مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         فرحة عارمة فى موريتانيا لتأهل منتخبها لتصفيات أمم إفريقيا             القبيلة و النفاق الاجتماعي             فقدان 22 شخصا في إنقلاب قارب للهجرة السرية نواحي شاطئ أكلو             بوعيدة يهاجم الداخلية و يطالب بالإحتكام للقضاء،أيام قبل انتهاء مدة توقيف مجلس جهة كلميم             هذه هي تطلعات و إنتظارات ساكنة جماعة الدورة من عامل طرفاية             الأحياء الشرقية لمدينة العيون تعيش أسبوعا بدون ماء             الداخلة: جمعويون يوقفون قاربا يصطاد الأخطبوط خلال الراحة البيولوجية             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

التشكيلي المغربي إبراهيم الحَيْسن: أشتغل مفاهيميّاً على اقتفاء أثر بدو الصحراء


شاهد فيلم "كُّوَ" للمخرجة الموريتانية أمال سعدبوه -فيديو-

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية


قذاف الدم يكشف مكان دفن القذافي ويعد بمفاجآت في الأسابيع القادمة

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

ردا على صاحب المقال "مشكلات السياسة بالصحراء كلميم نموذجا "


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 فبراير 2015 الساعة 49 : 16



 

 

 

 

الصحراء اليوم : رأي

 

 

 

 

بينما أتصفح كعادتي المواقع الإلكترونية .. أثار انتباهي عنوان مقال مثير لكاتبه بوبكر الفيلالي تحت عنوان "مشكلات السياسة بالصحراء كلميم نموذجا" .. فانجذبت لقراءته نظرا للحمولة الدلالية التي يحملها العنوان بطبيعة الحال ، وعلى اعتبار أن كليميم فعلا أصبحت ساحة سياسية حقيقية بحكم تضحيات أحرارها وانتفاضة أقلامها الحرة التي عرت عن واقع الفساد الذي تغول بشكل مخيف بالمجال الوادنوني تحت إشراف "جهات عليا" والتي يحتمي بها عراب الفساد بوادنون ويستقوي بها علينا، وهو الأمر الذي أبهر تلك الجهات العليا التي تغولت بشكل غير مرئي عبر فترات متقطعة داخل هياكل صناعة القرار بالمركز ، وأربك حساباتهم في السيطرة على مجموع تراب وادنون ، والتي كانت تسعى لجعلها محمية خاصة للمفسدين والمرتزقة ، وجعلها منطقة للنهب والسلب وخارج نطاق تطبيق حضرة القانون.

ظننت أنني سأجد ضالتي في المقال عن ماهية الممارسة السياسية بالصحراء من خلال تجديد النخب، عبر منطلق تحليل الأكاديميين للظواهر السياسية التي أصبحت تنتج لنا نخب فاسدة لتسيير وتدبير شؤوننا العامة ، وظننته أنه سيتحدث عن الإختلالات البنيوية في المنظومة السياسية وسبل تطويرها لإنتاج نخب حقيقية قادرة على تدبير وتسيير الشأن العام المحلي وفق مقاربة تشاركية تفعيلا لمضامين دستور الفاتح من يوليوز لسنة 2011 الذي استجاب لمعظم مطالب الحراك الإجتماعي آنذاك.

ولعلنا نستفيد من خبرة من يدعون أنفسهم أنهم من النخب المثقفة والأساتذة الباحثين ، الذين قد نقتدي بتصوراتهم وقراءاتهم الموضوعية وتحليلاتهم البناءة للواقع السياسي ، وقد نتبنى بدائلهم المقترحة في تخليق الحياة العامة من كل الظواهر السلبية التي تنتجها منظومة الفساد ، ولعلنا نهتدي بخلاصتها إلى أنجع الطرق التي يمكن أن يرتضيها كل الفرقاء السياسيين للتداول السلس على السلطة وفق شروط المنافسة العادلة..

إلا أنني وللأسف الشديد عندما غصت بعمق في قراءة المقال السابق الذكر دهشت أيما اندهاش ، أو بالمعنى الأصح صدمت بالمستوى المتدني الذي عبر عنه صاحب المقال والذي لا يعبر عن مستوى النخب المثقفة التي يمكنها أن تساهم في إثراء النقاش حول السبل الناجعة لإنقاذ سفينة وادنون الغارقة في الفساد والذي تغول بها بشكل غير مقبول.

فعندما قرأت مضمون مقاله لم أجده يتطابق والعنوان المقترح .. ووجدته أبعد بكثير عن تحليل مشاجرة بسيطة بين شخصين لم يتفقا على أسلوب تدبير حياتهما في غرفة جمعتهما الأقدار بها لمدة معينة ، فبالأحرى تحليل ظاهرة سياسية مبنية على تكريس منظومة الفساد وتزكية المفسدين على مراكز القرار المحلي ، والذين أنتجهم واقع بئيس بناءا على سياسات متراكمة من نظام مخزني مبني على تكريس الفساد والمحسوبية والزبونية والرشوة وووو إلخ .. وفي ظل نأي من يدعون أنفسهم من النخبة المثقفة وممن يسمون أنفسهم باحثين "وهنا أسائل الباحث عن ماذا يصبوا في كتابته لمقال تحت الطلب لولي النعمة ، أم عن ماذا يبحث بالضبط".. في وقت يتم فيه إبعاد الشرفاء والأحرار اللذين فضلوا الوقوف في صف الشرفاء من مناهضي الفساد ، والذين رفضوا بنخوة الجمل الركوع للمطالب الدنيئة لكبار المفسدين وحماتهم بـ"الجهات العليا"..

أما من منظوري ؛ فهي لا تعدوا إلا أن تكون آخر أوراق التوت التي بدأت تسقط تباعا ، بعدما استنفذ عراب الفساد بكليميم كل مخططاته الفاشلة في وقف جماح مناضلي وادنون الأحرار وثنيهم عن فضح فساده ومطالبتهم الدولة بمحاسبته في نهبه للمال العام بطرق غير مشروعة ، عبر تجييشيه في وقت سابق للأبواق الإعلامية والأقلام المأجورة لإظهاره أمام الرأي العام الوادنوني أن فترة تدبيره للشأن العام المحلي بحاضرة وادنون شهدت المنطقة تنمية حقيقية ، وهو ما ينافي الحقيقة التي ضمنها تقرير المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي في تقريره المرحلي الخاص بفعلية الحقوق الإنسانية الأساسية٬ الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية حول النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية ، فأرادها عراب الفساد أن تكون اليوم حربا بين النخب؟؟؟ أي بين النخب العصامية المناضلة على المبادئ والنخب الفاسدة المبنية على تحقيق المصلحة الذاتية .. لكن هيهات فوادنون لها أحرارها وأشرافها ومن كل الفئات المجتمعية.

وبعودتنا لتحليل مضامين المقال السابق الذكر : نجد أن صاحب المقال لم يتوانى في وصف عراب الفساد بكليميم في تملق واضح وضوح الشمس فنهار جميل عبر مدحه الزائد عن حده ووصفه "لعراب الفساد بكليميم" بأنه ذاك الرجل الأسطوري الذي كنا نشاهده في صغرنا بأفلام الشخصيات الكارطونية ، والذي يتصف بقوة خارقة لا يضاهيها فيه أحد من البشر ويستطيع من خلالها هزم أعدائه (قوى الشر المعادية لكوكب الأرض) ؛ وكأنه المهدي المنتظر الذي سيخلص الناس أجمعين من الضلالة والعتو فسادا في الأرض ، وسيهديهم إلى سبيل الهدى والصلاح ، وبعدها نعيش في ثبات ونبات .. وهو الأمر الذي ثبت في مقال الكاتب السيد بوبكر الفيلالي بين مزدوجتيه : (واستثني من هدا القول الرئيس الحالي رغم التهمة التي تكال له في هدا المعنى ورغم صراخ خصومه لكني اجد انه يفهم حقيقة ان معان ومكونات لم تعد صالحة للعمل انطلاقا منها لدالك تجده حريص على التماس القوة والمنعة ضد خصومه من عناصر تنتمي الى منطق العصر وهدا سر نجاحه وسر ابهاره للعدو قبل الصديق وايضا سر عجز الدولة عن ان تجد عنه بديلا مناسبا في الوقت الحالي فرصة ثمينة ادن هي وجود هدا الرجل واقول هدا لا تملقا ولكنه واقع فاقع اعمى الله بصيرة البعض وهم قلة عن ان يروه ولكن عماهم هدا لابد ان ينقشع امام قوة منجز الرجل وايضا امام ثقافته القانونية الهائلة التي ليس سببها الشهادة بل هو الاحتكاك والتجربة والدهاء الدي افاض الله به على الرجل ).

يعتقد صاحب المقال الذي أصابه فعلا مرض الهذيان عبر دفاعه المستميت عن تجربة المفسدين بكليميم، أن الناس سذج أو على أعينهم غشاوة لا تنقشع ، وأنهم سيصدقون كلام الرويبضات التي تجول صباح مساء في أسواق العامة لإشاعة أن الفتنة دخلت البلاد وعلى أن خلاصهم للنجاة من ويلاتها عبر خيارين: إما الاصطفاف وراء البطل الهمام "عراب الفساد بكليميم" الذي لا ينقشع له غبار أو إلزام بيوتهم والتزام الصمت حتى لا يلحقهم ضرر قد يلازم حياتهم وحياة كل من يتصدى لامتداد نفوذه على حاضرة وادنون .. مقولة أنا ومن بعدي الطوفان.

كما أن صاحب المقال المذكور لم يتوانى في نعت أهل وادنون والصحراء عموما ، بأقدح الصفات وكأنه لا ينتمي للمجال ، أو له عقدة في تحقيق ذاته في محيطه .. فعند التأمل في المقطع التالي : "فهم اجلاف بدو رعاة تقوم حياتهم على النهب والسلب والغزو والاغارة والتهديد ويعرف عنهم الكسل والخبث والعجز ويعرفون في في باقي جهات المغرب بالعابثين (هادوك غير صحراوة ماتديش عليهم (، يتضح أنه تعالى على أهله وانسلخ من الصفات الحميدة التي ترعرع عليها بأرض الكرم والجود ، وأنه ابتعد عن الأخلاق الإنسانية التي تنأى عن ذكر الصفات القدحية في حق الأشخاص لذواتهم وليس لاعتبار مسؤوليتهم .. وهو أمر معيب شكلا ومضمونا لمن يصنف نفسه بكونه من الباحثين أو من النخب المثقفة .. وأذكر هنا بقول الشاعر عبد المحسن الكاظمي : "بلادي وإن جارت علي عزيزة .. وأهلي وإن جارو علي كرام"، ومقولة كنا نرفعها بكل افتخار بالوقفات التي كنا ننظمها أيام المرحلة الجامعية بمواقع النضال والصمود فيمن كانوا ينعتوننا برعاة الغنم : "صعدنا الجبال صعدنا القمم … لردع من قال رعاة الغنم" عفوا وأيضا الجمل ، لعلها تصحي ضمير صاحبنا وترجعه إلى جادة صوابه ويعتذر إلى أهله ومجاله الذي نشأ به ، حتى لا يلعن اليوم الذي ولد فيه ، وحتى لا يصيبه سخط أهله ومحيطه .. فقف عندك وكفاك سبابا فهذه وادنون .. فاستغفر ربك وتب عن جرمك توبة نصوحة واعتذر لأهلك ، فالله يقبل توبة عبده إذا دعاه وباب التوبة عنده دائما مفتوحا..

وأدعوك أخي إلى الوقوف لحظة تأمل حول هذا التعريف المبسط للفساد حتى لا تنسلخ عن هويتك : فالفساد ليس له وطن ولا جنس وليس للفساد  لغة ولا يعتنق الفساد ديانة ، ويعاني معتنقوه من خلل في جهازهم العقلي ، والفساد  مرض يصنف من الأمراض الأخلاقية ، ويعد من أخطر الأوبئة التي تتميز بأنها معدية وسريعة الإنتشار ، ولا ينفع معها العلاج الطبي ، وينصح الأطباء بعزل المصاب بهذا المرض عن محيطه حتى لا يتفشى في عامة الناس ، وقد يكون في استئصال المريض بالكامل علاج لحالات أخرى لا تزال في صراع  فكري ونفسي نحو الإنحدار بمنزلق مرض الفساد .. ومن أعراض هذا المرض ، الثراء الفاحش وأنت في وظيفة عامة مثلا ، ضعف الانتماء ، انخفاض مستوى الإنتاجية ، المزايدة في الإنتماء والولاء.

وختاما ؛ أدعوا كاتب المقال الذي يتعارض عنوانه وحقيقة مضمونه إلى العودة رويدا رويدا لمواقع البحث على الشبكة العنكبوتية ، ويتصفح من موقع الناقد الإيجابي حجم المقالات التي صاغتها أقلام حرة لا تبتغي مالا ولا جاها، وإنما هدفها توعية مجتمعها وتكريس المبادئ الديمقراطية في مجتمعها كركيزة أساسية للتداول على السلطة ، والسعي نحو إسقاط منظومة الفساد التي تأسست على قواعد جديدة تتنافى مع القيم الإنسانية والمبنية على شراء الذمم والمحسوبية والزبونية والرشوة "مفهوم المخزن" والتي يريد مطبلوها ومهللوها فرضها علينا بالقوة وكأنها سياسة أمر واقع .. لعله يجد ضالته في تحليل "مشكلات السياسة بالصحراء كليميم نموذجا" ، فالصحراء عموما وكليميم بشكل خاص كانت على الدوام ولازالت هي الرائدة في تصدير قواعد اللعبة السياسية السليمة لتدبير السياسات العامة بالمغرب ، والتي يتبناها صناع القرار بالمركز وتأتينا لاحقا على شكل قوانين تنظيمية ، لتسهيل تنظيم وتسيير شؤون المواطنين على امتداد الوطن..

كما أذكر بمقولة المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه "من قرأ تاريخ المغرب عرف أن الخير كله يأتي من الصحراء، وأن الشر كله يأتي من الصحراء" ، لعلها تكون منطلقا للباحثين عن تحليل مشكلات السياسة بالصحراء ، ولاستخلاص الأبعاد الدلالية والإستراتيجية التي من شأنها خلق توازنات مستقبلية لدى الفرقاء السياسيين  في تدبيرهم للسياسات العامة بالمغرب.

وأختم بمقولة المهاتما غاندي :

"في البداية يتجاهلونك.. ثم يسخرون منك.. ثم يحاربونك.. ثم تنتصر.. ثم يأتون إليك صاغرين..".

 

 

بقلم : براهيم الخليل







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

الهوية في أدب الهجرة السرية

محاصرة الرميد وزير العدل المغربي بمدينة سيدي افني جنوب المغرب من طرف المحتجين

تحت الدف بن كيران ونبيل بن عبدالله

بنكيران يمنح الحصانة لصفقات الجيش

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

رواتب المظفين بزاف حسب بن كيران

مراكش : سكان من اصول صحراوية يناشدون اهلهم بالصحراء وغيرها لمؤازرتهم

وفاة المهاجرالمغربي الذي اضرم النار أمس في بدنه بمالقا وحالة احتراق ثانية بإسبانيا في اقل من يوم

تمرد متحكم فيه بأحزاب السلطة في الجزائر لتأمين طريق بوتفليقة نحو الرئاسيات المقبلة

بيان حركة عشرين فبراير

العيون الافتتاح الرسمي لدوري فرق الاحياء بالمدينة

السرقة الأدبية لخالد فكري الحارس الشخصي للملك تسبب حرجا للقصر

المغرب الاخر مقال للامير هشام في مجلة بوفوار الفرنسية

بيان جمعية 9 مارس فرع الطانطان

منع السلطات لوقفةamdh عبر تفريق المتظاهرين وتعنيف صحفي بريطاني يعمل بصوت اميركا

عائلة تستنجد بالملك محمد السادس

وفاة مغربي جرت صاحب سفينة اسباني للتحقيق

رسالة من تَكْنِي إلى صاحب الجلالة

ردا على صاحب المقال "مشكلات السياسة بالصحراء كلميم نموذجا "





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري


السوبر الاسباني بالمغرب واجراءات امنية مشددة

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

فقدان 22 شخصا في إنقلاب قارب للهجرة السرية نواحي شاطئ أكلو


هذه هي تطلعات و إنتظارات ساكنة جماعة الدورة من عامل طرفاية


الأحياء الشرقية لمدينة العيون تعيش أسبوعا بدون ماء

 
اخبار المغرب العربي

فرحة عارمة فى موريتانيا لتأهل منتخبها لتصفيات أمم إفريقيا


بسبب المنتجات المغربية،توقف تصدير البضائع الجزائرية لموريتانيا عبر المعبر البري الجديد

 
أخبار الصحراء

بوعيدة يهاجم الداخلية و يطالب بالإحتكام للقضاء،أيام قبل انتهاء مدة توقيف مجلس جهة كلميم


البحر يلفظ جثتين من قارب طانطان المنكوب بالشاطئ الأبيض

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

القبيلة و النفاق الاجتماعي


الأقاليم الجنوبية بين الرفاهية والبطالة

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا