مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

الدولة المغربية وحقوق الإنسان ...حكاية قطيعة وسوء فهم لا ينتهي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2014 الساعة 22 : 00



 

 

 

الصحراء اليوم : متابعة

 

 

 

يسدل المنتدى الدولي الثاني لحقوق الإنسان ستاره على أرض المغرب الكبير بعد أربعة أيام من الندوات والورشات والتكوينات والمرافعات ...عرس حقوقي نظمته الدولة المغربية عبر ذراعها الحقوقي المتمثل في المجلس الوطني لحقوق الإنسان ... مهرجان "ناضل" المغرب لانتزاع حق استضافته ودعت إليه الدولة شخصيات عالمية من القارات الخمس إضافة إلى شخصيات وهيئات حقوقية وغير حقوقية مغربية لمناقشة وضع حقوق الإنسان بالمغرب وفي العالم ..هناك من ذهب ونيته صادقة لمناقشة الوضع الحقوقي الدولي والوطني ، وهناك من انتهز فرصة السياحة الراقية التي توفرها الدولة بالمجان فشد الرحال إلى هذا "العرس" هو وعياله، وهناك من ذهب لكسب التجربة والتواصل مع باقي الفاعلين في المجال الحقوقي .
وبما أن المغرب راكم تجربة "غنية" جدا في تنظيم المهرجانات الدولية في الموسيقى والسنيما والرقص والطبخ وأشياء أخرى فإن رصيده هذا أسعفه في إنجاح تنظيم المنتدى بحسب التقديرات الرسمية طبعا ، وذهب الضيوف وهم راضون عن المأكل والمشرب والمبيت والترفيه الذي رافقهم طيلة مدة "الاشتغال"..ولم يكن ينقص سوى التعبير عن إعجابهم وإشادتهم بالمنسوب المرتفع لحقوق الإنسان بالبلد المضيف ليكون المهرجان قد حقق الغاية من إقامته ، و ليبتهج المجلس الوطني بإنجازه ويرفع شارة النصر مهللا بنجاح مهمته في إسقاط الصورة الملطخة للمغرب في مجال احترام حقوق الإنسان وبالتالي إعادة تكوين ملف حقوقي بمعايير الدولة المغربية ...ملف لا تشوبه شائبة ويُفند ما يستنكره "العدميون وأعداء الوطن وعملاء الأجندات الأجنبية" من انتهاكات تمس المغاربة في قوتهم اليومي وفي كرامتهم وحريتهم ومستقبل أبنائهم ...لكن للأسف ، الضيوف كانوا ناكرين للجميل ولم يسعفهم "الضمير الحي" في نفاق الدولة المضيفة.
لو كانت نية الدولة المغربية فعلا صادقة في الانخراط الفعلي والجاد في بناء صرح العدالة الانتقالية كما صرح بذلك السيد الصبار أكثر من مرة لما كانت بحاجة لتوظيف كل هذه الملايين في تنظيم منتدى بهذا الحجم والذي كان أقرب إلى معرض للمنتوج السياحي المغربي منه إلى لقاء للتداول بشأن وضعية حقوق الإنسان ومحاولة إيجاد سبل كفيلة للارتقاء بها ...لما كانت بحاجة للتعاقد مع متعهدين ومنهم شركات عملاقة هي أول من ينتهك حقوق العمال ويضرب بمطالبهم عرض الحائط !!!
لم تكن الدولة في حاجة إلى كل هذا، فالأمر بسيط جدا، كان عليها لإثبات حسن نيتها فيما تصرح به أن تدرك بأن المواطن المغربي ينتظر منها السهل الممتنع :
_أن تنظر في قضية تشغيل الأطفال في أعمال تهلك صحتهم وتقضي على مستقبلهم ...أن تعالج الأسباب التي تجعل طفلا يغادر مقاعد المدرسة في سن الثامنة ليلتحق بالمدابغ وورشات الميكانيك والنجارة وبالبيوت بالنسبة للإناث ليشتغلن كخادمات مقابل أجور مخجلة ..
_أن تسائل المسؤولين عن نعي التعليم المغربي وحرمان المواطن البسيط من حقه في تعليم عمومي بجودة تبني الإنسان وتضمن له العبور الآمن نحو المستقبل...
_أن تعيد ثقة المواطن البسيط في المستشفيات العمومية وتفتح له أبوابها للتطبيب لا للتعذيب والإهانة أو الموت بين أجنحتها
_أن تضمن له كرامته بين أروقة الإدارات العمومية وأقسام الشرطة حتى لو دخلها مذنبا..
_أن تمنع استغلال النساء والرجال في معامل العار وفي الضيعات الفلاحية الأقرب إلى "وسية" تُسَيَّرُ وفق ثنائية العبد والسيد
_أن تجلد المسؤولين عن قتل أحلام الشباب الذين فضلوا الارتماء في أحضان الموج وتقديم أنفسهم قربانا للحيتان بدل البقاء في ظل دولة تُنكر على المواطن حقه في الشغل والعيش الكريم
_أن تُسائل المسؤولين عن نمو أحزمة الفقر واتساعها على هوامش المدن وفي قرى المغرب المنسي ...المسؤولين عن جيش المتسولين وأطفال الشوارع والمعطوبين الذين يتخذون من الأرصفة والبيوت المهجورة وتحت القناطر مأوى لهم..
_أن تحارب الرشوة المتغلغلة في مفاصل القضاء المغربي الذي يتحرش بجيب المواطن ويذبح حق البسطاء في العدالة بدل أن يُحييها...
_ أن ترى أبعد من الحاضر وتوقف نزيف البيئة التي يستنزفها كل من يجعلون من تنمية رصيدهم البنكي أولوية الأولويات ولتذهب الأرض ومن عليها إلى الجحيم...أن تحمي حقنا المشترك في الموارد الطبيعية وحق الأجيال القادمة في تربة حية وشربة ماء نقية
_أن تفك قبضة الفساد المالي على عنق الاقتصاد المغربي الذي أصبح يُسيَّرُ ب "قوانين" المافيا لا بنظم وتشريعات وضعتها دولة ينص دستورها على ربط المسؤولية بالمحاسبة وعلى الشفافية والحكامة
_أن توقف إهدار المال العام وتبذيره في مشاريع لا تجلب إلا الخراب والموت للمواطن المغربي..
_أن تضيق الهوة العميقة بين فآت المجتمع المغربي التي تتسع وتتعمق يوما عن يوم بسبب الجشع والغياب شبه التام للقانون وتخلق آليات تضمن بقاء الطبقة المتوسطة على قيد الحياة وتحميها من التآكل والانقراض
_أن تُعيد ثقة المغاربة في السياسة والسياسيين بعدما تكفل جماعة من المقاولين والسماسرة والوصوليين بتحويل الساحة السياسية المغربية إلى سيرك رديء وإلى حلبة صراع على المصالح المادية والمناصب التي تحمي أملاكهم وتورث الكرسي لذريتهم
_ أن تقف في وجه "العفاريت والأشباح" الذين يضيقون الخناق على حرية التعبير والتظاهر وحرية تأسيس الجمعيات والأحزاب التي ترفض تقديم فروض الولاء والطاعة
_ أن تقف في وجه المخزن العتيق الذي لا يزال يشتغل بآلية تلفيق التهم والاعتقال السياسي كمنهج لتصفية الأشخاص "الضالين" وتفكيك الهيئات والتنظيمات الحقوقية المغضوب عليها ..
كان على الدولة المغربية أن تضمن وتدافع عن جودة الحياة نفسها على أرض المغرب وبكل ما يعنيه هذا التعبير لتتكلم بدلا عنها الأرقام والمعطيات والشهادات
مهما اتسع المجال هنا فإنه يضيق على سرد كل المجالات التي على الدولة أن تتدخل فيها لطي صفحة الانتهاكات التي تفسد المشهد الحقوقي المغربي وطنيا ودوليا وتحاسب المسؤولين عن هذه التجاوزات التي رهنت مستقبل المغرب والمغاربة للمجهول..الشعب كان ولا يزال وسيظل يطمح إلى أن تعترف الدولة بحقوقه ومواطنته وتفسح المجال لتزهر أحلامه لا أن تنصب محكمة تكون فيها هي المُتَّهَمة والمترافعة عن نفسها والقاضية بنفي الإدانة عنها وإصدار حكم البراءة لصالحها أمام المنظمات والهيئات الدولية التي لم تقتنع لا بالمرافعة ولا بالحكم ، لأن الواقع الذي تعاينه والأرقام التي تطالعها كفيلة بإثبات فشل حقوقي على جميع المستويات..





بقلم بشرى النوري







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

خطة الصهيوني برنار ليفي لتفجير الأوضاع في سورية

الهوية في أدب الهجرة السرية

طلبة صحراويين يعدون تقرير عن

قراءة البيان رقم 3 بمعتصم عائلات المعتقلين السياسيين بسيدي إيفني

النطق بالحكم في ملف البقع الأرضية يوم بعد زيارة وزير العدل والحريات لطانطان.

بيان الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بالرباط

طلبة صحراويين يحملون الداودي مسؤولية "الفساد الجامعي"

عبد الله باها يحضر مؤتمر موريتاني يدعم جبهة البوليساريو

السعودية وفضائيات الفتن الطائفية …

بيان حركة عشرين فبراير

الهوية في أدب الهجرة السرية

قراءة البيان رقم 3 بمعتصم عائلات المعتقلين السياسيين بسيدي إيفني

محاصرة الرميد وزير العدل المغربي بمدينة سيدي افني جنوب المغرب من طرف المحتجين

بيان الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بالرباط

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

الجريدة الرسمية: لائحة المناصب المالية المحدثة في قانون المالية لسنة 2013 الممنوحة لبعض الوزارات وال

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

تدخل القوات العمومية بسيدي افني لفظ معتصم عائلات المعتقلين

أسوأ 12 شخصية في مغرب عام 2012





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا