مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         كليميم: الأمن يوقف مبحوثا عنه في عدة جرائم             الدكتور مصطفى بنحمزة يلقي الدرس الافتتاحي لكلية الشريعة بالسمارة             لغز كبير يحيط بيخت تتقاذفه أمواج سواحل طرفاية             كليميم: كارثة بيئية تطال محيط مستوصف حي المسيرة             العيون: إعتقال لص سلب فتاة هاتف ومحفظة             إحراق كمية كبيرة من الأخطبوط المهرب بعد ضبطها بضواحي طرفاية             لقاء جنيف حول الصحراء.. ما هي فرص النجاح؟             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

شاهد فيلم "كُّوَ" للمخرجة الموريتانية أمال سعدبوه -فيديو-


"الخالفة" جديد لفرقة أنفاس للمسرح الحساني

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

أورنج" تطلق عروض ويفي المنزل لا محدود ابتداء من 240 درهما

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

الكشف لأول مرة عن خطأ النهاية، كيف عرف قتلة القذافي مكانه؟!


عاجل..وفاة فنان الراي الجزائري رشيد طه بسكتة قلبية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

اقتصاديات الصحراء: آلية لتنفيذ النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2017 الساعة 12 : 12



 



الصحراء اليوم: الدكتور الوالي عيلال. أستاذ بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير- الداخلة.

 

 

تغطي الصحراء تقريبا جميع أراضي الأقاليم الجنوبية، والواقع أن هذه المنطقة غنية بتنوعها الطبيعي والثقافي وإمكانياتها الاقتصادية، ومن الواضح بالتالي،  أن أي رؤية للتنمية الاقتصادية المستدامة والمحوكمة لهذه الجهة،  تتطلب الاستغلال الأمثل للفرص والإمكانيات الكامنة في هذا الفضاء الصحراوي. مما يجعل تناول قضية التنمية بهذه المنطقة بمنظور اقتصاديات الصحراء، أولوية و وسيلة من وسائل تنفيذ النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية،  من خلال توظيف مبادئ الذكاء الاقتصادي الترابي و العلوم الجهوية (العلوم الإقليمية)، لربط كل الفاعلين والشركاء المحتملين من أجل الحصول على أفضل النتائج التنموية،  ليس فقط لصالح هذه الجهات الجنوبية ولكن في سبيل تنمية مستدامة و متناسبة مع الخصوصيات المحلية تنعكس إيجابا على المستوى الوطني.

 

  وقد أظهرت التجربة أن التركيز على مورد واحد (البحر في حالة جهة الداخلة وادي الذهب)، مهما كانت طبيعته ووفرته، لا يؤدي بالضرورة إلى تنمية اقتصادية مستدامة ومتوازنة، تحول دون استنزاف وتدهور هذا المورد، كما أن الاهتمام بالأنشطة البحرية على حساب المجالات الأخرى، يتنافى و مبدأ التنويع الذي يقضي بتنوع النشاط الاقتصادي و تكامله لتخفيض المخاطر.

 إضافة إلى البحر والصيد، هناك حاجة ملحة للاهتمام بجميع جوانب اقتصاديات الصحراء، ك السياحة، الطاقات المتجددة،  الزراعة، المواد الأولية، التجارة والنقل والخدمات اللوجستية، التكنولوجيا، الطبيعة والبيئة، التراث الثقافي المادي وغير المادي.

 

يمكن في البداية التركيز على السياحة الصحراوية،  كمثال نموذجي لقطاع اقتصادي لا يتطلب الكثير من الموارد من حيث الاستثمار، ومع ذلك، فهو متوافق مع مؤهلات وخصوصيات وخبرة سكان هذه المناطق، عبر تصميم عرض سياحي متكامل مع العرض السياحي لجزر الكناري، الذي يتمحور حول السياحة الشاطئية، للحصول على منتج سياحي يجمع مابين الصحراء و البحر و يستفيد من القرب الجغرافي ومن التدفقات السياحية الكبيرة في هذه الجزر، التي تعتبر من بين الوجهات السياحية الأولى على المستوى العالمي.

 

و لأن الطبيعة لا تقبل الفراغ  و في إطار التنافس الاقتصادي المشروع و في غياب عرض سياحي في الجهات الجنوبية، متكامل مع العرض السياحي لجزر الكناري، فاءن جهات أخرى في المملكة تغطي، إلى حد ما، هذا الفراغ، عبر تعاون يجمعها بهذه الجزر و من الأمثلة الصارخة قدوم بعض السياح إلى مدينة الداخلة لقضاء فترة معينة، في الغالب في إطار السياحة الشاطئية و الرياضات المائية، ثم يتوجهون صوب وجهات سياحية أخرى بحثا عن الصحراء، خارج جهة الداخلة وادي الذهب، و كأنها لا توجد صحراء في هذه الجهة متوفرة على جميع المقومات الطبيعة و الجمالية، كفيلة بجعلها وجهة سياحية عالمية بامتياز.

 

حسب أبسط مبادئ التنمية المتعارف عليها و التي تقول انه لرفع احتمال تحقق الأهداف التنموية،  سيكون من الأجدى التركيز على تنمية المؤهلات المتوفرة بشكل طبيعي و التي قد لا تتوفر في مناطق أخرى، بمعني تثمين و إبراز المميزات الحصرية و الاستثنائية. في حالة جهة الداخلة وادي الذهب فتوفرها على توليفة  فريدة من نوعها في العالم بين الصحراء و البحر والمناخ،  تعد بلا شك ميزة تنافسية وحصرية لهذه الجهة، وبطبيعة الحال، فإن أي نموذج تنموي ناجح  في هذه المناطق، من المفترض أن يأخذ في الاعتبار التكامل بين الصحراء والبحر: أولا، لأسباب ثقافية، ف إلى عهد قريب كان العمل في مهن البحر و ب المقاهي و الفنادق، يكاد يكون نوع من الدونية و العيب في ثقافة أغلب المناطق الجنوبية.   ثانيا،  لأسباب عملية و اقتصادية بحتة.

 يكفي أن نلقي نظرة على عدد من البلدان التي تمكنت من تطوير الصحراء وتحويلها إلى مساحة مليئة بالأنشطة الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية، والأمثلة متعددة: أستراليا، الإمارات العربية المتحدة و الولايات المتحدة الأمريكية... لذالك استحضار و استلهام تجربة هذه البلدان يمكن أن يكون هو النهج الصحيح، لتطوير رؤية طموحة وعملية لجعل التكامل بين الصحراء والبحر قاطرة حقيقية للتنمية المتكاملة، الشئ الذي يتطلب عقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع الشركات، المنظمات، الجامعات، وجميع الجهات الفاعلة في تنمية المجالات الصحراوية، بما في ذلك الحكومات في تلك البلدان، للاستفادة من معارفها النظرية و خبرتها العملية والتقنية. وتشجيع البحوث العلمية التي تلامس القضايا التنموية المحلية الملحة المرتبطة بالصحراء و البحر من خلال تنظيم مؤتمرات علمية دولية.

 

 فدولة الإمارات العربية المتحدة مثال ناجح يحتذى به، خصوصا في جانب استجلاب الخبرات التقنية والتكنولوجية من أجل إعمار وتنمية الصحراء و تأهيل الموارد البشرية المحلية.  كذالك هناك تجارب محلية مغربية، نجحت في تطويع الصحراء، على سبيل المثال إقليم زاكورة أصبح وجهة عالمية في السياحة الصحراوية.  من هنا تأتي أهمية تحليل مقومات هذا النجاح بالنظر إلى المؤهلات الكبيرة للمجال الصحراوي في الأقاليم الجنوبية بالمقارنة مع إقليم زاكورة، نظرا لصغر مساحته وعدم توفره على امتداد بحري، لكن يمكن تفسير نجاح هذا الإقليم بوجود وعي جماعي لدى السكان بأهمية الصحراء من الناحية الاقتصادية، فتكيفوا مع واقع اقتصادي جديد، رغم أن معظم الأنشطة يمكن تصنيفها ضمن القطاع غير المهيكل وهو ما ينطبق على جهة الداخلة وادي الذهب،  فهنا مجموعة كبيرة من الشباب تعمل في البحر و السياحة، خصوصا النقل السياحي، بعضهم حاصل على شواهد  لكن لا يوجد إطار قانوني يمارسون من خلاله هذه المهن، و هو ما يجرنا إلى الحديث عن إشكالية عدم مواكبة التعليم لمتطلبات سوق الشغل وهي مشكلة أساسية لا تقتصر على الأقاليم الجنوبية فقط بل تهم كامل التراب الوطني.

 

لحلحلة هذا الوضع، يمكن إتباع إجراءين أساسين: أولا، بحكم الأمر الواقع، ينبغي التعامل مع الوضع الحالي وإيجاد حلول عملية لهذه الشريحة الكبيرة من الشباب، تتيح إدماجهم بشكل قانوني في القطاعين  السياحي و البحري من خلال إخضاعهم لتكوين كثيف و مبسط، يراعي تباين مستوياتهم الدراسية ويتوج بحصولهم على رخص أو شواهد معترف بها، تضمن لهم مزاولة هذه المهن ضمن إطار قانوني.

ثانيا، العمل على حل مشكل عدم مواكبة التعليم لمتطلبات سوق الشغل بشكل جدري و القطيعة مع الحواجز و التصورات الثقافية السلبية المرتبطة بالعمل بالبحر و السياحة،  خصوصا المطاعم و الفنادق،  عبر بناء كلية لعلوم الصحراء و البحر في جهة الداخلة وادي الذهب،  يتم فيها تدريس الجوانب النظرية و التطبيقية لكل المعارف العلمية، الطبيعية، الاقتصادية والثقافية المتعلقة ب الصحراء و البحر. تبني مثل هذه الحلول أصبح ممكنا في ظل الجهوية المتقدمة التي توفر الآليات و الوسائل و حتى الإمكانيات المالية لمسيري الشأن المحلي لطرح حلول ومبادرات مبتكرة، تتوافق مع مؤهلات و خصوصيات كل جهة.







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الهوية في أدب الهجرة السرية

مراكش تقرير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول أحداث سيدي يوسف بن علي

الجريدة الرسمية: لائحة المناصب المالية المحدثة في قانون المالية لسنة 2013 الممنوحة لبعض الوزارات وال

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

تحليل: الثورة في فصلها الثاني/ "الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟"، الأمير مولاي هشام

أسوأ 12 شخصية في مغرب عام 2012

حركة 20 فبراير هل أصبح من التراث السياسي الماضي؟

تراجع جودة العلاقات السياسية بين المغرب والاتحاد الأوروبي على خلفية ملف نزاع الصحراء خلال 2012

هل يعدل المجلس الاقتصادي والاجتماعي مشروع الحكم الذاتي في الصحراء في أكتوبر 2013؟

رواتب المظفين بزاف حسب بن كيران

البيان الوطني للجمعية ردا على مزاعم وزارة الداخلية حول أحداث الصحراء

النيويورك تايمز تنشر مقالا عن قضية الصحراء بعنوان"ارض البدو"

فضيحة:رئيس بلدية المرسى يوزع سيارات على المقربين و المتضررين يهددون بالإحتجاج

القاعات السينمائية الإسبانية تعرض فيلم يتضمن أسرار خطيرة عن قضية الصحراء -فيديو-

بلا احمد زين، الوزير الشهيد

المغنية سعيدة شرف كتوهم لمغاربة بانها كتغني صحراوي وهي كتسيء للحساني ولصحراوة وللمغاربة

عاجل : سلطات العيون تطرد فنانين اجانب ، وهذه في الاسباب

عاجل: إسبانيا تعتقل أخت رئيس مجلس جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء

الصحراء اليوم تهنئ الزميل " أحمد بونوارة " بميلاد إبنه

صراع التحالفات في تشكيل الخارطة السياسية بالجهات الجنوبية للمملكة





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري


السوبر الاسباني بالمغرب واجراءات امنية مشددة

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

الدكتور مصطفى بنحمزة يلقي الدرس الافتتاحي لكلية الشريعة بالسمارة


لغز كبير يحيط بيخت تتقاذفه أمواج سواحل طرفاية


كليميم: كارثة بيئية تطال محيط مستوصف حي المسيرة

 
اخبار المغرب العربي

جزر الكناري تشتكي من تدفق القاصرين المغاربة المبحرين من المحيط الأطلسي


ستيفان دوجاريك : هذه آخر مستجدات نزاع الصحراء والحكم الذاتي لايلغي الإستفتاء

 
أخبار الصحراء

كليميم: الأمن يوقف مبحوثا عنه في عدة جرائم


كلميم: تعيين العميد محمد بوحوش رئيسا جديدا للشرطة القضائية

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

تدمير ما تبقى من سوريا؟؟؟


الإعلام…وهم الحياد والموضوعية

 
السلطة الرابعة

حرب كلامية واتهامات بين التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية


بوريطة: إيران تستخدم البوليساريو من خلال حزب الله لتنفيذ سياستها التوسعية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا