مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

ماذا بعد المطر ... برد الليل و م.م.م


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 فبراير 2016 الساعة 41 : 13



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصحراء اليوم : رأي

 

 

 

 

 

 

هطلت أمطار الخير والبركة، وكانت نتيجتها كما هو متوقع، تعرية الواقع المعاش من بنية تحتية ضعيفة إلى برك من الأوحال وتراكم الأزبال، وعزائنا أن بعوضة فيروس "زيكا" لا تعيش إلا في المياه العذبة، فلينم منتخبينا ومسؤولينا قريري العيون، فعموم المواطنين ألفوا العيش في تناغم مع هذه الأجواء.


غير أن مايحز في النفس هو رهن مستقبل الأجيال القادمة، بقرارات لا يد لهم فيها يتخذها منتخبين جاءت بهم صناديق الانتخابات الصورية، ويشارك فيها مواطنين مغلوبين على أمرهم، تتفشى فيهم الأمية، ولايعرفون أنهم يبيعون مستقبل أبنائهم لحفنة من السماسرة وسارقي المال العام همهم الوحيد الإغتناء السّريع، وليتهم يكتفون بذلك، بل أنهم مرروا ثدي الريع الذي أوشك على الضمور لأبنائهم في عملية توريث علنيّة، كمن يمرر قطيع من يد إلى أخرى، في تناسي تام أو تجاهل أن هذا التوريث كان أحد أسباب الربيع العربي، فأحذروا......


المهم أنه مع توقف المطر، دخل إلى الأجواء المحلية "برد الليل" الذي جاء مع ريح الشّمال، ونحن هنا نستحضر المثل الرائج " كلشي اللي إيجي من التل أمليح ما خطى البشر والريح"، والأكيد أن " برد الليل" هذا سواء كان بشرا أو ريح فهو بالتأكيد غير "مليح".


وحسب أولي الخبرة والرأي من كبار السن، فإن هذا "البرد " يسري في العِظام كسريان السوسة في الأسنان، فلا تعود تنفع معه المضادات الحيوية ولا الترقيع، لسبب بسيط أن آثاره لا تظهر على الأرض وخصوصا منها المجزئة والمعدة للبيع إلا بعد فوات الأوان، فلا يعود من دواء ناجع سوى الخلع، بفتح العين وليس بضمها، هذا الضم الذي يجد استحسانا وترحيبا، إذا ماتعلق الأمر بالعقار و تحديدا البقع المخصصة للڤيلات لدى هذا " البرد " وعرابه والذي حملته ريح الشمال إلينا، فأصابنا هذا الْبَلاء، فصرنا كما يقول المثل " ما گدو فيل زادوه فيلة".


فرغم الخطابات والشعارات الرنانة التي يردّدها الجميع، مع الإبتسامات الصفراء، بضرورة القطع مع سياسة الريع، فإن الأمر على أرض الواقع لا يعدو كونه ذرٌ الرماد في العيون، ففي مجال الإثراء السريع يسارع الجميع إلى تطبيق المثل القائل " إلى تلفت شد الأرض" وخصوصا إذا كانت هذه الأرض ممنوحة تحت غطاء الإستثمار، وكل ذلك بمباركة من كبيرهم الذي علمهم السحر.


وبهذه المناسبة، يسرنا أن نزف إلى الجميع خبرا سيَحمل هذه المدينةِ، إلى مصاف المدن الكُبرى، فكما يفتخر كل من فريقي ريال مدريد وبرشلونة، بتوفر كل منهم على ثلاثي مقدمة يرهب به القاصي والداني، من الفرق الرياضية، تحت مسمى "ب ب س" و "م س ن" فإنه والحمد لله أصبحنا نتوفر على ثلاثي "م م م" لكن هذه المرة ليس في مجال كرة القدم، بل في مجال العقار والتجزعات.


هذا الثلاثي المرعب الذي تمكن بمباركة وتواطئ من الجميع خصوصا من هم في موقع المسؤولية من الحصول على مساحات شاسعة من أراضي الدولة، وبطبيعة الحال، بثمن رمزي، ودائما تحت ذريعة الإستثمار.

بل أن المتتبع لهذا الموضوع لا يلبث أن يستفيق من هولة الصدمة ليعرف مدى قوة هذا الثلاثي الذي إستطاع، بفضل شبكة معارفه الأخطبوطية، من إيقاف أنشطة أحد أهم المنعشين العقاريين، أو على الأقل تجميد هذا النشاط مؤقتا حتى يتمكن الثلاثي العجيب من بيع أكبر عدد من البقع، وفي أسرع وقت مُمكن، لكون هذه الأرض الممنوحة بدون وجه حق جاءت ملاصقة لأرض المنعش العقاري الخاص.


إن محاولتنا تنوير الرأي العام، بخطورة هذه المافيا التي أصبحت، كالورم السرطاني، تتمدد في أوصال مجتمعنا، لاتعدو أن تكون محاولة لفضح هذه التجاوزات الخطيرة، غير أن هذه المحاولات غالبا ماتواجه بتيار مضاد خصوصا من الأقلام المأجورة التي تتهمنا بالتجريح في أعراض النَّاس، ونحن نقول أننا نؤمن بالمثل الذي يقول " اللي فكرشوا لعظام ما ايرادس"، فتاريخ هذه المدينة ليس بالبعيد، حتى يطمس وإن كان مجهولا من قلّة، فهو معروف ومشهود من الجميع، ويرويه الكبير للصغير، والذي لن يحيد عن قانون الطبيعة والمنطق، التي تؤكد أن مبدأ الإثراء السريع والقفز من الحضيض إلى القمة في ظرف وجيز لا يتعدى أصابع اليدين، يكاد يكون مستحيلا إلا إذا كانت القضية فيها إنً.


من هنا نؤكد أننا ماضين في هذا المشوار القاضي بفضح المفسدين والمتواطئين معهم، وأننا لن نقف مكتوفي الأيدي، أمام هذا السرطان المستشري في الساحة السياسية، فإذا كان الحاضر قد ضاع فعلى الأقل، سنحارب من أجل ألا نضع مستقبل أبنائنا في يد هذه الطغمة الفاسدة وذلك أضعف الإيمان.

 

علمت الصحراء اليوم من مصادر متطابقة أن مشادة كلامية بين موظفتين صحراويتين في وكالة انعاش الاقاليم الجنوبية تطورت لكي تصبح معركة شرسة بينهما مما ادى الى حدوث اصابات بليغة.

وارتباطا دائما بذات المصادر فلقد هجمت موظفة وتعمل مدير قسم على سكرتيرة مدير الوكالة وانهالت عليها بالسب والشتم والذي تطور فيما بعد الى تشابك بالايدي وتلاكم والذي سرعان ما عجل بسقوط السكرتيرة مغميا عليها لكونها حاملا. 

وفور علمها بالخبر انتقلت سيارة الاسعاف الى مكان الحادث لكي تنقل الضحية الى المستشفى قصد العلاج.   

وتبعا لنفس المصادر فالسيدة الاولى اصحبت معروفة بشغبها المتكرر واعتدائها على زميلاتها في العمل ومعروفة ايضا بكونها شرسة الى ابعد الحدود.  

كما علمت الجريدة أن الضحية قد تقدمت بشكاية لدى وكيل الملك. 

رابط المقال الاصلي:


http://www.saharaobserver.com/newsdetails/newsdetails.php?id=180

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ما المُراد من الدراسات المغلوطة مع وجود الورقة التأطيرية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ؟

حوار محمد الشيخ بيد الله مع الشرق الأوسط يتناول أحداث كديم إيزيك

صرخة أب صحراوي مكلوم في ابنه

رأي: دبلوماسية التهاون

الرئيس السابق لبعثة «مينورسو»: «البوليساريو» كانت مستعدة لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء خلال لقاء سري

رأي:من المسؤول عن واقع قضيتنا اليوم؟؟

هجمة خطيرة ودامية لاهل الدرهم على المعتصمين من اهل الرزمة تسفر عن سقوط ضحية

قضية دانييل: الحزب الحاكم بإسبانيا يحمل المغرب مسؤولية الفضيحة

رأي:مبعوث الامين العام للأمم المتحدة والحل الأقرب الى السراب

رأي:الحقوقي الصحراوي بين الحقيقة و الادعاء

كلميم: تنسيقية الاطر العليا المعطلة تخرج في وقفة

ماذا بعد المطر ... برد الليل و م.م.م





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا