مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         العيون: إعتقال لص سلب فتاة هاتف ومحفظة             إحراق كمية كبيرة من الأخطبوط المهرب بعد ضبطها بضواحي طرفاية             لقاء جنيف حول الصحراء.. ما هي فرص النجاح؟             كلميم: تعيين العميد محمد بوحوش رئيسا جديدا للشرطة القضائية             إعتقال مواطن موريتاني متهم بقتل مغربية في إسبانيا             تيزنيت: تكريم الصحراوي ”سيدي صيلي ”المدير الإقليمي السابق لوزارة التربية الوطنية             حملات أمنية مكثفة بالعيون تسفر عن إعتقالات بالجملة لمبحوث عنهم وتفكيك معمل للماحيا             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

شاهد فيلم "كُّوَ" للمخرجة الموريتانية أمال سعدبوه -فيديو-


"الخالفة" جديد لفرقة أنفاس للمسرح الحساني

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

أورنج" تطلق عروض ويفي المنزل لا محدود ابتداء من 240 درهما

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

الكشف لأول مرة عن خطأ النهاية، كيف عرف قتلة القذافي مكانه؟!


عاجل..وفاة فنان الراي الجزائري رشيد طه بسكتة قلبية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

في الصميم:ارتدادات القرار 2099


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2013 الساعة 16 : 00



محمود حماد

 

وأنا طفل في نهاية عشريتي الأولى أقف على حافة طريق اتفاريتي قديما ( شارع الحسن الثاني بمدينة السمارة حاليا ) حينما كان الكولونيل الدليمي و عبروق و بنعثمان يتعمدون استعراض وحداتهم من " أحد" و" الزلاقة " و" الارك "على المواطنين الصحراويين المدنيين بمن فيهم الأطفال مثلي آنذاك ، والتي كان الهدف منها ربما زرع الإحباط لدى المتعاطفين مع ذويهم في البوليساريو ، لا تزال

 

كلمات الجنود وهم يرمون لنا ببعض علب السردين التي في كانت في اغلبها علىى حافة انتهاء الصلاحية، تطنطن في أذني : " كولوا السردين اصحراوَا ما عمر دين أمكم شفتوه "، وكم كنا نتعجب نحن الأطفال من كلامهم النابي من جهة ، ومن جهة أخرى من ادعائهم بأننا لم نعرف علب السردين من قبل، وكم كنا نسخر منهم ونحن نقارن مابين مذاق علب السردين وبقايا مخزون علب التونة والسردين التي تركها الأسبان واحتفظ بها آباؤنا للأيام العسيرة ... ولحد الآن كغيري من أقراني إن كان أولئك الجنود تصرفوا بشكل اعتباطي أم كانوا ينفذون الأوامر؛ فان كانت الأولى فتلك مصيبة وان كانت الثانية فالمصيبة أعظم، وكلما كبرنا كانت المقارنات تكبر ...

ولا يزال اغلب المغاربة إلى اليوم يمنون علينا العديد من " الامتيازات " حسب زعمهم، على اعتبار إن تلك "الامتيازات" توجد فقط بإقليم الصحراء، لكن اغلب هؤلاء أيضا يتجاهلون التركيبة الديمغرافية الحالية للإقليم، فلو عرفوا أن كل خمس ولادات بينهم واحد فقط من أب صحراوي ، وان السكان الأصليين (المقبولين في لوائح الأمم المتحدة سنة 1999 و أبناؤهم ) لا يمثلون أكثر من 20% ، لعرفوا أن الاستفادة ان صحت ستكون فقط في حدود النسبة ؛ أي ا ن أي مجهود تنموي تقوم به الدولة المغربية لن تستفيد منه الساكنة الأصلية إلا في حدود تلك النسبة ، وهو ما يظهر جليا في ميدان الصيد البحري حيث ان 2m و في إطار تغطيتها لبرنامج حكومي يسعى إلى النهوض بقرى الصيد سنة 2002 ، أحصت حوالي 92000 بحار من بوجدور حتى داكمار، وهم بطبيعة الحال لن أقول اغلبهم بل جميعهم ليسوا صحراويين . وهو ما أكدته أيضا تصريحات وزير الداخلية امحند العنصر يوم 05/05/2013 في تصريحاته أمام البرلمان في إطار توضيحاته رداٌ على تصاعد حدة المظاهرات المطالبة بتقرير المصير والتي رفعت خلالها اعلام اليبوليساريو من الحجم الكبير بمدن العيون وبوجدور والسمارة، حينما أكد إن سكان مدينة العيون يصلون إلى 240 ألف نسمة ، بينما النسبة التي تتظاهر منهم لا تتعدى حسب قوله 200 شخص ... إلا انه اغفل حقيقة هوية أولئك المتظاهرين.

إن الامتيازات التي يتباها بها المغاربة على الصحراويين والتي تتمثل في : الضريبة المرفوعة عن المحروقات بمرسوم وزاري سنة 1978 يمكن أن يتم إلغاءه في أية لحظة ، والمواد الأساسية المدعمة ، والإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة على الشركات والأصول التجارية ، والدمج المباشر في الوظيفة العمومية، كشف مخيم اكديم ازيك عن إن الساكنة الأصلية لا تستفيد منها . فرفع الضريبة على المحروقات تستفيد منه فقط الشركات العاملة في مجال نقل الأشخاص والبضائع من والى الشمال والتي لا بد لها من ترخيص تتحكم فيه جهات رسمية وغير رسمية ، وأغلبيتها مملوكة لحد الآن لغير الصحراويين . بينما المستفيد الأول من المواد المدعمة هو المعامل التي تصنع تلك المواد لتبيعها لمكتب الوطني للشاي والسكر أولا ، ثم الوافدون على الإقليم ثانيا وهم في أغلبيتهم ثلاثة أصناف : موظفون صغار ، وتجار صغار والثلث الأكبر هم من ضاقت بهم سبل العيش شمالا وتم تحفيزهم في مراحل معينة على النزوح جنوبا تحت تأثير دعاية ممنهجة تظهر الصحراء كمجال خصب للفرص ( مثلا مدينة العيون نزح نحوها السراغنة و عروبية بني ملال بحكم أن العامل السابق "صالح زمراك" ينحدر من هناك بينما السمارة نزح نحوها البنكريريون والرحامنة ) . وبالنسبة للضريبة المرفوعة عن الشركات والأصول التجارية فان أرقام السجل التجاري بالمحكمة الابتدائية للعيون والسمارة والداخلة مخيفة مقارنة مع عدد السكان ، الشيء الذي يؤكد إن ما يزيد عن 95% من الشركات و الأصول التجارية تعمل خارج الحدود الجغرافية للإقليم تهربا من الضريبة على القيمة المضافة وهو ما جعل وزير المالية تحت ضغط الأزمة الاقتصادية يوحي بفرض التصريح بتلك الضريبة لأول مرة منذ سنة 1976 .

وفي سنة 2000 وخلال اجتماعات حاملي الشواهد مع لجنة حكومية للنظر في ملف العاطلين عن العمل ، على خلفية أحداث العيون شتنبر 1999 ، حلف احد العمال المعروفين بادعائهم للانتماء للإقليم يمينا وهو في حالة غضب بان الاستفادة ستكون باسم الصحراويين لكن المستفيد هم المغاربة ، والناظر إلى لوائح الدمج المباشر لسنة 2000 و 2003 و 2005 و 2007 و 2011 سيعرف لا محالة إن ذلك العامل قد أدى يمينه ويمين من أوحى له بتلك الفكرة ،ولم تلزمه كفارة أيمان .

إن من الأكيد انه في غياب نص دستوري واضح يحدد الحقوق السياسية (من يحق له الترشح والتصويت ) ، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية (خصوصا الملكية العقارية ) ، يبقى المستفيد الحقيقي من ثروات الصحراء التي لطالما أنكرها المغاربة حكومة وشعبا ( الصحرا اش فيها غير الرملة ) ، ليس الصحراويون ذوي الأصل (الأقلية ) بل هم المغاربة الوافدون على الإقليم (الأكثرية)، كما انه يعطي مصداقية أكثر للطرح الذي قامت عليه ولا تزال تتمسك به الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب . ومن المعروف انه عبر سنوات النزاع استطاع كبار ضباط الجيش وكبار الموظفين والعمال والولاة خلق نظم محلية فائقة الفعالية في اقتسام الثروة تحت مسميات استفادة الأعيان والمتعاملين مع الأجهزة الأمنية .... إلا انه مع مرور الزمن أصبحت مسالة استفادة الساكنة الأصلية من الثروة الطبيعية للمنطقة هي عمق المشكلة وهو ما عبر عنه تقرير المجلس الاستشاري الاقتصادي والاجتماعي من جهة و ركز عليه أيضا المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس .

أما الامتياز الجديد فهو حقوق الإنسان في الصحراء تحت مجموعة من المسميات وتحت العديد من الحيل والتمويهات ، وشخصيا كنت على وشك إن اقتنع بذلك من خلال تغير التعامل الأمني مع الساكنة الأصلية في السنوات الأخيرة ، لولا حدثين بارزين وهما : اكديم ايزيك وارتداداته على المحيط الإقليمي والجهوي والدولي أولا، وثانيا وقوف المغرب ضد تمتيع المينورسو بمراقبة حقوق الإنسان في مخيمات تندوف؛ والتي لا تزال الدعاية الرسمية تصف سكانها بالمحتجزين ، وفي الإقليم الذي تواصل زعمها باحترام حقوق الإنسان فيه . و أول ارتداداته عودة الحيوية بقوة لمظاهرات الصحراويين المطالبة بتقرير المصير بشكل أكثر تنظيما ( أصبحت منظمة في توقيتها (الخامسة مساءا)، وطريقة وقوف منظميها (من صفين على جهة واجدة من الرصيف مع سلسلة بشرية من المنظمين تمنع المتظاهرين من الوصول إلى الشارع العام) ، وحجمهم ونوعيتهم ( راشدون ) ومكانها (شارع السمارة محل بداية أي تظاهرة )، بينما عادت الدعاية الرسمية المغربية لسيمفونيتها القديمة لكن هذه المرة على مسؤولية الولايات والعمالات ( احتلال الملك العام، إعاقة السير، سيارات غير مرقمة، إصابات في صفوف قوات الأمن...)، بينما تغفل بشكل فظيع الإصابات في المدنيين، واهم من ذلك التحقيق في الجهات التي تبدأ في رمي الحجارة (أليس من الممكن إن تكون هناك جهات تتدخل في الوقت المناسب بين الطرفين لإعطاء مبرر ملموس للقوة العمومية للتدخل)، خصوصا وان مظاهرات الجمعة 26/04/2013 والسبت استمرت زهاء الساعتين بشكل سليم. وأكثر من ذلك العودة من جديد لنقاش شرعية التمثيل من خلال العودة إلى تمثيلية شيوخ القبائل (هم مجموعة من المنتخبين سنة 1974 إبان الفترة الاستعمارية الاسبانية اعتبارا منها لعدم استقرار السكان الأصليين في المدن بشكل تام )، والمنتخبين الحاليين .

إن تطور الأحداث بالصحراء ، قبل وبعد تصريحات وزير الداخلية أمام البرلمان ، لن يمر دون حدوث ارتدادات ربما يكون أسرعها الشرخ الذي صنعه حزب الاستقلال حين أعلن انسحابه من الحكومة ، وهو القرار الذي لا يمكن اتخاذه بسهولة واستقلالية تامة كما يتصور للكثيرين ، خصوصا وان حزب الاستقلال يشن هذه الأيام حملة غير مسبوقة على الجزائر، و يتنقد بشكل لاذع أداء الحكومة في ملف الصحراء ، فيما يشبه العودة إلى الحملة الدعائية التي قادها نفس الحزب في ستينيات القرن الماضي ضد موريتانيا قبل أن يعترف الحسن الثاني باستقلال هذه الأخيرة سنة 1969 في مؤتمر الدول الإسلامية المنعقد بفاس .

وهكذا عود على بدء؛ كلما زاد الاحتقان في منطقة النزاع، عادت الدعاية الرسمية والشعبية المغربية، لنفس التناقض: الصحراء مغربية / مشكل الصحراء، الصحراويين الوحدويين/ المغاربة ، ثروات الإقليم/ استثمار الدولة المغربية في الإقليم؛ تماما كما عشنا ونحن صغار ظروف المسيرة الخضراء " السلمية " في الدعاية الرسمية " .. والواد وادي يا سيدي ..." بينما كانت الجيوش تمر أمامنا وصوت الرصاص يطوق مسامعنا من كل الجهات نهارا، وزئير محركات جيبات الدرك الملكي، وصوت نقيرهم على الأبواب (حالات الاختطاف التي شهدتها المنطقة نهاية السبعينيات ) يقض مضاجعنا بالليل







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

بيان حركة عشرين فبراير

عادل إمام رئيسا للجمهورية

قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

النقابة الوطنية للتعليم بلاغ مشترك "ف د ش " و " ك د ش "

أردوغان يتهم فرنسا بارتكاب إبادة في الجزائر ويستدعي سفير تركيا من باريس

خطة الصهيوني برنار ليفي لتفجير الأوضاع في سورية

مراكش : دماء الطلبة تنزف من جديد

مراكش : مواجهات جديدة دامية بين الطلبة و تعزيزات أمنية مشددة

عقاب جماعي لساكنة حي 25 مارس في سابقة من نوعها بالعيون

في الصميم:ارتدادات القرار 2099





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري


السوبر الاسباني بالمغرب واجراءات امنية مشددة

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

العيون: إعتقال لص سلب فتاة هاتف ومحفظة


إحراق كمية كبيرة من الأخطبوط المهرب بعد ضبطها بضواحي طرفاية


لقاء جنيف حول الصحراء.. ما هي فرص النجاح؟

 
اخبار المغرب العربي

جزر الكناري تشتكي من تدفق القاصرين المغاربة المبحرين من المحيط الأطلسي


ستيفان دوجاريك : هذه آخر مستجدات نزاع الصحراء والحكم الذاتي لايلغي الإستفتاء

 
أخبار الصحراء

كلميم: تعيين العميد محمد بوحوش رئيسا جديدا للشرطة القضائية


مغربية من كلميم تفوز في الانتخابات البلدية ببلجيكا

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

تدمير ما تبقى من سوريا؟؟؟


الإعلام…وهم الحياد والموضوعية

 
السلطة الرابعة

حرب كلامية واتهامات بين التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية


بوريطة: إيران تستخدم البوليساريو من خلال حزب الله لتنفيذ سياستها التوسعية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا