مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية             موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

قصة مثيرة للجدل "محجوبة محمد"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 نونبر 2014 الساعة 54 : 18



 

 

 

الصحراء اليوم : متابعة

 

 


يبدو أن قضية فرار الشابة الصحراوية "محجوبة محمد حمدي داف" خلفت وضعا أمنيا خطيرا بمخيمات اللاجئين بعد إقدام العشرات من الشباب و النساء المنتمين لقبيلة "الرقيبات لبيهات" على تنظيم سلسلة من الاعتصامات أمام مقر "الأمانة الوطنية" بالربوني للدولة الوهمية البوليساريو، جوبهت بتدخل عنيف من طرف القوات البوليساريو ، التي عمدت إلى اعتقال العشرات من الشباب لإيداعهم بسجن الذهيبية (تقرير مفصل لهذه الأحداث سنوفيكم به في الساعات المقبلة).

و علاقة بنفس الموضوع، اجر الصحفي الإسباني "باكو ثيردا" حوارا مع الشابة "محجوبة محمد حمدي الداف" تم نشره على الجريدة الالكترونية الاسبانية www.levante-emv.com، و هذه ترجمة كاملة للمقابلة الصحفية :

هل تشعرين بالطمأنينة أخيرا؟

نعم، لكني ما زلت لا أفهم ما حدث، و بما أني كنت في مخيمات تندوف لم أكن على علم بكل ما وقع في إسبانيا و تلك المجهودات التي بذلها الجميع بهدف إخراجي من هناك.

ما الذي فاجئك أكثر؟

هو ذلك الكم الهائل من الناس المتضامنين الذين التفوا حولي لمساندتي. فعلا إنه أمر لا يصدق!

كيف تم هروبك من المخيمات؟

أعاد لي والدي جواز سفري...

كان ذلك طوعا منه؟

نعم، طوعا.. إذ أني لم أكن مضطرة للسرقة أو فعل شيء غير مناسب: والدي هو من أعاد لي جواز سفري، و كنت اعرف انه سيطلبه مني مرة ثانية. أظن انه بإعطائي جواز السفر كان يريد من ذلك أن يمتحن مدى ثقتي به، و هذا الأمر كان متوقعا. كما أني لم أتحمل بان أبقى على هذا الحال مدة أطول لان كل المفاوضات مع عائلتي لم تنجح.

هل تم تفاوض معها من قبل السلطات الصحراوية و كذا الإسبانية؟

لا أعتقد أن السلطات الاسبانية بإمكانها الذهاب إلى المخيمات، فقط كانت هناك محاولة لأ"باتيستي" ( الأب الاسباني المضيف) عندما قدم إلى المخيمات للتفاوض مع والدي لكن دون جدوى. من جهة أخرى، حاولت السلطات الصحراوية التدخل بيني و بين أبي (البيولوجي) للتوصل إلى اتفاق – من اجل البقاء في المخيمات- ، بالطبع لم أقبل لأني أردت الخروج من هناك و بعجالة.

كيف استطعت الهروب داخل سيارة أخذتك من داخل المخيمات؟

كنت مع شخص أثق به كثيرا.

هل طلبت منه ذلك؟

نعم. وكان لديه عدة أيام للتفكير، ولم أكن قد خططت للهروب في ذاك اليوم بالذات، و كانت الفرصة سانحة للهروب.

وكيف حدث ذلك؟

كنت لوحدي...والدتي كانت خارج البيت، و كانوا واثقين من أن لا احد يمكنه أن يقترب مني، في تلك اللحظة اتصلت بذلك الشخص.

ثم أخذك على متن سيارته؟

نعم. كنت فقط بحاجة للوصول إلى مدينة تندوف.

كم هي المسافة التي استغرقت للوصول إلى تلك المدينة؟

نصف ساعة بالسيارة.

في الطريق، هل كنت على متن السيارة في وضع طبيعي أم اضطرت إلى الاختباء؟

اضطررت للاختباء على أرضية السيارة لمغادرة المخيمات حتى لا يراني الجيران، بعدها اجتزنا مركز المراقبة للشرطة.

ولم يتحدث إليك أي أحد؟

الذي ساعدني هو ارتدائي للباس الصحراوي التقليدي "ملحفة" حيث يمكنك تغطية الرأس و جزء من الوجه.

هكذا وصلت إلى مدينة تندوف و بعدها إلى الدرك الجزائري.

نعم. اضطررت إلى الانتظار بضع ساعات إلى حين مجيء المفتش، إذ لم يكن بإمكاني الخروج من دون رخصة ، و كانوا يعرفون بالفعل من أنا... تحدث إلي ذلك المفتش و قام بالتحقيق معي حول ما يحدث ثم طلب مني أن أتنازل عن تلك الشكاية ضد عائلتي التي تتعلق بالخطف. هكذا فعلت.كل ما طلب مني.

وبعد تنازلت عن تلك الشكاية ماذا فعلت؟

أخذت الطائرة ووصلت إلى الجزائر العاصمة.

كل تلك الجهود التي بذلت للوصول إلى هنا، الم تتدخل وزارة الخارجية الاسبانية أو القنصلية لمساعدتك؟ أم أن هروبك كان من تلقاء نفسك؟

نعم، لأنه لم يكن لدي أي اتصال مع أي شخص.

يا للجرأة.. !!

حقيقة هناك من له الجرأة لفعل ذلك، لكن كنت اشكك في نفسي أني لا استطيع الهروب..

كيف كنت تقضين الوقت في المخيمات؟

كنت أفكر..

في ماذا؟

كانت عائلتي تحاول دمجي في المجتمع الصحراوي و ذلك بدفعي للخروج مع الفتيات و الاجتماع معهن، لكن دائما كان هناك أحد أقاربي حاضرا معي. وهذا الأمر لم يكن ينسيني الحالة التي كنت أمر بها في المخيمات.

لهذا أحسست بالملل.

أحيانا كنت أقرأ، لكن بالنسبة لهم لا يبدو أمرا جيدا القراءة باللغة الإنجليزية أمام الناس.

لماذا؟

عندما أنعزل لوحدي للقراءة ، كان يفسر هذا الفعل باني لا ارغب في رؤية الضيوف التي تأتي للزيارة، وهذا يعطي انطباعا بأنه ليست هناك إمكانية للاندماج. كما لاحظت أن الرأي العام و ضغوطات المجتمع أثر بشكل كبير على والدي، لهذا اعتقد لولا تأثير الناس و تلك الضغوطات مثل : " احتفظ بابنتك. إنها ملكك !. لا أحد لديه الحق ليأخذها منك ". لسمحوا لي بالرجوع إلى اسبانيا.

هل هذا يزيد الأمر تعقيدا؟

كل ذلك الضغط أثر فعلا على والدي و أنا اعلم جيدا أنهم يحبونني و لا يتمنون لي أي مكروه ليصيبني. كنت أكرر لهم دائما: " تعلمون أن احتفاظكم بي يعني تدمير مستقبلي... لقد قضيت اثني عشر عاما من اجل الدراسة، من اجل ماذا؟ ". و أصررت أيضا على أني تلقيت تكوينا بهدف مساعدتهم.

هناك شيء واحد من الصعب فهمه. كيف بدأت هذه القصة؟ لماذا قرر والديك احتجازك بالمرة هناك؟

كنت أطرح نفس السؤال على نفسي. والدي كانا يخشيان دائما من أني سأبقى في اسبانيا و لن أعود إلى المخيمات، خصوصا بعد حصولي ، في سن 18 سنة، على الجنسية الاسبانية، كانوا يريدون قضاء وقت طويل معي...بعدها بدا موقفهم يتسم بالليونة: " نحن نحبك، أمضينا وقتا طويلا من دون رؤيتك، و نريد أن تكوني دائما تحت أعيننا لرؤيتك"... صراحة، هذا جميل، لكن غير معقول في نفس الوقت. بدوري أحبهم، لكني لا أريد البقاء هناك، لكن ليس لهم الحق في إرغامي على البقاء..هذا لا معنى له.

ألا تعتقدين أن ذلك ربما هو رد فعل من جراء رؤية صور لك على صفحات الفيسبوك و التي فيها يظهر لهم انك تعيشين حسب نمط الحياة الغربية ؟

هذا ليس صحيحا. لست الفتاة الصحراوية الوحيدة التي تعيش خارج المخيمات، و هناك العديد من الصحراويين من يعيشوا حسب نمط الحياة الغربية في اسبانيا. إذن كيف تتصور نمط عيش شخص بعد اثني عشر عاما في الغرب؟

هل تعتقدين أن هذه الحالة يمكنها أن تأثر في بعض الصحراويين الذين يعيشون في اسبانيا و يريدون رؤية عائلتهم في المخيمات؟

لا أعرف! هذا الأمر هو مشكلة عائلية محضة. إنها قضية تعود بالأساس إلى نمط تفكير عائلتك، الأب و الأم، إنها قضية عائلية أكثر مما هي اجتماعية.

انطلاقا من هذا الحديث أرى أنهم ينظرون إلى الأبناء و كأنهم ملكية، الشيء الذي لا نراه هنا ( اسبانيا)

هناك، الأمور جد مختلفة. إنها ثقافة أخرى، عالم آخر. و ما يقرأ في الكتب أو ما نراه على شاشة التلفزيون ليس هو ما نعيشه. لذا عندما نعيش الواقع نرى أن هناك اختلافا جد كبير بين الثقافتين.

أعرف أن الإجابة عن هذا سؤال صعب لكن: هل تكنين مقتا لوالديك البيولوجيين حول ما حدث؟

لا.

لا؟... أنت قادرة على تفهم ما قاما به؟

إذا دخلت في عقلي والدي و في النظام الاجتماعي الذي يعيشان فيه، حيث يجب على الأبناء تنفيذ ما يرغب فيه آبائهم، هنا ستفهم. لذلك لا يمكنني أن أكن ضغينة ضدهم.. بل على العكس تماما.

كيف تصنفين المغرب في مجال حقوق الإنسان؟

لقد أحرز المغرب تقدما مهما في مجال حقوق الإنسان وخاصة في عهد هذا الملك الشاب و هذا مايزيد تعقيدا للقضية الصحراوية

هل أنت مع الحكم الداتي أم تقرير المصير ؟

سؤال صعب لكن من وجهة نظري على الصحراويين أن ينتبهوا جيدا لسياسات الدول ولا يعطوا فرصة لتكلم بدلهم بدون أن يخدموا أجندات و مصالح أخرى هم في غنا عنها ،مصير الشعوب بأديهم

 







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

وفد برلماني سويدي يزور مخيمات تندوف ودبلوماسية والمغرب بدون استراتيجية في شمال أوروبا

وكالة الحدود الأوروبية تنجز تقييما سريا لعمل الشرطة والجمارك المغربية في سبتة ومليلية

تقرير هيئات المجتمع المدني بوادنون حول واقع كليميم وورقة بن موسى

السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الموريتانية تستدعي مدير وكالة نواكشوط للانباء على خلفية تغطي

المغرب يضع الجيش في حالة استنفار قصوى على طول الحدود خاصة الجنوبية تخوفا من اختراق 'الجماعات الجهاد

مجلس جطو يكشف عن العبث في تدبير ملف الصحراء: 20 مليون درهم لإعداد دراسة لتنمية المنطقة لا يعرف مصيره

اخر مباريات المجموعة الثانية تسفر عن تاهل المنتخب الغاني والمنتخب المالي واقصاء المنتخب الكونغولي و

عاجل : المحكمة العسكرية بالرباط ترفع الجلسة مرة أخرى لتعيد استئنافها يوم غد الاحد صباحا

رويترز : المغرب يحاكم النشطاء الصحراويين عسكريا أمام عشرات المراقبين الدوليين

أحد معتقلي

إكمال الإستماع لمعتقلي

قاضي المحكمة العسكرية يرضخ لملتمس "إبعاد شهود الإثبات" لدفاع المعتقلين الصحراويين

مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان يصدر بلاغ ناري عن المغرب بخصوص محاكمة معتقلي "أكديم إزيك"

الموقف الأمريكي الجديد من قضية الصحراء: إفلاس الدبلوماسية المغربية الرسمية والفساد السياسي

الوزيرة الجزائرية تتهم المغرب بتوجيه حملة ضدها بسبب موقفها من الصحراء

انتعاش النقاش الدبلوماسي حول الصحراء الغربية في اروقة الامم المتحدة بعد المستجدات الغير مسبوقة

المطربة الموريتانية المثيرة للجدل"ليلى مولاي"والمتهمة بالخلاعة تعترف بأن أصولها مغربية

الامطار تعري مقاولي مدينة الطانطان





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

موريتانيا: إجراءات قانونية لمواجهة الإسراف في الأعراس والمناسبات الاجتماعية

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا