مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         بوجدور: مركز خبرة الصحراء يجدد مكتبه المسير             عمالة إقليم أسا الزاك تتستر على مستشار جماعي متهم بالنصب وخيانة الامانة             التحقيق مع شرطي يعمل بطانطان متورط في قضية طلب رشوة             تجديد المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الجنوب الغربي             لجنة إنقاذ وادنون يأوروبا تجتمع ببلجيكا وتصدر بيانا للرأي العام             وزارة الصحة تؤكد تسجيل حالة أنفلونزا الخنازير بطانطان             النيران تلتهم "أكوير" بالعيون             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

في الصميم: التخطيط التربوي بجهة العيون بوجدور بين الواقع والمأمول


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 نونبر 2013 الساعة 12 : 16



الصحراء اليوم:ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

إن نجاح الدخول التربوي بل ونجاح السنة الدراسية برمتها من أول يوم إلى آخر استحقاق فيها رهين بخطة عمل واضحة الأهداف مبنية على تحليل علمي وتشخيص واضح وواقعي لوضعية النظام التربوي يتعدى تدبير أعداد التلاميذ والحجرات وشبكات المؤسسات التعليمية والوسائل المادية البشرية ، إلى المردودية والفعالية و إلى التخطيط المتعلق بالأسر ومحيطها الاجتماعي ، والاستجابة ما أمكن لرغباتها ولتطلعات أبنائها .

إن التخطيط وسيلة علمية وعملية مهمة، تهدف إلى تنظيم الموارد والإمكانات المادية والبشرية المتاحة لتحقيق أعلى مستوى من الجودة باستخدام أمثل للكلفة والوقت انطلاقا من استقراء الحاضر واستشراف المستقبل لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية للساكنة .

وهذا ما لم تكن تأخذ به الأكاديمية والنيابات التابعة لها في الماضي بدليل الارتباكات والتعثرات التي يعرفها كل دخول مدرسي وتعدد المتدخلين في إعداد الخريطة المدرسية وتأثير ذلك على النتائج المدرسية في مختلف الأسلاك و المستويات والشعب .

لقد آن الأوان أن تقوم الإدارات الجهوية والإقليمية الجديدة بإجراء تغييرات جوهرية في أساليب التخطيط التربوي التقليدية التي تقتصر على التعامل مع الخريطة كأرقام وأعداد فقط ، بذل تحليل البيئة الخارجية للمؤسسات التعليمية وتحديد نواحي القوة والضعف والبحث عن البدائل وإحداث التنسيق والتعاون بين جميع شركاء المدرسة لتحقيق الغايات المرجوة .

ولن يتأتى هذا المسعى النبيل إلا إذا توافر من يُخطط ويُنظم ويُوجه ويُشرف ويُقوم ويَضبط الإمكانات البشرية والمادية اللازمة في الوقت والمكان اللازمين و يقترح القرارات المناسبة التي يجب على الجهة المسؤولة اتخاذها بهدف تقديم خدمات تعليمية عادلة ومتكافئة للتلاميذ/ المواطنين سواء في التعليم العمومي أو الخصوصي بأعلى نسبة من الجودة .

إن المتتبعين للشأن التعليمي المختصين و العاديين يلاحظون أنه خلال كل دخول مدرسي تتكرر نفس السناريوهات : عدم ملاءة البنيات التربوية أو عدم افتتاح مؤسسات جديدة في وقتها المحددة أو عدم كفاية الموارد البشرية في بعض التخصصات بسبب الحركية السكانية المفاجئة بسبب ما تعرفه المدينة من طفرة عمرانية ، وهذا المسلسل يتكرر كل سنة رغم المجهودات المبذولة واللقاءات والاجتماعات الماراطونية المتعبة التي تستنزف الجهد العصبي للجميع وما يترتب عنها في اغلب الأحيان من توترات ومشاداة ...

وتفاديا لذلك فإنني اقترح أن تأخذ الأكاديمية على عاتقها - باعتبارها المسؤولة عن تخطيط التعليم بالجهة - الاستعانة بفريق تربوي تتكون ركائزه الاساسية من مختلف مكونات الجسم الإداري والتربوي يشتغل كخلية دائمة بمقر دائم بمهام وبمخطط عمل واضح ، خلية قيادة تشتغل في تناغم وتكامل تامين تتكون من :

1- المفتشين الجهويين في التخطيط و التوجيه .

2- المفتشين التربويين/ المنسقين الجهويين .

3- المفتش الجهوي في المراقبة المالية والمادية .

4- ممثل عن الإدارة التربوية لكل سلك من الأسلاك التعليمية .

5- رئيس فيدرالية جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ .

6- رؤساء لجن التعليم في المجالس المنتخبة بالجهة .

7- النواب الإقليميين .

8- رئيس قسم الخريطة المدرسية ورئيس قسم الموارد البشرية بالأكاديمية .

تكون مهمة هذه الخلية الأساسية ( إذا كتب لها أن ترى النور ) :

1- وضع الخريطة المدرسية التربوية للجهة بالاستناد على التوجيهات الوطنية و بتعاون وتنسيق و تناغم مع المصالح الخارجية الجهوية (مندوبية التخطيط و التوقعات الاقتصادية ، أقسام الشؤون الاقتصادية والإجتماعية بالعمالات ، مكاتب الحالة المدنية ..... ) وبالاتصال المباشر والمستمر مع مختلف الفرقاء والشركاء الأساسيين منهم وأعني بهم مصالح التخطيط التربوي و الموارد البشرية والمالية والتربوية و التجهيز والبنيات لان هذه المصالح تتداخل فيما بينها وتتكامل وتتآزر بطريقة وظيفية وبنيوية نظرا للترابط الكبير الموجود بين هذه المصالح ، مع الأخذ باقتراحات و آراء الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية والمفتشين التربويين وأطر التوجيه والتخطيط واستشارة كل جهة ترى هذه اللجنة ضرورة الاستفادة من تجربتها وخبرتها .....

2- إبداء الرأي في برامج البناءات والتوسيعات المدرسية إذ الملاحظ مع الأسف الشديد أن هذه العملية تتم دون استشارة ( على سبيل المثال ) مكاتب الخريطة المدرسية و مكاتب تتبع الحياة المدرسية و ممثلي السكان وممثلي جمعيات الآباء مما يكون سببا في كثير من الحالات في خلق هزة وفجوة عميقة بين العرض والطلب التربويين فمن جهة أحياء في حاجة إلى مؤسسات تعليمية وتوسيعات ومن جهة أخرى تجمعات سكنية في حاجة إلى مؤسسات تعليمية ، فعلى سبيل المثال ( تواجد 4 ثانويات تأهيلية في مربع لا يكاد يوجد بنيهما فاصل: الحسن الثاني – لسان الدين- معارك تكل- بابا احمد بن محمد يحضيه وفي الجهة الأخرى المصلى- الساقية الحمراء ... والأمثلة على هذا النحو كثيرة ومن هنا تبدأ شرارة الاحتجاجات وتردد الأمهات والآباء زرافات و وحدانا على مقر النيابة والأكاديمية بحثا عن مقعد أو أستاذ لأبنائهم ، كما أن عدم وضوح الرؤيا بهذا الشكل يكون سببا مباشرا في الاحتقان الذي تعرفه أوساط نساء ورجال التعليم الذين يفاجئون بعد انصرام الدخول المدرسي الرسمي بتقليص البنية التربوية أو إغلاق المؤسسة أو تحويل جماعي للتلاميذ مع ما يترتب عن ذلك من ضياع للزمن المدرسي بسبب تنقيلات وتكليفات الأساتذة لسد الخصاص وهو ما يكون مثار احتجاج (إضراب أو اعتصام ) ورفض لتلك القرارات التي يعتبرها البعض مجحفة.

وتكون المهمة الأساسية لهذه الخلية أو لهذا الفريق التربوي ، لا تهم التسمية بقدر ما يهم البحث المبكر عن أجوبة لجميع الإشكالات المطروحة :

3- التدخل لدى جميع الجهات المعنية من هيئات وفعاليات اجتماعية واقتصادية وترابية بمختلف مستويات اتخاذ القرار وبدون استثناء للبحث عن سبل تجاوز العراقيل التي قد تعوق انطلاق الدخول المدرسي في مواعيده واستفادة التلاميذ من البرامج والمناهج والاستفادة من أيام الدراسة المنصوص عليها قانونا .

4- استثمار مختلف المعطيات ودراسة مدى مطابقة اقتراحات مشاريع الخريطة الخاصة بكل نيابة للواقع التعليمي الاقليمي والجهوي بعدها تقوم بإعداد مشروعات الخريطة التربوية الجهوية والإقليمية ، وتعرضها في لقاء موسع يضم مختلف ممثلي شركاء المدرسة قصد مناقشتها وإدخال التعديلات الضرورية عليها ونشرها على أكبر نطاق وموافاة السلطات الإقليمية والجهوية وفيدرالية جمعيات الآباء والمؤسسات بمضمونها لتصبح ملزمة للجميع ولا يحق إدخال أي تعديل عليها إلا بعد مصادقة اللجنة الجهوية التي تجتمع لدراسة جميع اقتراحات التعديلات عبر رزنامة زمنية محددة وواضحة تفاديا للارتجالية والانفرادية .(لأن الملاحظ مع الأسف الشديد أن بعض ذوي النفوذ... يتدخلون لإملاء بنيات تربوية تخدم أجنداتهم النقابية أو العلائقية الشخصية المحضة )

5- البحث عن أجوبة لأسئلة جوهرية تطرح مع كل دخول مدرسي وتبقى معلقة بدون جواب فعلى سبيل المثال لا الحصر : ما هو السر في تزايد نسب الإقبال على التعليم الخصوصي من تلاميذ مستوى الثالثة ثانوي إعدادي الحاصلين على أدنى المعدلات أو المفصولين الذين تعيد مؤسساتهم العمومية الأصلية تمدرسهم وتفرض عليهم تغيير المؤسسة ؟ وهؤلاء لا يجدون الملاذ إلا في مؤسسات التعليم الخصوصي الذي يعتبر بالنسبة لهم جسرا يعبرون منه مرة أخرى إلى ضفة التعليم العمومي -الذي لفظهم - بمعدلات

خيالية وبعضهم لا يكاد يفك طلاسم الحروف الهجائية ؟ حوالي 800 تلميذ وتلميذة يتقدمون سنويا بطلبات الإلتحاق بالتعليم العمومي في مختلف الشعب مما يمكن معه فتح ثانوية تأهيلية قائمة الذات ؟ هل تساءل أحد عن انعكاسات هذه الظاهرة على الخريطة المدرسية وعلى مردودية المنظومة بالجهة بصفة عامة ؟هل هناك دراسة تتبع نتائج فئة التلاميذ الذين أعيد تمدرسهم ؟ لا يجادل اثنان في كون التعليــم الخصوصي مكون و فاعل في الشأن التعليمي ،و شريك استراتيجي في النهوض بقطــاع التربية و التكوين ببلادنا وبهذه الربوع بالذات . ولكن هل يلعب دوره في تحقيق الجودة المنشودة؟ هل تقوم الجهات المسؤولة أيا كان موقع مسؤوليتها بواجب تتبع ما يجري داخل هذه المؤسسات ومراقبة عملها و تأطير العاملين بها ؟؟ أنا لا اقصد بالزيارات والتأطير زيارة المجاملة وشرب أكواب الشاي والبحث عن تدريس الأبناء بدون مقابل، إن ما أقصده هو تتبع تنفيذ البرامج والمناهج المقررة وطنيا ( فرغم الضجة القائمة حول تدريس اللغة الأمازيغية فحسب علمي ولا مؤسسة خصوصية واحدة تدرس هذه اللغة) ما أقصده هو تتبع رخص أساتذة التعليم العمومي الذين يدرسون بهذا التعليم على حساب أبنا ء المدارس العمومية ، ما أقصده هو مراقبة عملية تقويم التلاميذ ومدى مصداقية ما يمنح لهم من نقط ، ما أقصده هو مراقبة الملفات المدرسية للتلاميذ الذين يتابعون دراستهم هناك ومدى استيفاء أصحابها للشروط النظامية المطلوبة ( سنوات التمدرس) ، ما اقصده هو تأطير المدرسين من خلال حضور الدورات التكوينية واللقاءات التربوية والدروس النموذجية التي تنظم لنظرائهم في التعليم العمومي وتفتيشهم لتقييم أعمالهم .ما اقصده هذه الفوارق المخيفة بين ما يحصلون عليه من نقط في المراقبة المستمرة وما يحصلون عليه من علامات تحت الصفر في الإمتحانات الإشهادية .

6- البحث عن الدواء الناجع لمعضلة التوجيه وإعادة التوجيه لأن الملاحظ ان فعالية بنيات الاستشارة والتوجيه مازالت تتميز بمحدوديتها خصوصا بسبب ضعف التنسيق الإجرائي بين مختلف المتدخلين في هذه العملية التربوية المفصلية ، و غياب التحديد الدقيق لمهمة كل بنية من هذه البنيات.بالإضافة إلى صعوبات تداول المعلومات بين مختلف الفاعلين.ناهيك عن نقص الموارد والكفاءات المعبأة من أجل ضمان تحقيق هذه الوظيفة.ومما يزيد في تفاقم الوضع الخصاص الكبير المسجل في أطر الاستشارة والتوجيه ،مما يعمق من مشاكل التلاميذ ويحرم المئات منهم من حقهم في التوجيه والاستشارة.

وفي غياب أجوبة شافية تتكرر كل سنة أسئلة عريضة من قبيل : اختيارات التوجيه المدرسية والمهنية المتاحة للتلاميذ عبر مساراتهم التعليمية والتكوينية في مختلف الأسلاك؟ طموحات التلاميذ خلال هذه المسارات؟ الإكراهات الميدانية والواقعية التي تقف أمام اختيارات وطموحات التلاميذ ؟

إن الخلية الاستشارية التي أقترح إحداثها ليست بديلا عن الأقسام والمصالح المختصة بالأكاديمية والنيابات التابعة لها التي يأخذ العمل البيروقراطي كل وقت أصحابها كما أن تعدد المهام وعدم وضوح الاختصاصات لا يسمح للمكلفين بها بإعداد دراسات علمية في مجال الخريطة التربوية ، ويكتفون بإدارة الأزمات والبحث عن حلول ترقيعية بعد ان تكون قد تعمقت وتشعبت .

كنت دائما أتوق إلى الاطلاع على تقارير تقييمية لمختلف مراحل إنجاز الدخول المدرسي تكون مبنية على استثمار التقارير التركيبية الدورية لأطر المراقبة التربوية والإدارة التربوية المنجزة وعلى الوثائق الدورية ( لا أظن أن الإدارة الجهوية والإقليمية لا زالت تتداول هذا النوع من الوثائق ) وعلى مراجع موحدة تتضمن إحصائيات دقيقة ومحينة تقطع مع فوضى تضارب وتناقض الأعداد والأرقام والمعطيات بين المصالح والأقسام ، و تكون نبراسا يضيء طريق القائمين على الشأن التعليمي ويساعدهم على ضبط مستويات التدخل في الزمان و المكان وتساهم في توسيــع خدمات العرض التربوي وفي إعداد برامج محاربة مختلف الظواهر السلبية ( كالاكتظاظ مثلا) و التي تقف عائقا دون تحسين جودة التربية والتعليم بالمؤسسات التربية والتكوين .







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

بيان حركة عشرين فبراير

عادل إمام رئيسا للجمهورية

قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

النقابة الوطنية للتعليم بلاغ مشترك "ف د ش " و " ك د ش "

أردوغان يتهم فرنسا بارتكاب إبادة في الجزائر ويستدعي سفير تركيا من باريس

خطة الصهيوني برنار ليفي لتفجير الأوضاع في سورية

مراكش : دماء الطلبة تنزف من جديد

مراكش : مواجهات جديدة دامية بين الطلبة و تعزيزات أمنية مشددة

عقاب جماعي لساكنة حي 25 مارس في سابقة من نوعها بالعيون

في الصميم: التخطيط التربوي بجهة العيون بوجدور بين الواقع والمأمول





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

بوجدور: مركز خبرة الصحراء يجدد مكتبه المسير


التحقيق مع شرطي يعمل بطانطان متورط في قضية طلب رشوة


تجديد المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الجنوب الغربي

 
اخبار المغرب العربي

التضرر البيئي لـ “جزر الكناري” من يورانيوم موريتانيا، يثير جدلاً في اسبانيا


المغرب يتجاهل المناورات العسكرية التي أجرتها البوليساريو في المناطق العازلة الصحراوية

 
أخبار الصحراء

عمالة إقليم أسا الزاك تتستر على مستشار جماعي متهم بالنصب وخيانة الامانة


لجنة إنقاذ وادنون يأوروبا تجتمع ببلجيكا وتصدر بيانا للرأي العام

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

ثقافة الاسترزاق


القبيلة و النفاق الاجتماعي

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا