مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

ظاهرة الأمية تخدم المصالح الإنتخابية لأباطرة الفساد بجهة كلميم واد نون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 غشت 2015 الساعة 32 : 18








الصحراء اليوم: رأي



بدأت التسخينات الانتخابية بجهة كلميم وادنون تطفو على كل الأحداث ، فبدأ الطغاة أباطرة الفساد الذين لم تستطع رجالات جطو ولجانه التفتيشية توقيف نهبهم للمال العام إعداد جيوشهم الجرارة من الأميين ، وتزويدهم بالخطط والعصي والأسلحة البيضاء، والهدف هو محاربة الديموقراطية والمنافسة الشريفة ، وتجعل الحصول على الأصوات رهين بالبطش والقوة والجبروت ، والبلطجية والتشرميل ، وهذا ماهو متاح في ظل غياب تام وحياد سلبي للسلطات المحلية بعاصمة جهة أكلميم واد نون .
يبدو أن سياسة اللاعقاب وكذا الحياد السلبي للسلطات المحلية بعاصمة واد نون سيلعب دوره الحاسم في الإنتخابا ت الجماعية والجهوية ، وكما بدا لكل المتتبعين في إنتخابات الغرف فإن العادات المشينة لازالت هي السمة البارزة في تحركات المرشحين ، وحتى المصوتين استعمال السيارات الخاصة لنقل المصوتين من مقرات سكناهم ووجود جيوش المرشحين من مشرملين وبلطجية بكل أماكن التصويت دليل قاطع على أننا لازلنا نتشبث بمظاهر الماضي ولا زلنا لانريد القطع مع سلوكات وعادات أجواء الإنتخابات الماضية .
أما الحملات الإنتخابية قبل آوانها فقد أصبحت عادية بعاصمة واد نون حيث أن منزل أحد أباطرة الفساد الذي يتبين بمرور الوقت أنه محمي من جهات نافذة كما أكد ذلك المناضل طارق السباعي ، أصبح قبلة للعشرات من جيوش المصوتين والأميين والنفعيين الذين يقدمون الولاء لسيد نعمتهم ، وهذا أمام أعين وأنظارالسلطات المحلية .
إن تقديم أناس متهمين بالفساد ونهب المال العام من طرف أحزاب كمرشحين للجماعة وللجهة تقشعر لها الأبدان ، ونفوس الرأي العام وتؤكد لمن ظن أن الدولة قطعت صلتها مع ماضي الإنتهاكات أن حليمة لازالت على عادتها ، وأن الأحزاب لتقديمها هؤلاء المفسدين كمترشحين تتحمل مسؤولية عدم ترجمة مضامين خطابات الملك إلى أرض الواقع وهو الدليل القاطع على أنها مازالت لاتريد القطيعة مع الماضي ، ولا زالت ضد إستراتيجية مناهضة الفساد والإفلات من العقاب ونهب المال العام ووضع حد لإرتفاع فاتورة الفساد وتخليق الحياة العامة وبناء دولة الحق والقانون .
إن حياد السلطة السلبي ، وحياد الفعاليات الحقيقية للمجتمع المدني من مثقفين وحققوقيين ودوي الأفكار النيرة ، من الساحة السياسية وبقائهم متفرجين جعل الوضع خصبا للمدانين والمتهمين والمشبوهين من مترشحي المقاولات السياسية لممارسة أعمالهم التخريبية ضد الديموقراطية وحقوق الإنسان ، وخدمة المصالح الشخصية الضيقة ، ضد بلورة قرارات جوهرية تخدم التنمية المحلية. 
إن هذه الكائنات الإنخابية لا تعرف معنى للتغيير ولا تبدل أي جهد للإنصات لمضامين خطابات الملك التي ترس اتجاه بوصلة سياسات الدولة .
إن ظاهرة الأمية والفقر ساعدت هؤلاء المخربين المرشحين للقيام بنسج علاقات مشبوهة ومؤقة مع جميع الفئات الشعبية من= قوادات = وعاهرات يقمن بجمع أرقام البطاقات الوطنية لفلول من النساء اللواتي يسكن في الهوامش كما هو الحال لما يسمى بعاصمة الجهة = بدرب كوز= -عذرا على الكلمة-حيث تتسلم "الباطرونات" الأظرفة المملوءة بالأموال التي نهبت من صفقات المشاريع العمومية مقابل اتفاقيات بين الطرفين لتوفير أصوات الأميين والفقراء.

يشاع في هذا الصدد أن أحد أباطرة المفسدين والانتخابات قام بإبرام أكثر من عشرين اتفاقية مع باطرونات يعملن بحقل العهارة تعهدن له بتوفير المآت من الأصوات لسعادته ونشير بهذا الصدد أن سيادته مدان بنهب المال العام ، وملف إدانته موجود بيد العدالة. أين إشراف الدولة على الإنتخابات ؟.
إن فرز مجالس منتخبة نزيهة وقادرة على تسييرالشأن العام لايمكن أن يكون منبثقا من السلوكات التي اشرنا إليها سابقا ، لذا نستنتج أن التغيير والإنتقال إلى عهد الديمقراطية وحقوق الإنسان قد أجل إلى أجل غير مسمى .
ولذا أعلن إلى كل المغاربة الغيورين على بلدهم أنني راقبت هلال الديموقراطية مساء المسلسل الإنتخابي واتصلت بكافة المناضلين الديمقراطيين وبجميع القوى الحية بالبلاد فأكدوا لي عدم ثبوت رؤيته ، وبهذا تكون الجهوية الموسعة قد استوفت القرن الثاني من القرن الواحد والعشرين ، ليتأكد مرة أخرى أن عقليات هؤلاء الكائنات لايمكن أن تتغير، وأنه للإنتقال إلى عهد الديمقراطية وحقوق الإنسان والجهوية الموسعة الحقيقية ، لابد ان ننتظر الإختفاء البيولوجي لناهبي المال العام مادامت الإرادة الحقيقية للحكام غائبة ، وما دامت السماء متلبذة بالغيوم حاجبة بذلك بزوغ شمس الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان .
كنا نتمنى أن نتمتع بنعمة الديموقراطية وحقوق الإنسان ، لكن المناعة المكتسبة لهؤلاء الأميين وناهبي المال العام وعديمي الضمير أجلت ذلك إلى حين ، والإختفاء البيولولوجي يهددنا وسيجعلنا غائبين عن تلك اللحظة ، وقد يتمتع أبناء أبنائنا بذلك في الأزمنة القادمة . إلى اللقاء.

بقلم الحسن بن محمد







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البرازيل : طفل بجسد واحد ورأسين

الهوية في أدب الهجرة السرية

الداخلة : الجمعية النسائية للتنمية المستدامة بجهة وادي الذهب لكوير ولا للعنف ضد المرأة

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

بلجيكا مازالت "عاصمة" الشيكولاتة

العيون تفاقم ظاهرة النقل السري

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

بيان حقيقة حول الظروف المصاحبة لمشاركة الفرق الصحراوية بمهرجان أوسرد

وفاة المهاجرالمغربي الذي اضرم النار أمس في بدنه بمالقا وحالة احتراق ثانية بإسبانيا في اقل من يوم

النيران تأتي على سيارة “باشا” طانطان ونجاة سائقه بأعجوبة

ظاهرة الأمية تخدم المصالح الإنتخابية لأباطرة الفساد بجهة كلميم واد نون





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا