مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         الداخلة: إعتقال شخص أشاد بجريمة الذبح فشمهروش             وفاة الشاب الذي أحرق نفسه أمام مقر أمن طانطان والحادث يخلف أسئلة كثيرة             بعد تناولها لمادة مخدرة.. تلميذة في حالة صحية حرجة بكلميم             مقتل شابين في حادث سير مروع يهز مدينة طانطان             عون سلطة من آسا متورط في قضية تهريب يضلل الجيش بإدعاء إختطافه             الطانطان: فتح تحقيق قضائي حول ملابسات إضرام شخص النار في جسده             إيقاف مبحوث عنه وطنيا ببوجدور             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

دفاعًا عن رومانسية الرجل العربي…


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 مارس 2015 الساعة 59 : 21



 

 

 

 

 

 

الصحراء اليوم : رأي

 

 

 

 

 

تخوض جهات عدة (عربية وأجنبية)، عدوانا شرسا على الرجل العربي لتشوّهه وتحاول نزع مختلف المشاعر الإنسانية عنه، فدأبت على وصمه بالجلافة والغلظة والقسوة تجاه المرأة، فهو لا يعرف الحب.
وتتفاقم هذه التشويهات ولا تخلو من جلد للذات في مناسبات مثل يوم المرأة العالمي أو في يوم ما يسمى «عيد العشاق» وعيد الأم، وكل مناسبة تتعلق بالمرأة.
وقد انضمت أنظمة القمع على شاكلة النظام الأسدي الفاشي وأضرابه إلى هذه الحملة التشويهية للرجل العربي (المعارض طبعا)، فصوّرته كوحش جنس واتهتمه بشرفه وعرضه، وتم تلفيق فيديوهات من قبل شبيحة النظام بهذا الصّدد إمعانا في نزع إنسانية الرجل العربي المعارض لتسويغ قتله، مثلما حاولت الصهيونية على مدار قرن كامل في أدبياتها المختلفة نزع قدرة الرجل العربي على الحب، فلا يوصف إلا بالأوصاف الهمجية والقذارة واضطهاد المرأة، علما أنه خلال الأشهر الأخيرة لوحدها تم التحقيق مع معظم قادة شرطة إسرائيل بتهم التحرش الجنسي وتجميد عمل بعضهم، أما ظاهرة تجارة الجنس والرقيق وتسليع النساء، وخصوصا القادمات أو المهرّبات من دول الاتحاد السوفييتي السابق منتشرة جدا في المجتمع الصهيوني.
والحقيقة ان الرجل العربي شديد الحساسية في علاقته مع المرأة، يشهد بهذا الشعر العربي القديم والحديث على حد سواء، من بعر وشعر ناقة طرفة إلى قلم حمرة نزار قباني إلى روائع فضل شاكر المذيبة للصخر الذي نرحب بعودته ونطالب ببراءته، وقصص شهداء العشق، بل أن رومانسية الرجل العربي ما زالت مصدر ضعف له، واستغلت ضده، وتم إيقاعه بشباك (الشاباك) ومخالب (الموساد)، وأجهزة قمع عربية وأجنبية لإسقاطه أو اصطياده حتى الإجهاز عليه، وهو غارق بعسل الحب، كما حدث لبعض الأحباب من القادة الفلسطينيين.
يحتفل بعضهم بيوم المرأة العالمي، وبلا مروءة يطعنون برومانسية الرجل العربي (المعارض) في الوقت الذي يتفننون في قمع عشرات آلاف النساء ويزجّون بهن في ظلام السجون الذي يعني التحرّش الجنسي حتى الاغتصاب والقتل في سجون سوريا والعراق بشهادات الكثيرات من المعتقلات والصحافيات والكاتبات ومؤسسات عربية ودولية حقوقية!
المجرمون يشككون برومانسية العربي (المقاوم) ثم يستغلون عرض المرأة كأداة ضغط عليه إذا ما اعتقل أثناء التحقيقات الأمنية، بإحضارها والتهديد بالاعتداء عليها وإسماعها الكلام الخادش للحياء أمام زوجها أو ابنها أو شقيقها، حتى تعذيب المعتقلات الحوامل، وتقييدهن بالسلاسل أثناء الإنجاب كما حصل في السجون الصهيونية والسورية، إمعانا في القهر وحقدا على الحياة التي تولد من رحم هؤلاء النساء.
حاول ويحاول الإعلام القمعي العربي والاحتلالي الصهيوني على حد سواء، تشويه الرجل المقاوم والانتقاص من قيمته، فإذا كان متدينا أظهروه كمتزمّت فظ جشع لا يحترم حقوق المرأة وأنوثتها، وإذا كان علمانيا أو غير متدين،أظهروه كمنحلٍ لا قيمة عنده للعرض والشرف والتقاليد والوطن والقيم… إلخ، وذلك لعزله عن الحاضنة الشعبية حصنه الحصين وقلعته في مواجهة الاستبداد والاحتلال.
قوى القمع والاحتلال التي تهنئ المرأة بيومها العالمي وبـ «يوم العشاق» هي نفسها التي تشيطن المرأة وتصفها بالمخربة أو الإرهابية إذا ما انخرطت في صفوف النضال مع أبناء شعبها، تنزع عنها أنوثتها، وقد يتم التحرش بها جنسيا أمام الجمهور(سوريا ـ فلسطين- مصر)، في الشارع العام، بشكل مقصود لسحقها نفسيا، ولإثارة أبناء أسرتها الذكور عليها لأنها (جابت لهم البهدلة)، ولتكون عبرة لغيرها.
وفي خطوات أكثر ذكاء، تُنشئ السلطات القمعية بين حين وآخر جمعيات وأطرا نسوية تحت مسميات شتى، مثل تطوير ودعم دور المرأة، تغذي لدى المرأة المقموعة حقدا على الرجل المقموع وتجعله سبب معاناتها، ويقع بعضهن في الفخ فيحوّلن سهام غضبهن وإحباطهن على الذكور في مجتمعهن، ويتحول الاحتلال والاستبداد السلطوي إلى عدو ثانوي، صحيح أن المرأة تحت الاحتلال – ونظام الاستبداد تكون مضطهدة مرتين، مرة كأنثى ومرة لكونها ابنة شعب مقموع برجاله ونسائه، ولكن سلطات القمع تدفع بالمرأة المقموعة إلى مواجهة الذكور المقموعين من شعبها من خلال تصوير الذكر كمسؤول عن كل مآسيها، وإعفاء الاحتلال والاستبداد من المسؤولية عن قمعها المضاعف أو وضعه في درجة ثانوية من المسؤولية.
في يوم المرأة العالمي تباكى هؤلاء على حقوق المرأة العربية الضائعة، في الوقت الذي يقومون بإفقار أسرتها وحصارها وتقليص مساحة الأرض تحت قدميها وهدم بيتها، وبسجن وقمع ابنها أو زوجها وتغريمه بالغرامات المبهظة، إذا ما شارك في نشاط معادٍ للاحتلال (في القدس مثلا غرامة المشاركة في مظاهرة تصل إلى 40 ألف شيكل والسجن من ستة أشهر إلى سنوات عدة، حتى الإعدام الميداني) وفي بعض أنظمة الاستبداد تصل الغرامة من السجن لسنوات طويلة حتى الإعدام.
في يوم المرأة العـــــالمي قدمــــوا لها وردة حمــراء وذهبوا لإتمام شبح ابنها أو زوجها أو شقيقها في السجن أو الشارع العام.
في يوم المرأة قالوا لها «كل عام وأنت بخير»، ولكنهم اعتقلوا أطفالها، تارة بحجة رشق دورية احتلال بالحجارة في فلسطين، أو بقتلهم وتشديد الحصار عليهم وتجويعهم كما يحدث لأطفال سوريا والعراق.
في يوم المرأة العالمي تحدثوا عن حقها في الميراث والحب والطلاق، وحقها الكامل بالتصرف بجسدها، ثم سحقوا هذا الجسد بقنابلهم، حاصروه وحرموه من الحد الأدنى من حقوق البشر.
الرجل العربي وخصوصا المعارض للاحتلال والاستبداد حساس ومحترم ورومانسي ويقدّر المرأة أكثر بكثير من المحتل الصهيوني ومن شبيحة ومجرمي الدكتاتوريات، لسبب بسيط، هو أن هذا الرجل وبسبب حساسيته بالذات ثار ينشد الحريّة من نيريّ الاحتلال والاستبداد، ومهما قدموا من ورود وأغان رومانسية، وتشدقوا بحقوق المرأة في يومها، فهم أعداء الرجل والمرأة والطفل والشيخ والشجر والحيوان والطبيعة، ولا حرية للمرأة إلا بتحرر شعبها ومجتمعها أولا من نير الاحتلال والاستبداد والقمع.

 


بقلم : سهيل كيوان







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بيان - النهج الديمقراطي /الكتابة الوطنية

الداخلة:السلطات تستدعي المتظاهرين الذين قاموا مؤخرا باغلاق الميناءوتحقق معهم

جمعيات حقوقية وتنموية تلتقي مع كريستوفر روس مساء السبت

العيون: فعاليات حقوقية وجمعوية تعقد لقاءا مع الوفد البريطاني

درسات صحراوية ديداكتيكية : من أجل مقاربة ديداكتيكية لأجرأّة تدريس الثقافة الحسانية

الداخلة: ناشط جمعوي يوجه نداءً الى الساكنة من أجل الإحتجاج بميناء المدينة

عاجل:لارام تلغي الرحلات المخفضة بين الأقاليم الصحراوية والدار البيضاء،وها علاش

إستفحال ظاهرة سرقة سيارات في ملك صحراويين بالعيون تثير العديد من الأسئلة حول الأمن

ولاية الداخلة توزع الأراضي على المافيات العقارية وأهل المنطقة خارج تغطيتها

أم تقتل إبنها بمدينة العيون والسبب تبوله على الفراش!؟

دفاعًا عن رومانسية الرجل العربي…





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

الداخلة: إعتقال شخص أشاد بجريمة الذبح فشمهروش


وفاة الشاب الذي أحرق نفسه أمام مقر أمن طانطان والحادث يخلف أسئلة كثيرة


مقتل شابين في حادث سير مروع يهز مدينة طانطان

 
اخبار المغرب العربي

التضرر البيئي لـ “جزر الكناري” من يورانيوم موريتانيا، يثير جدلاً في اسبانيا


المغرب يتجاهل المناورات العسكرية التي أجرتها البوليساريو في المناطق العازلة الصحراوية

 
أخبار الصحراء

بعد تناولها لمادة مخدرة.. تلميذة في حالة صحية حرجة بكلميم


عون سلطة من آسا متورط في قضية تهريب يضلل الجيش بإدعاء إختطافه

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

ثقافة الاسترزاق


القبيلة و النفاق الاجتماعي

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا