مرحبا بكم في موقع الصحراء اليوم موقع اخباري صحراوي متجدد على مدار الساعة صوت كل الصحراويين وبأي مكان لمراسلاتكم واقتراحاتكم:saharalyoume@gmail.com         علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا             البحر يلفظ جثتين من قارب طانطان المنكوب بالشاطئ الأبيض             شكون هاد الجهة لي كتفرق لفلوس على صحافيين فمؤتمر جمعية الإبل فالعيون لي بلا فائدة             جثة مجهولة الهوية قرب المحطة الطرقية تستنفر أمن كلميم             الداخلة: مطاردة خلال محاولة إختطاف هوليوديةتنتهي بحادثة سير             وزارة الثقافة تسجل مواقع أثرية بواد نون ضمن التراث الوطني             محكمة الإستئناف تحكم بإفراغ مستغل فندق"صحراء ريجينسي" بالداخلة             أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب            لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة            عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان             شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة            صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة            من من المسؤولين الصحراويين كان أكثر فسادا ونهبا للمال العام خلال 2014 بالإقاليم الصحراوية؟           
إعلان
 
صوت وصورة

أحمد نافع: مناخ الأعمال في الأقاليم الجنوبية جزء لا يتجزأ من اقتصاد المغرب


لحظة اندلاع الحريق الذي تسبب في مصرع طفل صغير بالداخلة


عملية نقل الحوت الضخم الذي عثر عليه بميناء طانطان


شاهد صحراوي يحكم قبضته على شفار و يشبعه ضربا بعد ضبطه متلبسا بالجديدة


الأمطار تفضح هشاشة الطرقات بإقليم كيلميم -تقرير-


“راقٍ موريتاني”: أقوى قبائل الجن موجودة بالسعودية وهذا هو إسم قبيلتهم

 
كاريكاتير و صورة

صورة وتاريخ:صورة نادرة للمجاهد الكبير اعلي ولد ميارة
 
النافذة الثقافية والأدبية

التشكيلي المغربي إبراهيم الحَيْسن: أشتغل مفاهيميّاً على اقتفاء أثر بدو الصحراء


شاهد فيلم "كُّوَ" للمخرجة الموريتانية أمال سعدبوه -فيديو-

 
استطلاع رأي



 
لا تستغرب

إحصائية: الجوع يهدد 7 ملايين شخص بغرب إفريقيا


خطير: الصحراء اليوم تكشف أكبر عملية نصب بين مصالح قطاع الصيد بالداخلة مع عصابات تهريب الأخطبوط

 
مع المجتمع المدني

ليلة الوفاء والتكريم للأستاذ محمد أجود المسؤول التربوي المتميز باقليم طانطان

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
العالم اليوم

خوفا من مصير خاشقجي:لغط وإشاعات حول إختفاء غامض لرئيس الغابون في السعودية


قذاف الدم يكشف مكان دفن القذافي ويعد بمفاجآت في الأسابيع القادمة

 
البحث بالموقع
 
اعلانات مباريات شكايات

الفاعل السياسي والجمعوي بطرفاية "بوفوس رمضان" يدخل القفص الذهبي

 
 

الأمم المتحدة تسعى إلى قرار لمجلس الأمن الشهر المقبل لتفادي نشوب حرب بسبب نزاع الصحراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2017 الساعة 56 : 12



 

 

الصحراء اليوم: «القدس العربي»


يوجد قلق كبير وسط الأمم المتحدة بسبب تطورات ملف الصحراء، ولا يرغب الأمين العام الجديد أنتونيو غوتيريس انفجار الملف بعد ثلاثة أشهر من وصوله الى الأمانة العامة، وهناك احتمال قيامه بزيارة خاطفة الى المنطقة لتفادي نشوب الحرب بعد قرار نيسان/أبريل المقبل أو على الأقل اجتماعه بمسؤولي كبار من الطرفين، المغرب وجبهة البوليساريو.
وكان غوتيريس قد وجه نداء الى المغرب وجبهة البوليساريو الأسبوع الماضي لضبط النفس لتفادي نشوب حرب في منطقة الكركرات. وجاءت استجابة المغرب بسحب قواته من معبر الكركرات الفاصل بين الصحراء وموريتانيا، ولقي القرار المغربي ترحيباً من طرف العواصم الكبرى مثل باريس ومدريد وواشنطن. لكن جبهة البوليساريو قررت العكس، وعززت من وجودها العسكري في الكركرات واحتلت المراكز التي كانت تتواجد فيها القوات المغربية.
واندلع هذا النزاع عندما دخل المغرب يوم 11 آب/أغسطس الى الكركرات لتعبيد الطريق حتى حدود موريتانيا، وهي على مسافة حوالي 3.7 كلم، وهي التي توجد بين الجدار العازل وموريتانيا، فردت البوليساريو بإرسال قوات عسكرية منعت تعبيد الطريق مبررة بأن المغرب خرق وقف إطلاق النار في الصحراء الموقع سنة 1991.
وبقي على معالجة مجلس الأمن الدولي لهذا النزاع شهر ونصف، وعلى الأمين العام الجديد تقديم تقرير الى المجلس، ولكنه لا يوجد جديد باستثناء التوتر الحاصل هذه الأيام في الكركرات ويهدد بنشوب الحرب.
وحسب ما علمت به «القدس العربي» من معلومات من مصادر مقربة من الأمم المتحدة، يوجد نقاش وسط الأمم المتحدة بزيارة خاطفة لأنتونيو غوتيريس الى الرباط ومخيمات تندوف أو إذا تعذر الأمر بسبب الأجندة إجراء لقاء مع مسؤولين كبار من المغرب وجبهة البوليساريو في محاولة لتجنب الأسوأ أي الحرب. ولم يتم الحسم في أي احتمال من الاحتمالين.
وتتجلى مخاوف الأمم المتحدة في أن المغرب سيرفض رفضاً تاماً استئناف المفاوضات مع جبهة البوليساريو طالما تتواجد قواتها في منطقة الكركرات، حيث أصبحت قوات هذه الجبهة هي تراقب الشاحنات التجارية بين المغرب وموريتانيا وباقي غرب إفريقيا. وترفض البوليساريو الانسحاب، وتعتبر الكركرات مدخلاً جديداً لمعالجة الملف، وترى أنه إذا لم يسفر القرار المقبل لمجلس الأمن على خطة واضحة لإجراء استفتاء تقرير المصير قد تلجأ الى الحرب.
وهناك ثلاثة عوامل تدعو للقلق على الاستقرار في المنطقة، الأول وهو عدم معارضة الجزائر لخوض البوليساريو للحرب، والثاني وهو وجود إبراهيم غالي على رأس جبهة البوليساريو الذي كان دائماً يدعو الى استئناف الحرب، وأخيراً هو الاعتقاد السائد وسط جبهة البوليساريو بأن الحرب هي الكفيلة بتحريك هذا الملف وإعادة الأضواء الدولية عليه.
وهكذا، فمساعي الأمم المتحدة ستركز كثيراً على لقاء مسؤولي الطرفين لامتصاص الاحتقان الحاصل علاوة على تقديم الأمين العام لتقرير قد يتضمن آليات الثقة والحوار عبر استئناف المفاوضات على أسس جديدة لإقناع الطرفين بتفادي الحرب.







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وعلى الجميع التنبه الى انه هناك من مراقب اعلى ومقرر اممى سامى ارفع من غوتيريس وهاهو مقتطف من بيانه

الماستر1

منقول

وكالات الانباء العالميه والدوليه
الامم المتحده—
مجلس الامن الدولى–
الهيئات والاتحادات والمنظمات الدوليه العالميه المستقله–
حقوق الانسانالمفوضيه الامميه الساميه العليامراقبهمستقلهغير حكوميه
المجتمع الدولىالشرعيه الدوليه
الشرق الاوسط–افريقيا اسيا
الجامعه العربيه
الخليج العربى –
الرياض

المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسسى والمستقل والمناضل الثورى والايديولوجى التشريعى المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده وال المراقب الاعلى التشريفى بالجامعه العربيه وامين السر السيد
وليد الطلاسى–
فى اول ردوتعليق خطير على قرارات امريكيه صهيونيه تصدر باسم الامم المتحده برغم انف الامين العام للامم المتحده الحالى بانتخاب صهيونى اميركى لمنصب لم يكن موجود مسبقا بالطبع بالامم المتحده البته لابل ولااليه له اطلاقا وانما كل مافى الامر حسبما افادت المصدر من الرياض عن الرمز الاممى الكبير قوله وتاكيده

بانه الامر مجرد كرت اخير نهائى اميركى صهيونى بالصراع وان الامرهو اليوم وكما يلاحظ المراقبون الدوليون هنا بانه التعيين الامريكى اليوم بالامم المتحده ومن خلف الكواليس انما هو مجرد عبث من الولايات المتحده واسرائيل كذلك بالامم المتحده لمحاولات اختزال دورها اميركيا وصهيونيا حيث الاصرار على اللعب خارج اطار الشرعيه الدوليه تسبب بكوارث لدور اميركا بالامم المتحده وللابدوهذا التعيين دون اى استفتاء او اجراء عملية تصويت هو امريعتبر تدخل امريكى سافر بل و مدان بقوه وهو امر مرفوض بل انه اليوم اصبح هذا العبث الامريكى بالامم المتحده و قد اصبح من مخلفات التاريخ والماضى لاشكلامكان اليوم للعبث الامريكى او الغربى او الروسى او غيره بتعيينات وقرارات الشرعيه الدوليه وخاصه بالامم المتحدهوان الرمز الاممى الكبير هنا بامكانه تقديم اى شكوى كانت عالميا ودوليا دون حتى الرجوع لمجلس الامن الدولى كارفع مراقب ومقرر اممى سامى لحقوق الانسانلاانتظار لتغير سياسات اميركا هنا ولااداراتها كذلك فلن يتوقف العالم ولااستقراره عند تلك السفسطه السخيفه
نعم واما اليوم
فهاهى قطر تعانى اليوم جميع تهم الارهاب وفعلا قطر تاوى الارهاب وتاوى اصحابه وتمولهم ايضا انما تخسى قطر ان تفعل ذلك كاستراتيجيه يتبناها النظام القطرى الذى اجد بانه فعل ماهو اخطر من الارهاب وتمويله مليار مره الا وهو قيامه بايجاد صعاليك وتفاهات وادعياء دين حزبى او ارهابى دينى ومذهبى وكانهم يمثلون المجتمع المدنى لابل ويمثلون حقوق الانسان كذلك والاستقلاليه بل والثوريه لهؤلاء الصعاليك والتفاهات الارهابيه اضف اليهم عزمى بشاره ومن هالاشكال قرضاوى وغيره وادوخنا بهم بقناة الجزيره وبكل مجرم ارهابى او مخابراتى او تفاهات ناطقه

ولكن اين الداعم هنا والمحرض الاول لقطر وهذا لدى هو الاهم هنا
نعم
حيث الصراع هنا اين هؤلاء المجرمون فهم يمثلون دول
انهم من يعبثون اليوم بالامم المتحده اذن وباسم مبعوثين خاصين يلعبون واخرى مبعوثين امميين واخرى تابعين للامم المتحده وهنا الامر يعنى اميركا وليس قرارات الامم المتحدهفاميركا اجبرت الامين العام السابق بان غى موون على ان لاتعود اميركا والتحالف الدولى للشرعيه الدوليه ممثله بالامم المتحده ومجلس الامن الدولى لاجل محاربة الارهاب وداعش بالعراق فقط حتى اميركا وبريطانيا وفرنسا رفضو سابقا ضرب الاجواء السوريه والسبب عدم وجود قرار من الشرعيه الدوليه للضرب بالعراق نفسه او بسوريا كذلك
انها الولايات المتحده الامريكيه اذن واسرائيل من كانت تدعم قطر للتمويل طوعا او كرها وتجبر غيرها ايضا فهناك غياب تام للمشاركه السياسيه بالخليج وارهاب واستعمار قائم معزز بقوميات اخرى بالمنطقه تريد ان تلعب على حساب امة العرب والمسلمين والامر معروف انه قومى انما يتم اللعب فيه بستار و بلحاف دينى سنى او شيعى او زفتى مذهبى او حزبىحيث الجميع تفاهات امام الاراده الامريكيه الجميع بمن فيها الفرس والترك
فاذن
الاخطر من لعبة اميركا اليوم واجرامها مع اجرام الفرس والترك الذين يقتلون بالكوردوالعرب وغيرهمحيث المليشيات الفارسيه وغيرهم
انما سيبقى ماهو الاخطر هنا الا وهو العبث الامريكى الحكومى والحزبى الصهيونى باسم الامم المتحده وباسم حقوق الانسان ولعبة التعيينات الاخطر بالامم المتحده فالامم المتحده ومجلس الامن هنا لايمكن القبول اطلاقا بان يكون خاضعا لالاميركا ولالغيرها من الدول والذين تصورو انهم محتكرين للقرار الدولى سواء بموجب لعبة الفيتو وغيره فتلك مهزله تاريخيه سابقه لن تعود اى انها مرحله تعتبر منتهيه من تاريخ العالموخاصه لدى المراقب الاعلى الدائم السامى رمز حقوق الانسان الاممى الثائر المستقل وامين السر السيد

وليد الطلاسى

والذى يرى بانه قد تغيرت السياسه الامريكيه فعليا بتغير الرئيس اوباما الى الى الرئيس ترامبوهاهى قطر تصرخ باسم القانون الدولى وانه يجب معاملتها كدوله وليس كحزب ولامليشيا ممن ادوختنا بهم قناة الجزيره وغيرها ايضا فهاهو مرصد حقوق الانسان بسوريا الجميع يقدمه كما بمرحلة الرئيس اوباما وليس الامر اذن قانون دولى وحقوق انسان وجديه وملاحقه ومتابعه دوليه حتى ان اميركا شرعت قانون جاستا اميركيا وليس دوليا للهيمنه والاستعمار ومحاولة الافلات دوما من الاستحقاقات المتعلقه بالامن والسلم الدوليين فالولايات المتحده الامريكيه لاتجاريها الدول والحكومات انما نريد ذلك من خلال الشرعيه الدوليه واروقتها والياتها وقوانينها الغير اميركيه
هذا وقد وجه الرمز الاممى الكبير تحذيرا شديد اللهجه بجعل الاجرام والارهاب الحكومى والحزبى المتطرف القائم اليوم بالغرب يهيمن على الاستقلاليه الامميه للامم المتحده حتى وان قامت الحرب العالميه الثالثه اهمية خروج كافة القوات العسكريه من المنطقه والالتزام بالقانون الدولى لابرغبات الحكومات الكبرى ولاكلابهم معهم

بل من خلال الشرعيه الدوليه ممثله بالامم المتحده ومجلس الامن الدولى ولااشكال فى بحث كل حلول اقليميه انسانيه راقيه تتم حتى خارج الشرعيه الدوليه ومن كافة الاقطار الخيره بالعالم حيث الامن والسلم الدوليين واهمية السلام لحفظ حقوق الانسان

واما السير خلف سياسات كل رئيس اميركى ياتى للحكم باجندته فتلك كارثه كبرى لكل من يحالف اميركا فهاهو الانقسام داخل اميركا نفسها وهاهى قطر تعانى الحصار بسبب سيرها على هوى الاداره السابقه للرئيس اوباما والذى تم تقديمه على انه امام مسلم ولعب بل ضرب ضربته للجميع بمن فيهم تركيا وقطروحزب الاخوانج وحتى مصر وتونس وهلم جراوالان مطلوب تغيير شامل من الاداره الجديدههذا هو الثمن وانه باهظ ماليا بل وامنيا لاشك وعلى الجميع كافه
وعليه

فكل الادانه للعبث الامريكى الصهيونى بالامم المتحده وتحميلهم كافة المسؤوليه عن جميع ملفات وتقارير لجنة حقوق الانسان التابعه للامم المتحده تلك التى دمروها وجعلو الامير الاردنى الحكومى يتحمل هو لعبة تعيينه المخالفه بقوه لقوانين وبروتوكولات الامم المتحده تلك التى تقضى بعدم بل رفض تام للقبول باى حكومى او حزبى او امير لتمثيل حقوق الانسان لاامميا ولامؤسسيا ولافرديا ولامنظماتيا ولافضائيا ولاانترنتيا ايضا ولاحتى عقب التقاعد من العمل الحكومى او الحزبى نهائيا فكيف بامير بسبب هذا المنصب قتل امير نمساوى سابق وقامت بعد مقتله الحربين العالميتين لان الامير هنا فقط وصف نفسه بحقوقى وتوقفت الحربين العالميتين بمنع صارم لاى امير او حكومه او حزب كان بالعالم ان يمثل حقوق الانسان او الاستقلاليه باسم المجتمع المدنى المستقل فعليا لاكما هو الحال اليوم حيث عبث الحكومات فضائيا باسم الاستقلاليه الاجراميه الكاذبه لتلك الحكومات الارهابيه
كل الادانه هنا للعبث الامريكى الصهيونى بالامم المتحده وستبقى اميركا دولة احتلال للعراق كما ايران وستبقى اسرائيل دولة احتلال لارض فلسطين وحق المقاومه وتقرير المصير امر مقدس دوليا وقانونيا وقبل ذلك سماويافلا يمكن الصمت اطلاقا اهانة بل وتحييد الامم المتحده وتهميشها امام قضايا العرب والمسلمين فقط وتصبح حقا لاميركا واسرائيل والغرب فقط
ونرى الرئيس الامريكى ترامب وهو يحقر الامم المتحده وانها مكان للتلاقى والهذيان بين الناس كما يقول والان نرى كيف لعبت ادارته بتعيين هلفوت نائب للامين العام للامم المتحده اللى هو نفسه كان رئيس وزراء سابق لاهنا ولاهناك وهنا مفصل الصراع حيث لاصوت يعلو صوت المعركه والمواجهه والنزال لتاكيد العوده للشرعيه الدوليه ورحيل كافة القوات العسكريه المحاربه من المنطقه فورا

حيث اختتمت المصدر المقتطف من البيان الاممى الصادر بان يكون هناك اجتماع خليجى على اى مستوى بجلسه سريه واخرى علنيه للرد واتخاذ موقف موحد يبعد شبح التدويل لتلك المهزله القائمه وعلى قطر ان تراعى بكل جديه الموقف القائمفدول الخليج يجب ان تكون سيدة قرارها والا فهو الانهيار

انتهى المقتطف من التعليق الخطير للرمز الكبير الثائر
مع التحيه
الرياض
حرر بتاريخه
امانة السر 2221 يعتمد للنشر
مكتب دولى ع54 تم سيدى—359 ي
مكتب المراقب الاعلى الدائم والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده
حقوق الانسانالمفوضيه الامميه الساميه العليامراقبهمستقلهغير حكوميه
صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والطوائف والثقافات والاقليات والعرقيات والاثنيات الاممى مؤسسيهمستقله
الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بالشرق الاوسط ودول الخليج العربى–مؤسسيهمستقله
مكتب ارتباط دولى329 م ن م 41 تم النشر سيدى
مكتب حرك 456ن 22 منشور دولى سيدى–

في 10 يونيو 2017 الساعة 50 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
تجنب التعاليق الطويلة

أي تعليق يتجاوز 200 كلمة لن يتم اعتماده

أي تعليق يتضمن سبا أو إساءة لن يتم اعتماده

البريد الإلكتروني للجريدة

saharalyoume@gmail.com
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الناخب الوطني الطاوسي في ندوة صحفية

الطنطان : جمعية أساتذة اللغة العربية يكرمون احد الوجوه المنتسبين لهذه اللغة وينقدونه من النسيان

بلجيكا مازالت "عاصمة" الشيكولاتة

شخصيات ومشاهيرتفضل المدينة الحمراء للاحتفال برأس السنة

تراجع جودة العلاقات السياسية بين المغرب والاتحاد الأوروبي على خلفية ملف نزاع الصحراء خلال 2012

د.أحمد الطاهري: الجامعة المغربية من الانفتاح على الكون الى الاغتراب عن الذات

وفد برلماني سويدي يزور مخيمات تندوف ودبلوماسية والمغرب بدون استراتيجية في شمال أوروبا

سعد الدين العثماني ينفي تقدم جبهة البوليزاريو طلب الإنضمام إلى الأمم المتحدة

الأمم المتحدة تدين قطر

رئيس حكومة اسبانيا راخوي يحقق تطوير العلاقات مع الجزائر دون المس بالعلاقات مع المغرب

قاتل الأطفال آدم لانزا كان منعزلاً وخجولاً وغريب الاطوار قبل أن ينفذ مجزرته

الأمم المتحدة تدين قطر

الجيش الجزائري يواصل حصار الخاطفين

الخارجية من أولويات أوباما ملف الصحراء هامشيا في إجندته

كريستوفر روس يعود الى مدينة العيون

كريستوفر روس في جولة تشمل واشنطن وموسكو ولندن وباريس ومدريد للبحث عن صيغة تلزم المغرب والبوليساريو

الأمم المتحدة تنتقد محاكمة صحراويي أكديم إيزيك أمام القضاء العسكري

لنندد كذلك بخروقات حقوق الإنسان في الصحراء كما نفعل في باقي مناطق المغرب

أمينتو حيدار تعترف بنيويورك بأن أغلب أفراد أسرتها مع خيار "الحكم الذاتي" بالصحراء

السمارة :اقتحام مقر بعثة الامم المتحدة بالمدينة





 
إعلان
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  اخبار المغرب العربي

 
 

»  من هنا وهناك

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  الورقة الرياضية

 
 

»  بالمرموز

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  السلطة الرابعة

 
 

»  من الضفة الاخرى

 
 

»  اراء

 
 

»  النافذة الثقافية والأدبية

 
 

»  بدون تعليق

 
 

»  رد لخبار فيه لجر

 
 

»  العالم اليوم

 
 

»  مع المجتمع المدني

 
 

»  اعلانات مباريات شكايات

 
 

»  تلفزة العيون والفضائيات

 
 

»  شؤون طلابية وجامعية

 
 

»  لا تستغرب

 
 

»  رمضانيات

 
 

»  خــــــــــــــــدمات

 
 
النشرة البريدية

 
الورقة الرياضية

اللاعب الصحراوي تقي الدين،من الداخلة إلى مالقا من«زوج فرانك»إلى 200 ألف درهم كراتب شهري


السوبر الاسباني بالمغرب واجراءات امنية مشددة

 
بالمرموز

تمثالٌ ذهبيٌ لأردوغان في مدينة ألمانية!


وفاة أكبر معمرة في أوروبا

 
بيانات وبلاغات

توقعـات الأرصـاد الجوية لطقس اليـوم السبت


وزارة التربية الوطنية تعلن عن تاريخ الدخول المدرسي

 
الصحراء اليوم

شكون هاد الجهة لي كتفرق لفلوس على صحافيين فمؤتمر جمعية الإبل فالعيون لي بلا فائدة


الداخلة: مطاردة خلال محاولة إختطاف هوليوديةتنتهي بحادثة سير


محكمة الإستئناف تحكم بإفراغ مستغل فندق"صحراء ريجينسي" بالداخلة

 
اخبار المغرب العربي

بسبب المنتجات المغربية،توقف تصدير البضائع الجزائرية لموريتانيا عبر المعبر البري الجديد


البرلمان الأوروبي يجدد المصادقة على الإتفاق الزراعي مع المغرب بمافيه منتوج إقليم الصحراء

 
أخبار الصحراء

البحر يلفظ جثتين من قارب طانطان المنكوب بالشاطئ الأبيض


جثة مجهولة الهوية قرب المحطة الطرقية تستنفر أمن كلميم

 
شؤون طلابية وجامعية

هام للطلبة: هذا هو موعد صرف المنحة لطلبة الجامعات


خطير.. مقتل شخص جراء إصابته خلال مواجهة بين مجموعة من الطلبة بالحي الجامعي بأكادير

 
اراء

الأقاليم الجنوبية بين الرفاهية والبطالة


لكم تاغروينكم ولنا تاغرويننا ...:مال سيبة واهلو غيبة

 
السلطة الرابعة

علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا


هكذا تم إغتيال المهدي بن بركة حسب الوثائق الفرنسية

 
رد لخبار فيه لجر

حدث في مثل هذا اليوم ....


"آبل"تطرح "آيفون" رخيص الثمن قريباً والتسريبات متواصلة حول ابتكارها الجديد


علمياً: الشاي الأخضر أفضل من القهوة الصباحية

 
من هنا وهناك

العلماء يكشفون لغز تدهور عمر بطارية الهاتف!

 
من الضفة الاخرى

استهداف سوريا ب 110 صاروخ


وفد من الكونغرس الأمريكي يحل تندوف والزيارة تطرح تساؤلات حول علاقة واشنطن بالرباط

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
شؤون اجتماعية

هل عادت سنترال للتحايل على المغاربة حول سعر علب الحليب الجديدة؟

 
بدون تعليق

لإيجاد زوجة مناسبة ...طلب الارتباط ب 80 ألف امرأة،


غضبة ملكية تطال المقدمين والشيوخ

 
رمضانيات

فلكي: رؤية الهلال مساء السبت عسيرة وعيد الفطر هو الإثنين في المغرب

 
تلفزة العيون والفضائيات

في أقل من 4 ساعات: حشلاف يحل أكبر مشاكل العاملين بقناة العيون واذاعتي الداخلة والعيون

 
خــــــــــــــــدمات

بشرى للعاطلين عن العمل : عشرة مناصب شغل شاغرة بمؤسسة ريدينغ التعليمية بالعيون


concours de police 2016


سير ذاتية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية


كشف النقط الخاص بشعبة الحياة والارض السنة 01 والسنة 02 باكالوريا