مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         البرلمان الأوروبي يجدد المصادقة على الإتفاق الزراعي مع المغرب بمافيه منتوج إقليم الصحراء             كليميم: فضائح في إستغلال حمامات أباينو،وهذا ما قررته محكمة الاستئناف             جماعات حقوقية: حقوق الإنسان في المغرب تراجعت في 2017 و2018             التهريب من موريتانيا ينعش أسواق الدار البيضاء             طانطان: الدرك الملكي يحبط محاولة هجرة سرية بسهب الحرشة ويعتقل 17 شخصا             الجمعية الدولية للبحوث و التنمية في الإبليات تعقد مؤتمرها الخامس بالعيون             سقوط ثمانية جرحى في إنقلاب طوبيس بالعيون             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

التشكيلي المغربي إبراهيم الحَيْسن: أشتغل مفاهيميّاً على اقتفاء أثر بدو الصحراء


شاهد فيلم "كُّوَ" للمخرجة الموريتانية أمال سعدبوه -فيديو-

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية


قذاف الدم يكشف مكان دفن القذافي ويعد بمفاجآت في الأسابيع القادمة

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

صوت الشعب على العدالة والتنمية ففازت الاصالة والمعاصرة: الاستثناء المغربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 شتنبر 2015 الساعة 07 : 21





الصحراء اليوم:رأي

بعيدا عن الانجرار الى لغة التشكيك في نزاهة العملية الانتخابية بالمغرب ، وقريبا من تحليل العملية السياسية بالمغرب تحليلا موضوعيا ومحايدا   ، تشكل انتخابات 4 شتنبر 2015 درسا سياسيا مهما لكل المهتمين بالحياة السياسية المغربية ، هذا الدرس مفاده ان الشعب المغربي  لم يقرر بعد مصيره السياسي  بالالية الانتخابية  لانها  الية عاجزة عن عكس طموحات الشعب المغربي في انتقال ديموقراطي حقيقي  يصنع انطلاقا من صنادق الاقتراع .

الشعب المديني بالمغرب صوت لصالح حزب العدالة والتنمية اذ اكتسح الحزب كل المدن المغربية  واربك كل الحسابات  السياسية داخل وخارج التحالف الحكومي ، وحصل الحزب  الاسلامي  على اكثر من مليون صوت  واستمال اصوات الطبقة المتوسطة في المدن وتعاطف معه كل  المقصيين بفعل الفساد والاستبداد  لعقود طويلة . ولكن انتخابات الجهات اعطيت على طبق من ذهب لحزب الاصالة والمعاصرة  ، هذا الحزب السياسي الذي كان من الممكن ان يصبح قاطرة الحداثيين بالمغرب  وبديلهم الحقيقي الا انه  اخترق من طرف اللوبيات والفاسدين وابعد منه الشرفاء والمثقفون واليساريون الحقيقيون  ، واصبح حزبا بدون طعم سياسي ولا رائحة ايديولوجية له ، حزب يريد ان يستقوي بالمؤسسات بل للدقة يريد ان يستقوي عليها .

ماوقع في انتخابات الجهات  هو نوع من الانقلاب المخدوم على  ديموقراطية  صناديق الاقتراع ، فانتم تصوتون على ما تشاءون ونحن نعين  من نشاء ليحكمكم هذه هي القاعدة الذهبية المعمول بها اليوم في السياسة المغربية . هذه الوضعية الانقلابية  السبب الرئيسي فيها هو انفراط  التحالف الحكومي الهجين الذي يجمع احزابا مختلفة لا يجمع بينها  سوى المجلس الحكومي  والوزاري  اما ارتباطاتها الخارجية  اي خارج الحكومة اقصد فهي متناقضة واغلبها احزاب غير مستقلة في قرارها السياسي عن حزب الاصالة والمعاصرة فتتحالف احيانا قليلة وتتصارع في اغلب الحالات .

ازاء التحولات  الكبيرة والمتسارعة التي يعيشها المغرب اليوم ديموغرافيا وسياسيا وتكنولوجيا واعلاميا ،  لم يعد من الممكن للنظام السياسي ان يكبح جماع الطموحات الشعبية المشروعة في محاربة الفساد واقرار تنمية حقيقية ، فما يعتمل داخل الساحة السياسية من احتقان اجتماعي  وعوز مدقع وانحلال للقيم وانتشار للثقافة الاستهلاكية ووعي سياسي متزايد ،  يجعل من الصعوبة بمكان  السيطرة السياسية والاعلامية  على الطبقات الشعبية  المكتوية بنار الازمات الاقتصادية والاجتماعية  المزمنة  واصبحت المدن الكبرى المغربية خزان استراتيجي  للمعارضين للسياسات القائمة. 

.المراهنة على معاقبة اصوات الاسلاميين  والاصوات المعارضة في المدن من التيارات السياسية الاخرى  العلنية المشاركة في اللعبة او المتواجدة خارج السرب  لا يزيد الاحتقان السياسي الا توهجا واشتدادا وستحرق ناره كل البلد ، كما ان التخطيط   لاغتيال حزب العدالة والتنمية سياسيا  كما اغتيل الاتحاد الاشتراكي سابقا لن يجديا نفعا بل سيفاقم الازمات  ويحول النضال السلمي للقوى السياسية المغربية  الى عنف وفوضى ، صحيح ان ممارسات حزب العدالة والتنمية ليست كلها شفافة ونزيهة وواضحة فتحالفاتهم و مواقفهم  في بعض القضايا  مواقف لا تسر احدا ، ولكن حزب العدالة والتنمية  على الاقل حزب انبثق من الشعب وتدرج في الممارسة السياسية واحترم الحد الادنى من الديموقراطية الداخلية ، عكس احزاب مغربية اخرى تذبح الديموقراطية الداخلية كل يوم من الوريد الى الوريد وتبيع المراكز المتقدمة  في لوائحها بالمال العميم . المغرب اليوم امام  قطبين رئيسيين ، قطب اسلامي واضح وله شرعية نضالية في الشارع بينتها  صناديق الاقتراع  رغم حيف التقطيع الانتخابي ورغم امور كثيرة معرقلة  للتقاطبات السياسية بالمغرب ، وقطب "حداثي" لم يتبلور بعد بقيادة الاصالة والمعاصرة ولكن  هذا القطب الذي كنا نتمنى ان يشكل بديلا حقيقيا  ننخرط فيه بكل التزام ونضالية  لم يجعل من نشر الحداثة والديموقراطية هدفه المباشر   وانما اقصاء الاسلاميين وتشويههم والنيل من  شرعيتهم الشعبية بكل الوسائل وابعادهم عن دوائر القرار الفعلي .

من يريد خيرا للمغرب ولمؤسساته الدستورية  عليه ان يسعى الى كسب ثقة المواطن بالعمل الدؤوب نحو تحقيق الديموقراطية والرفاه الاجتماعي  وليس  اصطناع اعداء وهميين لتبرير  الفشل السياسي  وعليه ان يقوي الديموقراطية الداخلية ولا يستقطب المفسدين والمنبوذين الى صفوفه ، حزب الاصالة والمعاصرة سيلعب دورا رئيسيا اذا ما تم اصلاح منظومته السياسية داخليا  واعلن انفصاله عن الاقطاع السياسي وعن الممارسات السياسية المافيوزية التي تحقر عقل ووجدان المواطنيين  . اكتساح العدالة والتنمية للمدن المغربية  تعبير عن تغير  قوي في السلوك السياسي لساكنة المدن  التي تزداد يوما عن يوم امام تقلص البوادي وانحسار  بل انحصار  الاقطاع السياسي  الذي كان يتغدى سابقا وحاليا من اصوات البوادي الذي كانت ولا تزال خزان استراتيجي لمعادلة العصيان المديني، على حكومة بنكيران اليوم ان تفكر في مكوناتها وفي القوانين الانتخابية  المجحفة والتقطيع الانتخابي المصنوع على المقاس وان تعرف بان الانتخابات التشريعية المقبلة ستكون مصيرية للانتقال الديموقراطي المغربي . 

 

انغير بوبكر 

باحث في العلاقات الدولية

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان 

 HYPERLINK "mailto:Ounghirboubaker2012@gmail.com" Ounghirboubaker2012@gmail.com 








هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

الهوية في أدب الهجرة السرية

طلبة صحراويين يعدون تقرير عن

العيون مداهمة الشرطة لمنزل بحي العودة بمدينة العيون

طلبة صحراويين يحملون الداودي مسؤولية "الفساد الجامعي"

أخبار الصحراء تتمنى لكم سنة سعيدة

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

الجريدة الرسمية: لائحة المناصب المالية المحدثة في قانون المالية لسنة 2013 الممنوحة لبعض الوزارات وال

احتفالات رأس السنة عبر العالم

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

عودة المناورات العسكرية الامريكية المغربية لكن جزئيا

الانتخابات في تونس تزيق من اشراقة الربيع العربي وتجهز على الاسلاميين

هل نجح المنتدى العالمي لحقوق الإنسان في مراكش: الجواب في المقارنة مع منتدى البرازيل

وداد السمارة يحرز بطولة المغرب لكرة اليد

صوت الشعب على العدالة والتنمية ففازت الاصالة والمعاصرة: الاستثناء المغربي

قراءة في قرار اعفاء المدير الجهوي للتكوين المهني و إنعاش الشغل من مهامه

باحث يؤكد وجود حضارة يهودية و سلالة لقبائل بني إسرائيل بالساقية الحمراء

الفساد بين الفهم والمفهوم بقلم محمد مولود مازغ

ليلة التصوف والذكر والمناجاة بمدينة الناظور.بقلم : عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي

"وكالة رويترز": هكذا أدار سعود القحطاني عملية اغتيال خاشقجي عبر "سكايب"





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري


السوبر الاسباني بالمغرب واجراءات امنية مشددة

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

التهريب من موريتانيا ينعش أسواق الدار البيضاء


الجمعية الدولية للبحوث و التنمية في الإبليات تعقد مؤتمرها الخامس بالعيون


سقوط ثمانية جرحى في إنقلاب طوبيس بالعيون

 
اخبار المغرب العربي

البرلمان الأوروبي يجدد المصادقة على الإتفاق الزراعي مع المغرب بمافيه منتوج إقليم الصحراء


جماعات حقوقية: حقوق الإنسان في المغرب تراجعت في 2017 و2018

 
أخبار الصحراء

كليميم: فضائح في إستغلال حمامات أباينو،وهذا ما قررته محكمة الاستئناف


طانطان: الدرك الملكي يحبط محاولة هجرة سرية بسهب الحرشة ويعتقل 17 شخصا

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

الأقاليم الجنوبية بين الرفاهية والبطالة


لكم تاغروينكم ولنا تاغرويننا ...:مال سيبة واهلو غيبة

 
السلطة الرابعة

هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية


"وكالة رويترز": هكذا أدار سعود القحطاني عملية اغتيال خاشقجي عبر "سكايب"

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا