مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:[email protected]         موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»             المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره             المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم             حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة             العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة             بلاغ :الصحراء اليوم تعود للساحة الإعلامية بطاقم وإدارة جديدة             هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

سابقة بالصحراء:فرقة أنفاس من الداخلة تحقق الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح


وزير الثقافة المغربي يزور شاعرا موريتانيا بالمستشفى

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

إبنة صدام حسين تكشف آخر ماقاله والدها قبل أيام من إعدامه؟ ـ (تغريدة)


خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

مايسة سلامة الناجي: قايد كان سببا في اندلاع مشكل الصحرا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يونيو 2017 الساعة 55 : 22



 


الصحراء اليوم:رأي بقلم مايسة سلامة الناجي



مساء الخير العياشة.. حين أحرر مقالا لنقل سيناريو اكديم ايزيك من وجهة نظرأهل العيون وتقومون أنتم بحظر مقالي، هذا يعني أنني أعمل على فك العزلة الإعلامية من على أهلنا بالصحرا لتوحيد تعاطف الرأي العام المغربي فيما أنتم تستمرون في تغذية نزعات التفرقة.. من فينا إذن يخدم الوحدة الترابية وقضية الصحرا ومن فينا الانفصالي الخائن؟ ريثما تخمنون في الجواب أعيد نشر المقال بعنوان:

وزارة الداخلية المغربية الداعم الرسمي للانفصال والفتنة ـ مايسة سلامة الناجي


قايد كان سببا في اندلاع مشكل الصحرا.. بداية سبعينات القرن الماضي كان طلبة صحراويون يدرسون بين الرباط وتزنيت وبوزكارن يعانون كما يعاني المغاربة اليوم من التهميش والحكرة، من بينهم الوالي مصطفى السيد الطالب العبقري الذي حاز 19/20 في مادة القانون الدستوري إذاك وكان يقود مظاهرات من نفس نوع احتجاجات شباب الريف اليوم عانى من نفس الاستصغار والاحتقار الذي طال ناصر الزفزافي، ثم أن الطلبة الصحراويين كانوا في نفس الآن يقاومون الاستعمار الإسباني بغير عداء مغربي والنزعات الانفصالية لم تكن حاضرة لديهم كفكرة، وكانت إحدى المظاهرات المنظمة من طرفهم خلال الموسم التجاري الشهير “موكار” بمدينة طانطان الذي تحول اليوم إلى تراث شفهي معترف به من طرف اليونيسكو يحكيه ناس طانطان كما يحكون الواقعة، رفعوا خلالها لافتة ضد الاستعمار الإسباني حين هجم قايد مقاطعة طانطان مع عدد من المخازنية على الطلبة المتظاهرين واعتقلوهم وعذبوهم وأحالوهم إلى المحكمة بأكادير ليسجنوا شهرا تحت التعذيب ويطلق سراحهم حاقدين على المخزن المغربي داخليته وقياديه ومخازنيته، ويقود الوالي مصطفى السيد مع عدد من الطلبة سلسلة من الاجتماعات السرية يتفتق عنها بعد قرابة السنتين في 1973 “جبهة البوليزاريو”. وتتحول القضية من مطالب اجتماعية بإنهاء الحكرة والتهميش والفقر إلى مطالب اجتثاث بقعة من أرض والاستقلال بهوية شعب عن هوية أمة: الأمة المغربية.

وإن كنا هنا نتحدث عن سنوات الجمر والرصاص، وإن كنت أردد آية “تلك أمة قد خلت”، وإن كان العهد الجديد أبان عن رغبة إنصاف ومصالحة، فلا يسعنا إلا أن نتساءل عن سبب إبقاء العهد الجديد والملك الجديد الذي أكثر ما يروج عنه لا داخل الأوساط الشبابية المغربية لا في الرأي العام الخارجي أنه ملك سلم وديبلوماسية وعبقري استثمار، كيف بهذه المواصفات الحداثية التي تميزه عن باقي قادة العالم، أبى إلا الإبقاء على ترابي البصري داخل وزارة الداخلية القمعية العاشقة للدماء التي تغذت على احتجاجات سيدي إفني عام 2008 حين طالب المواطنون بإنهاء العزلة عن المنطقة فردت الداخلية بالاعتقالات ومداهمات المنازل وفرض حظر التجول بالمدينة، نفس الرد اتجاه سيناريو كديم إيزيك كما يحكيه ناس العيون الذين تجمهروا في خيام نازحين عن المدينة لأجل مطالب اجتماعية محضة وكانت وحدتهم أن رفضوا الحلول الترقيعية من كارطيات وتوزيع بقع أرضية قدمها أعوان الداخلية لإسكاتهم وإعادتهم إلى بيوتهم وإخفاء الفساد المستشري في الجهات الجنوبية، وتمسك أهل العيون بأن الحلول يجب أن تكون دائمة وأن تكون تنمية حقيقية وأن ينتهي واقع المدينة ـ الذي لم يتغير إلى يومنا هذا ـ الذي يفتقر كما باقي جهات المغرب إلى الشفافية في مباريات الوظيفة العمومية فلا يحظى بها إلا ذووا الوساطات أو كفاء ات من الداخل ويظل ولاد المدينة يحملقون في انتظار فرص جديدة لا تأتي إلى حين، بل أفظع من هذا تفتقر إلى الخوصصة والمقاولات والشركات التي تعطي للشباب حق الحصول على رواتب وضمان حياة كريمة بعيدا عن “ترزق الله” إما لدى الأحزاب المتواجدة بالمنطقة الباسطة أذرعها وابتزازها للشباب إما معي إما التفقير والهلاك، إما “ترزق الله” لدى النافذين الباسطين عصاباتهم في المدينة لابتزاز الدولة إما الدعم وملايير التنمية إما مظاهرات الانفصال والهلاك، إما “ترزق الله” لدى بوليزاريو الداخل / انفصاليو المناطق ومزانيتهم وخططهم الهزيلة، فإن رفض الشاب كل هذا من تحزب وتبعية وجد نفسه وسط المدينة كأنه وسط غابة وحوش دون حماية دون مال دون سند قد تلوذ به الفرق الأمنية إن احتج بأي تهمة انفصالية…. كذلك نزحوا عن المدينة في الخيام عام 2011 مطالبين بإنهاء هذا الواقع المأساوي فتدخلت أيادي خفية لتعلق على الساكنة تهمة الانفصال وتدخلت الداخلية بأمنيين ولاد الشعب ضد محتجين ولاد الشعب وتحولت التدخلات إلى دماء واعتقالات ارتجالية ومحاكمات.. بل وعانت مدينة العيون بعدها ويلات الحصار وحظر التجوال والشتائم والسباب التي يعاني منها اليوم أبناء الريف والتي تزيدهم حسرة.. ولازالت أثار الصدمة وبريق الدموع كلما حدثوني عن اكديم ايزيك.

إنها الداخلية يا سادة.. خلال سفري من الريف إلى السمارة قعدت مع وطنيين ومع انفصاليين ومع من لا يومن بشيء، ولا يلومون في ثنايا الحكايا والكلام أكثر من اعتقالات وتعذيب وجور وبهتان وزارة الداخلية، إنه هَمُّ المغاربة أكثر من هَمِّ: “أين الثروة”؟ لا يعيرون الشيء الكثير لأطنان الذهب المهربة نحو الإمارات بقدر ما ينتبهون لجور الاعتقالات اليوم بالريف، والأمر ليس أن هذا يلهينا عن ذاك، إنما أن مطلب العدل والكرامة أولى من الخبز. إنها الداخلية يا سادة.. مصدر الظلم والظلمات، وحش هذا البلد، العصى التي تمنع عجلاته من التقدم والتصالح والحداثة، الحفرة التي وقعنا فيها ولا نستطيع الخروج، إنهم أعوانها، ولاد الشعب تمخزنوا حتى احتقروا ولاد الشعب، وزراؤها الذين يتحولون فور التنصيب إلى مصاصي دماء، قراراتهم الهوجاء، غدرهم بالملوك حين يمد الملوك يد الصلح فتمد الداخلية إلى الشعب الزرواطة.. تهمهم الجاهزة بالانفصال حتى ولّدوا نزعات الانفصال، تهمهم الجاهزة بالتآمر على الملك في وقت يسعى الشعب جاهدا إلى محاورة الملك، تهمهم بالتآمر على الوطن في وقت كل ما نطلب هو تنمية حتى لا نغادر الوطن، سياساتهم الفاشلة التي كادت تفصل بالجنوب وتسعى إلى فصل الشمال وفصل الرقاب وفصل القلوب عن حب الوطن. إلى متى ستظل وزارة الداخلية وأعوانها يسعون في الأرض فسادا دون مراجعة لسياساتها الفاشلة ونهجها الظالم وانفصالها عن محاولة التنمية ومحاولة التقدم والازدهار بهذا البلد؟!







هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

[email protected]
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



روبرتاج عن الكونتر بوند بالأقاليم الحنوبية

بيان حركة عشرين فبراير

الهوية في أدب الهجرة السرية

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

تمرد متحكم فيه بأحزاب السلطة في الجزائر لتأمين طريق بوتفليقة نحو الرئاسيات المقبلة

حول حفل توقيع كتاب

رسالة 2012 إلى أهالي الصحراء

مصطفى شرف الدين رئيسا لما اصطلح عليه ب " قطب المجتمع المدني لإقليم طانطان "

جراحة معقدة لطفل مواطن عمره أربعة أشهر قلبه على اليمين

الافراج عن معتقلين اثنين من ابناء مدينة سيدي افني

خطير:موت بحري غرقا يعري الفوضى والتسيب التي يتخبط فيها ميناء الطرفاية

بيان الحزب الاشتراكي الموحد بخصوص الفيضانات الاخيرة بالاقاليم الجنوبية

وقفة احتجاجية بالرباط لعائلات وأصدقاء ضحايا اكديم ايزيك للمطالبة بالانصاف والعدالة

هذا هو تعليق مايسة سلامة الناجي عن فاتورة الماء الخاصة بفيلا خليهن ولد الرشيد

كاتبة صحراوية ترد على مايسة سلامة الناجي: "عزيزتي "مايصة ندامة الكاجي"

مايسة سلامة الناجي: قايد كان سببا في اندلاع مشكل الصحرا





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

فريق ريال مدريد « يخطف » نجما مغربيا قبل برشلونة‎


اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطانطان:الشروط والمعايير تهدف إلى بلوغ الجودة بقطاع التعليم


حديث عن مفاجآت في تشكيلة "أخنوش" الحكومية المرتقبة


العيون: حزب الأصالة والمعاصرة يقتحم الأحياء الشرقية المهمشة

 
اخبار المغرب العربي

موريتانيا: لا وجود لحالة من متحور «أوميكرون» ونسعى لكسر طفرات «دلتا»


المغرب يبرم عقدا لشراء الغاز بعد وقف الجزائر الأنبوب المار عبره

 
أخبار الصحراء

برلمانية بيجيدية: المشروع التنموي للأقاليم الجنوبية متعثر.. والداخلية “لا تبالي”


مطالب للخازن الإقليمي بكلميم بتسهيل مأمورية لجان الافتحاص

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

مخيمات تندوف في زمن كورونا


ثقافة الاسترزاق

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

هكذا سيبدو “واتساب” في 2019؟.. إضافات ثورية قادمة

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هذا هو موقف عالم مغربي من من صلاة التراويح في ظل الحجر الصحي

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا