مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

لوبيات الفساد واستعمال مخروطي الرأس .. لتزييف وعي ساكنة واد نون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يناير 2015 الساعة 43 : 01



 

 

الصحراء اليوم:رأي


بداية أريد أن أوضح أنني لا أبتغي من وراء هذا المقال إلا أن أسلط الضوء بما أمكن على فئة بئيسة مقهورة من ساكنة كليميم، تحتمل تسونامي الفساد وتتكيف مع ثقافته، وهو لا يملك من القوة - أعني هنا بالقوة السلطة السياسية والثروة - إلا ما منحته أو ما نهب، وما كان لرموزه أن يتحولوا من سفهاء القوم إلى ديناصورات وذئاب في عالم المال والأعمال؛ لولا ابتلاع الساكنة لألسنتها وعدم محاولتها كسر حاجز الصمت والخوف، واكتفائها بالصبر الذي ليس له حدود، أو عن طريق تقديم الفتات لبعض مخروطي الرأس لاعقي الأحدية لتكريس العجز.. وهو ما يضع وعينا الجماعي أمام السؤال التالي : ألم يئن الأوان لأن نستفيق من سباتنا ونحرر العقل الوادنوني من عقاله، كخطوة أولى للقضاء على بنية التشكيلة العصابية التي أنهكت الحرث والنسل بواد نون، وسيطرت على وعي بعض أبنائه، وحولتهم إلى قطعان بشرية يفكر عنها وتقاد ويستبد بها؟

إنه لأمر جلل حقا أن تغل أعناق الوادنونيين دون أن ترغمهم على ذلك قوة أكبر من قوتهم، لاسيما وأن الإرادة الملكية - ولو على مستوى الخطاب - تتماشى مع أحقية المغاربة في التحرر من لوبيات الفساد، بعد طرح سؤال أو تساؤل : أين الثروة ؟؟؟ الذي تفاعلت معه الضمائر الحية على امتداد خريطة الوطن عموما، وخريطة وادنون على وجه الخصوص، وحاولت الإجابة عنه بالكشف عن مصير ومكان 174 مليار منهوبة من مدينة كليميم التي لم تجد بعد من معقولية لخطاب 7 دراهم، ومن معنى لعبارة "أعتز بمغربيتي" في ظل إعاقة العدالة، والإجرام في حق الناس والمجتمع، وترسيخ ظلم اجتماعي يتحدى مشاعر الساكنة ويستفز وجدانها، لوجود خيوط سرية وسراديب خفية تصل بين أولئك الذين يسهرون على تسيير الشأن المحلي بكليميم من جهة، وبعض الشخصيات الكبرى في قمة جهاز الدولة السياسي والتشريعي والأمني من جهة ثانية، سراديب تكون مافيا للجريمة المنظمة كتلك التي عرفها التاريخ في صقلية وجنوب إيطاليا.

وإنه ليصعب إيجاد كلمات تكفي للتعبير عن قبح تخبطات فئة مخروطي الرأس لاعقي الأحدية، فاللغة تعجز عن تسمية ما حاولت هذه الفئة تمريره في سياق الندوة التي نظمتها جمعية الخيمة الدولية بهولندا ، بتنسيق مع لجنة المدافعين عن حقوق الإنسان ، وجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم ، تحت عنوان "إشكالية تدبير الشأن العام المحلي بالمغرب .. كليميم نموذجا"  بتأطير من الأستاذ محمد طارق السباعي رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، والتي عرفت حج ساكنة وادنون كبارا وصغارا، ذكورا وإناثا ، إضافة إلى فئة مخروطي الرأس المحسوبين على رئاسة المجلس البلدي، والذين حاولوا إفشال الندوة القيمة التي أبانت بحق عن حجم الفساد ونهب المال العام الذي تعمق واتسع وتكثف بمدينة كليميم، وحولها إلى أرض مزروعة بثقافة الفساد، هذه الفئة من مخروطي الرأس، العديمي المحتوى، المستحمرين من طرف راعي الفساد، نهقت وعربدت وهي في حالة سكر طافح، وحاولت تسويق خطاب يتحرك عكس عجلة التاريخ الذي سيسحقهم لا محالة، ويتركهم غبارا يتناثر في أرجاء الكون الفسيح.

وقد عبرت إحدى لاعقات الأحدية ، سفيهات الأحلام، إماء فرعون وادنون، على أن كليميم ليست بالمنطقة المنكوبة، متحدية الواقع والتاريخ هذا من جهة، كما حاول البلطجي ب. سيد أحمد الملقب بالعائد السارق (نظرا لسوابقه في السرقة والتي أدت إلى فراره من مخيمات لحمادة خوفا من المتابعة) أن يشعل نيران الحمية الجاهلية بتسويقه لخطاب قبلي أحيانا ونعته ساكنة وادنون بالمنافقين أحيانا أخرى، لا لشيء إلا لكسب رضا سيده ابن الفقيه الذي يحركه كعروس من خلف الكواليس، والذي يعده بمزيد من فتات اقتصاد الريع إلى جانب بطاقة الإنعاش الوطني التي مُكن منها بعد هروبه من المخيمات سارقا ذليلاً، وارتدائه لقميص العائدين لحضن الوطن، وهو لا يعدو أن يكون غائط تغوط في فيافي الصحراء و تشرب الخيانة، ثم جاء لينفث سمومه بين سكان حاضرة وادنون، هذه السياسة القذرة التي حاول أبو نهب تمريرها عن طريق بعض المصرين على البلاهة، تتلخص في قول المهلب : "لأن يطيعني سفهاء قومي ، أحب إلي من أن يطيعني حلماؤهم".

إلا أن إرادة أحرار وادنون وحلماؤهم الذين يفكرون بحرية ويشاهدون الأشياء بوضوح وبصيرة فعلية، ويمارسون بأنفسهم الكشف والتحليل والتحقيق، أبت أن لا تنساق وراء السفهاء لتستمر الندوة التي أسقطت ورقة التوت التي تستر عورة البومبيس، وزادت من تعريتها أمام الساكنة التي وقفت في ذهول أمام المعطيات والحقائق التي قدمها السيد محمد طارق السباعي عن حجم الفساد ونهب المال العام بمدينة كليميم، والذي حولها من منطقة منهوبة إلى منطقة منكوبة، بل إلى مدينة عائمة فوق واد "أم لعشار" بعد اقتطاع أجزاء من الواد لصالح مافيا العقار والترامي على الملك العام، مكرسة التمزق والمعاناة التي تتضخم في صمت وتستر رسمي، فرغم فداحة الكارثة لم يفتح بعد تحقيق جاد ومسؤول في ملفات الفساد التي أصبحت رائحتها تزكم الأنوف، ليستمر مسلسل محاولة تزييف وعي الساكنة بتصوير الصراع الذي تعرفه المدينة، كصراع بين أشخاص أي بين الوالي "محمد عالي العظمي" ورئيس المجلس البلدي "عبد الوهاب بلفقيه"، في حين أن واقع الحال يقول أن الصراع هو بين ساكنة وادنون من جهة، ولوبيات الفساد من جهة أخرى، اللوبيات التي تكون شبكات مصالح تتنازع فيما بينها أحيانا وتتناغم أحيانا في توزيع المزايا والغنائم أحيانا أخرى.

أمام هذا الواقع البئيس الذي تتصدره مسوخ الفساد، يجب الوعي بأن الأسوأ من الفاسد حاميه، والأخطر من الفساد بيئته الحاضنة، لذا يجب على أحرار وادنون توحيد الصف في قلب حركة الشارع الوادنوني لكشف المغالطات والزيف وتعرية الوجه القبيح لمن تحول من عامل بمحطة وقود إلى ذئب وديناصور في عالم المال والأعمال عن طريق نهب مقدرات المدينة، ويجب فضح المتواطئين والذين يعملون على التطبيع معه، والذين يختزلون المعركة ضد الفساد كما سبق الذكر في العظمي وبلفقيه، ويأملون توقف المعركة واضمحلال الأصوات الحرة بنقل السيد الوالي الذي أبان عن انحيازه لهموم ساكنة وادنون ولم يرضى بالتطبيع مع الجدر الأساسي للفساد بكليميم، إلى جهة أخرى، واستقدام أحد الولاة الذين يباعون ويشترون كأي سلعة من السلع، وعند انتهاء مدة صلاحيتهم يرمون كما ترمى حفاضات الأطفال "بومبيرز" .







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عادل إمام رئيسا للجمهورية

قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

أردوغان يتهم فرنسا بارتكاب إبادة في الجزائر ويستدعي سفير تركيا من باريس

المغرب يستضيف دورة مؤهلة للأولمبياد لندن 2012

الهوية في أدب الهجرة السرية

تحت الدف بن كيران ونبيل بن عبدالله

بلجيكا مازالت "عاصمة" الشيكولاتة

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

أسوأ 12 شخصية في مغرب عام 2012

هل يعدل المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع الحكم الذاتي في الصحراء في أكتوبر 2013؟

13 يناير يوم هادئ بدون متظاهرين

تقرير هيئات المجتمع المدني بوادنون حول واقع كليميم وورقة بن موسى

علي انوزلا:الانسحاب المستحيل

الرباط:الإعلان عن تأسيس حركة المجتمع الديموقراطي

سابقة:ناشطون سياسيون وحزبيون واعلاميون مغاربة يحملون الملك مسؤولية ازمة التعليم

إلقاء القبض على 14 شخصا بتهمة الدعارة و فاعلة جمعوية مشهورة مطلوبة للعدالة بالعيون

العيون:تفكيك شبكة للدعارة وحجز كيلوغرامين من مخدر الشيرا.

حزب الاصالة والمعاصرة يحتضن الفساد بالاقاليم الجنوبية ويشرعنه نموذج" اوبركا"

المجتمع المدني بكليميم يطالب بمحاسبة والي اكليميم وخليفته بسبب التحالف مع الفساد

العيون:لقاء تواصلي لبعض جمعيات مناهضة الفساد بالصحراء-بلاغ-





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا