريح في حادث انقلاب سيارة             العيون: شرطي يشهر سلاحه في تدخل             تقدم إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار برنامج تنمية الأقاليم الجنوبية محور اجتماع بوزارة الداخلية             صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتفضل ويطلق إسم 'البراق' على القطار المغربي الفائق السرعة             مصرع حندي وجرح خمسة آخرين في حادئة بآسا الزاك..             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

فرقة منار العيون تساهم في تعزيز الإشعاع الثقافي المغربي بإفريقيا


العثور على مخطوطات من تمبوكتو معروضة في الهند

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

هذه تواريخ العطل المدرسية وعدد أيامها كما حددتها وزارة االتربية الوطنية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

كوكب الأرض أفلت مجدداً من كويكب فضائي كاد أن يدمر البشرية الأربعاء الماضي


كيف تكسب المال عن طريق الإنترنت

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

موريتانيا ومصر .. الإصطفاف مع البوليساريو ضد المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 نونبر 2016 الساعة 37 : 12






الصحراء اليوم:متابعة


 أكدت القمة العربية الافريقية الرابعة التي احتضنتها مؤخرا عاصمة غينيا الإستوائية (مالابو)  وجود أزمة حادة في العلاقات بين المملكة المغربية والنظامين الحاكمين في كل من القاهرة وانواكشوط  .

ولايستبعد معطم المراقبين في المنطقة العربية بروز أزمة جديدة بين المغرب من جهة وموريتانيا  ومصر  من جهة أخري وذلك على خلفية حضور الرئيسن  الموريتاني محمد ولد عبد العزيز و المصري عبد الفتاح السيسي للقمة التي قاطعها المغرب ومعه  7 دول عربية أخرى احتجاجا على مشاركة جبهة البوليساريو.

واعتبر بعض المحللين ،  حضور الرئيسين ولد عبد العزيز والسيسي للقمة التي عقدت أمس الأربعاء في عاصمة غينيا الاستوائية(ملابو )‘اصطفافا إلى جانب ‘‘ البوليساريو‘‘ .
وأعلنت ثماني دول من بينها المغرب، انسحابها من القمة العربية الإفريقية الرابعة وهي بالاضافة للمغرب كل من السعودية والإمارات والبحرين وقطر والأردن واليمن والصومال وقال بلاغ لوزارة الخارجية المغربية إن هذه الدول اضطرت إلى الانسحاب من أشغال المؤتمر حتى ‘‘لا تكون طرفا في الإخلال بالضوابط المشتركة العربية الإفريقية، وحتى لا يسجل عليها التاريخ تراجعها عن المكتسبات المشتركة‘‘.
وانتقدت صحف مغربية مشاركة الرئيسين الموريتاني والمصري  ووصفته بعضها ب‘‘الخطوة غير المنتظرة‘‘ لانه اختار ‘‘الاصطفاف إلى البوليساريو ويضفي مزيدا من الضبابية عن العلاقات المغربية مع البلدين المذكورين  خاصة بعد تغيب الزعيمين عن قمة مراكش كوب 22 ومشاركة التي أختتمت الأسبوع الماضيز
وإذا كانت الرئاسة الموريتانية لم تعلق علي مشاركتها في قمة ‘‘مالابو‘‘ إلي جانب ‘‘البوليساريو‘‘ فإن  الرئاسة المصرية، أصدرت أمس الأربعاء  توضيحا حول مشاركة السيسي في القمة قالت فيه إن القاهرة لا تعترف بـ.الجمهورية الصحراوية‘‘، ولكنها ‘‘تحظى بوضعية دولة عضو بالاتحاد الإفريقي‘‘.
وأوضح علاء يوسف، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، في بيان اطلعت، أن ‘‘مشاركة السيسي في القمة الإفريقية ـ العربية، جاءت لتعكس حرص مصر على تعزيز التعاون الإفريقي العربي المشترك، من أجل تحقيق التنمية المستدامة ومواجهة مختلف التحديات‘‘.
وأكد يوسف أن ‘‘مصر لا تعترف بالجمهورية الصحراوية، ولكنها تحظى بوضعية دولة عضو بالاتحاد الإفريقي‘‘.
وأضاف أنه ‘‘من منطلق المسؤولية الخاصة التي تضطلع بها مصر كدولة عربية إفريقية، فقد حرصت على المشاركة في القمة، خاصة أنها هي التي دشنت الشراكة الإفريقية ـ العربية الهامة من خلال استضافة القمة الأولى عام 1977‘‘.
وشهدت الجلسة الافتتاحية التي اقتصرت القمة عليها، مشاركة 17 رئيس دولة إفريقية وعربية.
وقال موقع الايام 24 أن موقف مصر التي يحضر رئيسها عبد الفتاح السيسي للقمة بشكل شخصي يبقى ملتبسا وغير مفهوم بالنسبة للمغرب ‘‘في الوقت الذي أعلن المغرب، وثماني دول عربية، انسحابها من القمة العربية-الإفريقية بغينيا الاستوائية، بسبب إصرار الاتحاد الإفريقي على مشاركة وفد من جبهة البوليساريو في أعمال القمة، لم يتردد الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي في التمسك بمشاركته، رغم انسحاب حلفائه الخليجيين تضامنا مع المغرب‘‘.
وقال أن مشاركة السيسي في القمة العربية الإفريقية، إلى جانب جبهة البوليساريو، يضفي مزيدا من الضبابية على موقف القاهرة من الوحدة الترابية للمغرب، خاصة وأنها تأتي بعد مشاركة وفد من البوليساريو، برئاسة خطري آدوه، في الاجتماع الذي جرى بين برلمان عموم إفريقيا والبرلمان العربي في مدينة شرم الشيخ مؤخرا، الشيء الذي اعتبره مراقبون بمثابة استفزاز للمغرب، خاصة بعد استقباله من طرف رئيس البرلمان المصري.
واضاف الموقع ان مشاركة السيسي في القمة العربية الإفريقية تاتي «لتؤكد أن وفد البوليساريو الذي شارك في اجتماع شرم الشيخ وحظي باستقبال رسمي، كان فعلا مدعوا من القاهرة» وقالت الاوساط المغربية في حملة شنتها على مصر ابان تلك الزيارة ان القاهرة استقبلت وفد البوليساريو في إطار تحالف مصر مع الجزائر ضدا على تحالف المغرب مع دول الخليج.
ولعبت الجزائر دورا هاما في الغاء قرار تعليق عضوية مصر بالاتحاد الافريقي بعد الانقلاب الذي قام به الرئيس السيسي على الرئيس المنتخب محمد مرسي كما زودت الجزائر السوق المصرية بالغاز باسعار تفضيلية بعد قرار شركة ارامكو السعودية بوقف تزويد مصر.
وكانت الاوساط الصحفية المصرية قد انتقدت زيارة العاهل المغربي الملك محمد السادس قام بها الاسبوع الماضي لاثيوبيا وتوقيع اتفاقية مساهمة المغرب في بناء سد على نهر النيل وهو ما اعتبرته هذه الاوساط بالموقف المعادي.
أكدت أماني الطويل رئيس وحدة الدراسات الأفريقية بمركز الأهرام المصري أن انسحاب 8 دول عربية من القمة الأفريقية موقفا مستفزا وقد يكون له آثار سلبية.
وقالت أن هناك أساليب أخرى لإدارة الخلاف، لافتة إلى أن اعتراف 17 دولة فقط بالجمهورية الصحراوية يثير الشك في مصداقيتها وشرعيتها، ولكن وفقًا للبروتوكولات، فإن المنظمة لا تستطيع أن تسحب اعتراف هذه الدول.
وقال عبد الفتاح الفاتحي الخبير المغربي في شؤون الصحراء إننا أمام موقفين، الموقف المغربي الذي يرى أن فيه شرخا لأن عددا من الدول العربية لم تتخذ موقف دول مجلس التعاون الخليجي، فيما الموقف الإفريقي والداعم لجبهة البوليساريو ميزته الوحدة.
وأوضح أن إجماع الاتحاد الإفريقي على الاحتفاظ بالبوليساريو بدا واضحا في هذه القمة وهو ما عكسه حضور الدول الإفريقية العضو فيه وهو ما يطرح تساؤلا جوهريا، فإذا كان هذا موقفنا في قمة افريقية عربية، فمن يدعمنا في قمة افريقية صرفة؟
واعتبر أن الموقف المغربي طبيعي لأنه «ينسجم وقناعاته السياسية، فجبهة البوليساريو تسمي دولة وهمية غير معترف بها أمميا، وتنضبط لمبادئ القانون الدولي في تشكيل الكيانات ذات السيادة ولا يمكن بأي حال من الأحوال، أن يشرعن قبولها في المنتديات الإقليمية والدولية. وطبيعي أن الدول العربية أن تتخذ موقفا مماثلا للموقف المغربي كإسناد في سياق تحالف عربي، أو طبقا لما يضبط وجودهم في الجامعة العربية التي لا تعترف بهذا الكيان من ضمن عضويتها.
وأضاف ‘‘إن الدول العربية داومت على هذا العرف فيما يخص مسألة نزاع الصحراء وسيادة ‘‘مهورية البوليساريو الوهمية ‘‘أي موقفها تاريخي وغير جديد‘‘ غير ان حضور البوليساريو للقمة «من الناحية البراغماتية وبالنظر إلى الملفات الاقتصادية والاستثمارية والسياسية الثقيلة التي ستناقشها القمة، تجعل من وجود البوليساريو غير فعال ولا مفيد لكونها لا تمتلك ملفات للنقاش.‘‘
وأن ‘‘القمة العربية الإفريقية أكبر من أن تفشل بسبب إصرار جانب بحضور كيان غير معترف به أمميا ولا يمتلك مواصفات الفعالية في قمة ذات أهداف استراتيجية في الاقتصاد والاستثمار والسياسة‘‘.
وأصدرت القمة إعلان ‘‘ملابو‘‘ الختامي أعلنت فيه تضامنها الكامل مع المجلس الرئاسي الليبي وحكومة الوفاق المنبثقة عنه، مؤكدة في الوقت نفسه على دعمها لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.
وتركز الإعلان الذي جاء في 19 فقرة على دعم الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي للشعب الفلسطيني وقضيته حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
وطالب إعلان ‘‘ملابو‘‘ أيضا بضرورة إلغاء الديون على الدول العربية والإفريقية، معتبرا إياها أحد أسباب الأزمات والنزاعات التي تعاني منها تلك الدول.
وندد الإعلان بالعقوبات الأحادية المفروضة على بعض الدول العربية والإفريقية، مطالبا برفعها فورا.
كما أدان كافة أشكال الإرهاب ومظاهر تمويله والجريمة المنظمة، وكافة التمييز العنصري والاحتلال وانتهاكات حقوق الإنسان.
وأعرب عن تضامن القادة الكامل مع الدول الإفريقية والعربية التي يستهدفها الإرهاب.
إعلان ‘‘ملابو‘‘ ندد أيضا بانتشار الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل وطالب بأن يكون العالم خاليا منها.
وأكد على ضرورة إصلاح الأمم المتحدة خاصة مجلس الأمن الدولي لكي يعكس الواقع الحالي وجعله أكثر تمثيلا وتوازنا قاريا، والعمل على تنسيق الجهود بين المجموعة العربية والإفريقية بشأن عمل المجلس خاصة بين الأعضاء غير الدائمين.
ودعا إعلان ‘‘ملابو‘‘ إلى دعم البلدان العربية والإفريقية في المساهمة بقوات ضمن بعثات الأمم المتحدة في مجال حفظ الأمن والسلم.
وأعرب الإعلان عن التضامن الكامل مع العراق في الجهود التي تبذلها حكومته للقضاء على تنظيم ‘‘الدولة‘‘ الإرهابي والجماعات الأخرى.
وشجب خطف المواطنين القطرين في العراق باعتباره عمل إرهابي، وعبر عن تفاؤله في أن تنجح الاتصالات القطرية والعراقية للإفراج عنهم.
وكان مسلحون مجهولون اختطفوا في ديسمبر/كانون الأول الماضي 26 قطريا من مخيم للصيد في منطقة صحراوية جنوبي العراق قرب الحدود السعودية، ولم تعلن أي جهة عن تبنيها لعملية الاختطاف.
ورحب إعلان ‘‘ملابو‘‘ بإجراء الانتخابات البرلمانية وعملية التحضير للانتخابات الرئاسية في الصومال باعتبارها خطوة هامة لعودة الاستقرار والسلام في البلاد.
كما أكد على أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والتجارة والاستثمار وتطوير البنية التحتية والأمن الغذائي والصناعة وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والاتصالات، وتغير المناخ ، والتبادل الثقافي والتعليم ، وضرورة التعاون في كافة المجالات من اجل إقامة شراكة افريقية عربية.

أنباء انفو

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عبد الله باها يحضر مؤتمر موريتاني يدعم جبهة البوليساريو

بيان حقيقة حول الظروف المصاحبة لمشاركة الفرق الصحراوية بمهرجان أوسرد

عاجل موريتانيا العثور على مواطن مغربي مشنوق بمدينة نواديبو

العثماني: أوروبا ضد الانفصال في الدول الأعضاء ونطالبها بتطبيق المنهجية نفسها على الصحراء المغربية

المغرب يدعم التدخل العسكري الفرنسي في مالي

العلاقة بين تهريب السجائر والارهاب :من هو

نزاع مالي قد ينعكس سلبا على جبهة البوليساريو

السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الموريتانية تستدعي مدير وكالة نواكشوط للانباء على خلفية تغطي

المغرب يضع الجيش في حالة استنفار قصوى على طول الحدود خاصة الجنوبية تخوفا من اختراق 'الجماعات الجهاد

تقرير :الصحراء الافريقية اصبحت معبر كوكايين امريكا اللاتينية لاوروبا

لأول مرة بمدن الصحراء : مهرجان العيون الدولي لمسرح الشارع

بان كي مون محبط من عدم اتخاذ مجلس الأمن موقفاً قوياً من المغرب

شيسانو:يجب أن نعطي شعب الصحراء فرصة اختيار مصيرهم بحرية

موريتانيا ومصر .. الإصطفاف مع البوليساريو ضد المغرب





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فوائد ركوب الدراجة الهوائية على الصحة البدنية والنفسية


كرواتيا تنهي مغامرة روسيا بسيناريو دراماتيكي

 
بالمرموز

وفاة أكبر معمرة في أوروبا


محكمة مغربية تُهدد باعتقال مواطن توفي قبل 6 سنوات

 
بيانات وبلاغات

نشرة خاصة : موجة حرارة ستصل إلى 47 درجة في هذه المناطق


وزارة لفتيت تطالب موظفيها بعدم استخلاص تمبر 20 درهم من هذه الوثائق

 
الصحراء اليوم

الولاة والعمال الذين مددت لهم وزارة الداخلية في مدد عملهم


طانطان : إنطلاق فعاليات الدورة الرابعة عشر لموسم ” أمكار” بتنظيم كرنفال استعراضي


العيون:برلمان الاندير يحل بالمدينة ويلتقي منتخبيها

 
اخبار المغرب العربي

تفكيك خلية إرهابية تنشط بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش مكونة من سبعة متطرفين


صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتفضل ويطلق إسم 'البراق' على القطار المغربي الفائق السرعة

 
أخبار الصحراء

مقبرة جماعية بمنطقة امهيريز


الداخلة: قتيل وجريح في حادث انقلاب سيارة

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

تدمير ما تبقى من سوريا؟؟؟


الإعلام…وهم الحياد والموضوعية

 
السلطة الرابعة

البوليساريو تعلن قبولها بمفاوضات مباشرة مع المغرب ودون شروط مسبقة


لماذا استهداف المغرب / بقلم: خيرالله خيرالله

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

الرميد: تم تنظيم 17 ألف مظاهرة خلال 2017 وحق التظاهر مضمون دستوريا

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

الحكومة منكب على المصادقة على مشروع قانون جديد يهم رؤساء المراكز الجهوية للإستثمار

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا