مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

إرادة الشراط .. وانكسار أطروحات التغيير الجدري والتغيير التدريجي أو الإصلاح


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 دجنبر 2014 الساعة 54 : 20



 

 

 

الصحراء اليوم : رأي

 

 

 

في الوقت الذي انتشرت فيه مخاوف من إصابتنا بداء الإيبولا، وكدا مخاوف من هجمات داعشية محتملة، أصبنا على نطاق واسع بداء فقدان المناعة ضد الفساد والاستبداد ، بآلياته وميكانيزماته التخويفية التكليخية ، التفقيرية ؛ لم نعد قادرين حتى على الشك ، فما بالك بالاحتجاج ورفع شعار الشعب يريد...، العهر والاستحمار يحاصرنا في كل مكان.. في الصحف في المجلات، في الإذاعات ، في التلفزيونات، بالتلاعب باللفظ والكلمات ، تعرضنا لعملية تزييف وعي ، وأصبحنا مجرد بلهى وبلهاوات ، تستعصي على فهمهم حتى الواضحات ، التي يقال عن شرحها أنه من المفضحات.

هاته الأيام تصدر "واد الشراط " المشهد من جديد، بعناقه لأحمد الزايدي وعبد الله باها ، بعد غياب طويل واضمحلال في التاريخ ، منذ زمن المهدي بن بركة ؛ الذي تعرض هو الآخر لمحاولة اغتيال به سنة 1962.. احتلال للصدارة وشهرة لا تضاهيها إلا شهرة داعش وتنظيم القاعدة، فأمامه تحطمت كل الأطروحات والنظريات، وتلاشى أمامه من يعمل على الإصلاح أو التغيير التدريجي، كما تلاشى من يعمل على التغيير الجدري، اليوم أصبح واد الشراط من القصص المرعبة التي يوصي أطباء الأطفال بعدم قراءتها للأطفال قبل النوم، لأنها قد تصيب الطفل بمرض الشراطفوبيا، ذلك المرض الذي عجز الطب الحديث عن إيجاد علاج له، لكن وأمام هذا الوضع الخطير الذي لا ينفع معه الانسحاب من تنظيم كأس الأمم الإفريقية ، كما هو الحال مع الإيبولا، نتساءل من هو هذا الشراط؟ هل هو : أحد أبطال قصص العفاريت والتماسيح الموضوعة على رف الجد بن كيران؟ أم هو شخصية واقعية تريدنا أن نعيش بشروط، وبشكل قهري مبالغ فيه، لأن حجم سلطته يجعله فعال لما يريد؟

أمام لغز الشراط ؛ الذي كثرت حوله التكهنات، وتعددت حوله التفسيرات، نقف مشدوهين أو خاشعين ، كأننا في صلاة، نعد ضحايانا /قتلانا ، ونردد عبارات العزاء لأقارب كل فقيد، أو نتشفى بالسر أو العلن ، لأن الضحية لم يكن من الزبناء الأوفياء لدكاننا، أو لأنه بقال ينافسنا ، أو يبيع بضاعة محرمة ، أو مكروهة بالنسبة لنا، فيتشتت الزبناء ، ويزيد جوعهم المادي والروحي ، فيلقون بأنفسهم في حضن الإرادة ؛ التي تتصدر مع الشراط المشهد وتعدنا بصلة الأرحام، إرادة الإرهاب والتكفير التي تعد بجنة في السماء عجز الشراط عن ضمانها لهم في الأرض.

لم نكد ننسى أو نتناسى الزايدي حتى ودعنا باها ، الذي لطالما عبر أن الشراط هو من يكرس آليات عجزنا وتقهقرنا، لضمان استمراريته وجريان نهره.

الشراط اليوم، يتأبط شرا، ونحن نقدم قرابيننا ، ونرفع دعواتنا للآلهة لاتقاء غضبها، كما كان يفعل المصريون القدامى مع نهر النيل، ونستمر بتفسير معاناتنا وفاجعاتنا ، تفسيرات ميتافيزيقية وغيبية تعبر عن سذاجتنا وبلاهتنا ، أو تعبر عن مخاوفنا وجبننا، فالحكيم عبد الله باها فاجأه القطار!! لأن القطار نملة، أو كائن ميكروسكوبي لا يرى بالعين المجردة ، الشيء الذي هزم حكمة الحكيم ، أو أن الحكيم من الصم والعمي الذين لا يستشعرون ضجيج القطار، أما أحمد الزايدي ذلك الإنسان الذي يتقن السباحة السياسية ، فقد عجز عن السباحة في بركة صغيرة !! واكتفى بترديد لحن إني أغرق.. إني أغرق، ليرسل لنا رسالة من تحت الماء ، توصينا بالمضي على درب نضاله ونضال أولائك الذين بدلوا الغالي والنفيس، وقدموا أنفسهم قرابين لكي نعيش نحن، ونحيا في مغرب صالح للعيش.

الشراط يحبنا ، حب القط للفأر، أو أن بطانته وحاشيته من الأشرار والعفاريت والتماسيح ، بين هذا وذاك ، نكتفي بخطابات إنشائية ونجتهد في تقديم تعزيات بليغة أحيانا وغبية ومسطحة أحيانا أخرى، تعزيات تتمتم بكلمات من قبيل لا تحزن يا ولدي فالشراط عليك هو المكتوب .. أو ترديد كلمات من كتاب لا تحزن لمؤلفه عائض القرني .. لينتهي العزاء وتنتشر صورة الشراط الجبار القهار في مخيلات المعزين من السياسيين وزبنائهم ورواد دكاكينهم، ويشعروا بضحالتهم أمامه، ويكتفوا بخدمة بؤسهم، وإحكام أغلال أعناقهم، أو الاكتفاء بالتسبيح بحمده، فيضمحل شعار الشعب يريد...، بين الحقيقة والادعاءات.

 

 

 


كاتب المقال:  براهيم صيكا

 

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

الجامعة الوطنية للتعليم، ج.و.ت المكتب الجهوي لجهة كلميم-السمارة

النقابة الوطنية للتعليم بلاغ مشترك "ف د ش " و " ك د ش "

طلبة صحراويين يعدون تقرير عن

طلبة صحراويين يحملون الداودي مسؤولية "الفساد الجامعي"

السعودية وفضائيات الفتن الطائفية …

حركة 20 فبراير : بلاغ صحفي

كليميم : المستشفى الجهوي لكليميم مسرحا لكارثة بيئية

بن موسى بمدينة العيون لبدء المشاورات حول ورقته التاطيرية واهل الرشيد يقاطعون.

تقرير هيئات المجتمع المدني بوادنون حول واقع كليميم وورقة بن موسى

إرادة الشراط .. وانكسار أطروحات التغيير الجدري والتغيير التدريجي أو الإصلاح





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا