مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

لن نصير امة حتى نتوقف عن الاستماع الى ما تقوله لنا القبيلة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 فبراير 2015 الساعة 51 : 10



 

 

 

 

 

الصحراء اليوم : رأي

 

 

 

 

لن نصير امة حتى نتوقف عن الاستماع الى ما تقوله لنا القبيلةان المتتبع لمسار التطور التاريخي للمجتمع الصحراوي على اختلاف مكوناته الاجتماعية سيجد ان هناك شعب تحدى الصعاب واجتاز مرحلة صعبة ومهمة في ظرف وجيز اين انتقل من العدمية السياسية الى مجتمع منظم في اطار تنظيم سياسي الطلائعي يصبو الى تحقيق مشروع وطني ودولة مستقلة ذات مكانة محترمة بين الامم فضحى الصحراوين بالغالي والنفيس في سبيل ذلك

وبعد توافر مقومات الدولة الى حد وفي ظروف استثنائية فان مشروع الدولة سيبقى مشوها ما لم يتوفر عنصر اخر مهم وهو مفهوم المواطنة اين تذوب الفروق والاختلافات وتتساوى الناس في الحقوق والواجبات ويصبح الولاء للوطن بدل القبيلة . وقد قطع التنظيم السياسي اشواطا طويلة في هذا المضمار الى ان احداث لاحقة خاصة مع نهاية الثمانينات اذكت النعرة القبلية و اصبح الناس فجأة لا تكتمل معرفتهم لشخص ما إلا بعد تحديد قبيلته بعدما كان رفقاء الامس يكفيهم ان تكون صحراويا ويفتخرون بذلك دون التفاخر بالانتماء القبلي ومكانة الشخص الاجتماعية تتحدد بما يقدمه الفرد من تضحيات لخدمة الثورة والمشروع السياسي .

وبعد اكثر من عشرين سنة على وقف اطلاق النار تزايد الاحساس بالانتماء والولاء للقبيلة بدل القبيلة الام ( البوليساريو )

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح كيف لأفراد تربوا داخل العائلة التقليدية وتشبعوا بثقافة "لفريك " ان يتخلوا عن هذا الاحساس وهذه النزعة بين عشية وضحاها ؟ ذلك ان القبيلة بمفهومها التقليدي ومجالها الضيق اصبح قاصرا عن تحقيق مصالح افرادها وكذا تعزيز الاحساس بالذات وهو ما وجده الصحراويون في جبهتهم الشعبية التي وحدتهم تحت هدف تحقيق الحلم بإنشاء دولة صحراوية مستقلة لكافة الصحراوين دون تمييز او فوارق اجتماعية

الظاهرة الان اصبحت تحت المجهر و دراستها بموضوعية اصبحت تشكل اكثر من ضرورة خاصة بعد انتقال هذا الاحساس وانتشار الظاهرة بين الشباب الذين تربوا داخل الدولة والتنظيم وتشبعوا بمختلف القيم الوطنية . فأي عامل ادى الى هذا الحال ؟

والشباب اليوم يشكل حوالي ثلثي المجتمع الصحراوي داخل المخيمات. والرهان الحقيقي يقع عليه لقطع الصلة مع سرطان المجتمع الذي قد يعيد الصحراويين الى زمن ابا جهل فتتقاتل ذبيان مع عبس و بكر وتغلب ليصبح الواقع اشبه بكابوس ابشع من ان يصدق .

لكن الشعب الصحراوي وبفضل ميزاته الايجابية الكبيرة كميوله الى السلم وتحكيم العقل والترفع عن " العار " والتسامح وغيرها تجعل هذا السيناريو غير وارد . لكن الكثير من الساسة استعمل سلاح القبيلة لتحقيق مأرب شخصية وعلى حساب المصير المشترك والوحدة الوطنية التي يتشدقون بها في كل مناسبة لتجد انهم الد اعدائها.

نعم نحن ابناء مجتمع بدوي قبلي لكن هل هذا ليس مبرر ان نحكم على انفسنا بذلك الى الاب فما نجح فيه الصحراوين في بداية المشروع الوطني فشلت فيه دول وامم لمئات السنين ولا زالت تتخبط في مشاكل وا زمات سببها الرئيس يعود الى التعدد العرقي والاثني والديني وغيرها .

ولان من سهرا على لمي شملنا راء في اتحادنا قوة بها نستطيع النهوض بمجتمعنا الى ارقى مقمات التطور والازدهار هنا يتحمل الشباب المسولية كاملة لانه وقود الثور و سليل الشهداء ولكن حينما نتوقف لبرهة ونتامل بعمق نجد ان القبلية بدات تعود بشكلا يدمع العين ويحزن القلب اين ؟ في المواقع الاجتماعية كيف بوضع صفحة اهل فلان انا من قبيلة اهل فلان وافتخر ومن هم هم الشباب المفروض ان تكونا هذه المواقع هي التي من خلالها ندعو للاتحاد والتكاتف اصبحت لتفاخر والابتعاد عن ما كانا يحلم به ابانا وليكن في علم الجميع ان ثاني عدو بعدا الاحتلال هي القبلية وانه بها لا نستطيع ان نواكب الشعوب الراقية والمتحدرة واين بقيت راصخة في عقول ابناينا فلا مستقبل لنا ولحياة لنا وقبل ان نعضى اصابعنا علينا ان نطوي صفحة القبلية عفوا علينا ان نحرقها وننظر الى الامام الى الاتحاد الذي سيخيم بنا في بحر الامان اينا المحبة والمودة.

 

 

 

 

 

 

كاتب المقال : سيد احمد بوزيد

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

الجامعة الوطنية للتعليم، ج.و.ت المكتب الجهوي لجهة كلميم-السمارة

الهوية في أدب الهجرة السرية

الطنطان : امينتو الشمسدي مساعدة اجتماعية بالمحكمة الابتدائية مع وقف التنفيذ

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

تدخل القوات العمومية بسيدي افني لفظ معتصم عائلات المعتقلين

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

العيون :كارْيان بوكراع قرية تفترش المعادن الثمينة وأهلها يفترشون الحجر والمعانا

الجزائر: بوتفليقة 'ينقذ' وزراءه المبعدين بتعيينهم في الثلث الرئاسي بمجلس الشورى

لن نصير امة حتى نتوقف عن الاستماع الى ما تقوله لنا القبيلة





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا